الأربعاء 21 تشرين أول/أكتوبر 2020

كاظم الحجاج .. القصيدة حين تكون تاريخا

الثلاثاء 19 أيار/مايو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كاظم الحجاج
الشاعر كاظم الحجاج

غابت القصيدة الوثيقة بعد تاريخ شعري هائل ومسارات قيام القصيدة بتأثيث الوعي الجمالي بالنص الشعري المشحون بالفكرة وواقعية الحدث والموقف المستعار من الواقع الى فضاء القصيدة، وإدخاله في مخاضات الرؤية لواقع تكون الريادة فيه للشاعر الذي كان يوسع حدقات عينيه لمشاهدة مستقبل جديد يزيح المعتم والنازف في ذاكرة حياتنا -المخاض، وهكذا جاء التاريخ بتجاور يؤشر للقصيدة لمعرفة مدياته وتفاصيله الحسية في قصائد السياب وعبد الوهاب البياتي وسعدي يوسف وغيرهم .
الحداثة التي اقترحت إسقاط أسوار الشعر الحر وتمثلاته الأخرى واحتفت بكيمياء اللغة وتحولها من الدور الوصفي والصياغة الدرامية الى الرؤيا الحلمية وعلاقات التضاد التي تعطي الشاعر صلاحية الخلق وجمع المتناقضات في بنية قصيدة تكتفي بمداليلها الداخلية، قصيدة فتحت الأبواب لجيل من المتمردين والثائرين على جميع أنماط الشعر وقواعده ، قصيدة النثر وموسيقى دلالاتها حين تتحول الى بؤرة تجتمع بها الافكار والصخب لتشكل ايقاعها- اللاايقاعي .
الشاعر كاظم الحجاج يوقظ ذلك الجزء من قصيدة التاريخ بعد أن عادت الظروف والأحوال المنتجة لها ، بعد خراب البصرة وحاجتنا الإنسانية في عراق الاحتلالات واللاوضع، نحتاج قصيدة التاريخ حين يتنفسه الشعر ، لأن جفاف السرد ولغة التدوين السياسي هي الأخرى تحمل فساد زمنها، وحدها القصيدة تدخل المطهر العراقي حين تنطقها اوجاع شاعر من نوع الحجاج .
قصيدة مدورة (وجهي بصراوي من سومر ) ستكون ذخيرتنا للمستقبل .

