الخميس 28 أيار/مايو 2020

لماذا ؟؟

السبت 23 أيار/مايو 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

سؤال معجزي يتردد على لسان الملايين بل المليارات من البشر في أنحاء الكرة الأرضية على مدى الأزمان
منذ بدء الخليقة والى ما شاء الله من بقاء كينونة هذا العالم العجيب الغريب ، المبهم والمفهوم ، السائد ،
والخاص المغلق ، الحر واللاحر ، كلمة لها معناها وصداها ، قبولها ورفضها ، الى أبد الآبدين وكل يرددها
بما لا يعد ويحصى من المرات وهي كلمة ” لماذا ؟ ” التي تنتظر الجواب والأقناع لكي يستكين اليها هذا
المخلوق البشري ، الباحث عن كينونته ووجوده في هذا العالم المكشوف منه من الأسرار والحقائق ، والتي
لا يزال سر الكثير منها منتظرا منا فكّ لغزه واستكشافه لتكتمل المعرفة والتي لن تكتمل أبدا ، ما دام هنالك
عقل يفكر ، وحاجة مطلوبة للرغبة في الأبداع والأستكشاف لتطمين حاجات الكون ، فها نحن نجدّ البحث
فيه نسأل ولا نكتفي بجواب لأننا نحضر لما بعده وما يليه ، واذا لم نكن مقتنعين بالجواب ، نبدأ بالحل والربط ، السين والجيم ، حتى نصل الى جواب مقنع يتماشى مع عمرنا ، ثقافتنا ، طموحاتنا ، عقائدنا ، أهوائنا ، تطمين حاجاتنا الأخلاقية والمادية .
السؤال الأزلي الخالد والذي يسأله كل انسان ولو مرة في حياته أو مئات أو آلاف المرات

لماذا انا في هذا العالم !!
لماذا أكذب وأتحايل !؟
لماذا ، لماذا أنافق !؟
لماذا أشتهي ؟
لماذا أحطم ؟
لماذا أحسد ؟؟
لماذا أقتل ؟ ولماذا أشاكس !؟
لماذا أمتثل لأوامر غيري ، ولماذا أستعبد ؟؟؟
لماذا علي أن أمتلك ايمانا بشيء فرضه كائنا بشريا ولا يمكني التصريح بالخروج منه وعدم قبوله ؟
الصراع دائم ومستمر بين الأنا وأنت ، هم ونحن ، هو وهي : متى يلتئم هذا العالم بمكوناته وعقائده ؟؟

ـ العلم جمع العالم على قبول حقائقه ، فها هي الطائرة تجمعنا لنركبها سوية
وهذا هو الكومبيوتر يعيننا على التواصل وأختصار الوقت والمسافات
وتلك هي الساعة اليدوية والحائطية تجمعنا بأن الزمن واحد ، أصغر وحدة فيه هي الثانية ثم تتبعها الدقيقة وكلنا واحد فيها
وذلك هو الكهرباء عزز ووفر لنا الكثير الكثير من الأحتياجات والتقنيات
ـ الشئ الأكثر والأعم والأظلم هو السياسة التي تفرقنا ، ونسأل لماذا ؟ لماذا ؟ ونسأل أبدا لماذا !!؟
ـ السياسيون يعملون كما يلي :
ـ الطبيب يبذل مجهودا جبارا ليطور علمه ومعرفته ليعالج ويشفي الانسان من أمراضه وأوجاعه ليمنحه فرصة من السعادة وادامة حياته لتطول لكي يحيى الأنسان متعاونا مع أهله وعالمه ليخدم ويخدم .
ـ المهندس يجّد في علمه ليبني ويعمر المدن والطرق بشتى متطلباتها من دور للسكن وعمارات ومنشآت تربوية وصحية
ومواصلات وفنادق للسياحة وا ..وا ..
المعلم يسعى جاهدا لتطوير معرفته لينقلها للأجيال القادمة ويشجعهم ويقودهم الى سبل الأرتقاء بالمعرفة لكي يحققوا
طموحاتهم ليخدموا في المجال الذي صار لهم فيه فرصة لكي يتخصصوا ويعملوا حسب ما يتوفر لهم من حظ وكفاءة لهذا العمل أو غيره ..
الكثير الكثير من المهن الأنسانية الصغيرة والكبيرة منها تخدم البشرية والأنسانية ، لكننا نرى الأنظمة والقوى السياسية التي تملك القوة والسلطة تدفع الى تدمير كل ما بناه الانسان بعقله ويديه وانسانيته ليحيله في لحظة الى تراب وحطام ورماد ، فهو يدمر انسانية الانسان باتخاذه قرار الحرب ، وضرب هذا المكان أو ذاك بقنبلة للدمار ، أو السموم ليخنق الأنسان، أو اشعال النار بكل ما يملكه هذا الأنسان ، ليهجره ، ليقتل أبناؤه ويفرق العائلة الواحدة الى الشتات ، ويجعل منه غريبا يتوسل الأستشفاق لمن يقبله لكي يحيا في مكان من هذه الأرض كانسان يستطيع أن يطمئن ليله بفراش ونهاره بلقمة عيش،
– لماذا أنت خبيث ولئيم أيها السياسي الذي لا ترى الا نفسك أنك الوحيد الذي تفهم وتعي وتدرك القرارات والحلول لترسم
بطلا للتاريخ لأنك أسحت الدماء ، وفرقت الأقرباء ، وحطمت البيوت والشوارع والمدارس والمستشفيات والتاريخ والآثار ، هل لأنك سياسي تملك القرار لتستخدم القنبلة لتبيد النفوس البريئة وما ذكرت فيما سبق ، ولأنك أولا أنت الجبان لأنك تخاف المواجهة لمن سيوجه لك السؤال ” لماذا لا تقتل نفسك بدلا عني لكي أحيا أنا بسلام كانسان ؟؟؟؟؟

مقالات سابقة للكاتب المزيد من مقالات الكاتب



    الكلمات المفتاحية
    أنحاء الكرة الأرضية الأبداع الملايين المليارات لماذا

    الانتقال السريع

    النشرة البريدية

    تعليقات فيس بوك

    تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

    التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.