وجهي بصراوي من سومر
كاظم الحجاج
أمطار البصرة – سبحان الله، كما الجُدريّ ـ تُنقر وجهَ النهر… هنا، في البصرة، نحن نقول: الدنيا تمطر! لاحظْ ! كل الدنيا نعني! لكنْ. تبتدئ الأمطار هنا من غيمة حزن سوداء، الدمعة ، أعني الأولى لا تسقط إلا خجلى، مثل حزين خجلانَ.. هنا، في البصرة، لا يبكي رجلٌ قدّام الناس.. بلى. قد تبكي أمٌ علنا.. لا لومَ على أمّ، عادوا ببنيها ملفوفين بأعلام الدولة، أو ملفوفين بأعلام الأحزاب الآن!..
وقد تبكي أختُ، عادوا بأخيها (عبدِ المعبود).. بلا رأس! أو عادوا بأخيها.. (عبد العبّاس)، الأسماء هنا، في البصرة، لا تعني شيئاً؛ فلديّ صديق يدعى (هادي) -والاسم هنا بين هلالين-ولكنْ. هادي هذا ، فوّار مثل تنانير الأرياف (جميلةُ)، جارتنا، أقبح من تمساحٍ ! وأنا (كاظُم)، أعني. إسمي. لا أكظم شيئاً، حتى ضد إمرأتي! و(المجلسُ).. لايجلس، إلا حين يسافرُ نُواب الشعب.. إلى عَمّـان!.. إلى أين ذهبتُ؟!.. أنا أعني: عادوا بأخيها (عبد المعبود).. بلا رأس. تدري؛ في الجبهة -لا عادت أيّام الجبهة!- قد ينسى جنديٌّ كل الاشياء هناك؛ بما فيها.. الرأس!.. وقد كانت نائمةٌ من هَمّ البيت، فلم يوقظها (عبدُ المعبودِ).. مشى للجبهة سّراً هذي المرّة، في الفجرِ.. وكانت تمطر.. أعني كلّ الدنيا، والاخت إلى الآن -وقد صارت في الخمسين.. تخرمش خديها: يا (عبد المعبود) لماذا لم توقظ اختك؟!.. للآن المطر الجدريّ ينقر خديها. والدنيا. كل الدنيا. تبكي.. حتى النهران التقيا في رأس البصرة، من (شجرة آدمَ)، كل دموع النهرين تصبّ هنا. وأنا -استغفر ربي من قول أنا- أعني: أنّي بصراويٌّ من (سومر) -حمداً لله- ووجهي من طِين الزقورة. والطين يداس. بلى. لكنْ. من دون اهانات!.. حتى يتخمر بالتبن. وقد كان الاجداد يدوسون الطين مع التبن، -كما نرقص نحن الأحفادَ الآنَ-، فنحن البصريين اعتدنا أن نرقص فرحانينَ، ونرقص فوق الطين، ونرقص مقهورينَ-كما الافريقيّون-. ونرقص مذبوحين، كما من عشر سنينِ.. عيبُ البصريين الأصلاء؛ الطبل يخربط مشيتنا!.. لا بصريَّ أصيل، يمشي (محترماً) والطبلُ يدقُّ.. (أفا!!).. فالبصريّ خفيف القلب، خفيف الرجلين. أنا أعني: أرجلنا ملكٌ للطبّالين اسأل (سعد اليابس!).. أو فاسأل (تومانُ). لماذا (تومانُ)؟ أليست جدتنا (رابعةُ العدوّية)، كانت راقصة ، رجلاها ملكٌ للطبّالين؟
ولكنْ. لم يقتلها أحدٌ.. ما كان هناك رعاعٌ مثل اليوم، ولا تكفيريّون. وما كانت رشّاشات مثل اليوم، (الرشاشات) -بأيّام (الجاحظ) يرحمه الله ويرعاه!- زجاجات من (جيرانستان) ترشّ العِطر وماء الورد.. وما كان الجيرانستانيّون، يسدون الماء عن البصرة، مثل الآن!.. انظرْ. اين ذهبتَ؟!.. أنا أعني: كانت (رابعةُ العدوية) جدّتُنا، راقصةً.. لكن لم يقتلْها توّاب من توّابي (شارع بشَّار)، (هنا في البصرة).. لا أعني بشّار الشام!. ولم يقتلها (اخوانيُّ)، لا اخوانَ له!.. حتى امتدَّ بها العمر، فصارت (عذراء البصرة).. جاءت (رابعةُ) المسكينة، بعد ثلاث بنات.. من حُسن الحظ؛ البصرةُ ما كانت تئد الانثى، مثل قريشِ ِ سادتنا، بعد الاسلام وقبل الاسلام!، ولا تمنع انثى -اعني البصرةَ- مثل (المملكةِ) الآن.. أنا أعني: البصرةُ لا تمنع أما أن تركب ناقتها، أو تركب سيارتها من دون حفيدٍ ذكرٍ (مُحرم!)… إنظرْ! أين ذهبتُ؟! أنا أعني. جاءت (رابعةٌ) بعد ثلاث بنات. أعني. جاءت رقماً، لا إسماً.. حتى أن (الاخوان) المصريين الآن يضمون الإبهام لكي تبقى (رابعةٌ) رابعة بين أصابعهم لا أكثر.. أو أن الرقم يشير إلى الرؤساء المصريين ثلاثتهم، والى رابعهم-.. لا أعني فتيانَ الكهف مع الكلب!.. أنا أعني رابعهم.. (مرسي)!.
أين ذهبت؟! أنا أعني. لا شأن لنا بالإخوان المصريين ولا بالمصريين (الاخوانِ)!.. ونحن لدينا هذا الكمُّ وهذا الهمُّ من (الإخوان) النوّاب .. أنا أعني نوّاب الاحزاب. أنا لا نواب الشعب… لدينا شعبٌ لا نوّاب له!.. حتى الكتلُ الكبرى، ليست من طين حريّ، ليست من طين الزقورات الممزوج مع التبن.. لدينا تبن، لا غيرَ..! الى أين ذهبتُ ؟! .. إلى أين ذهبت؟!.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.29