السبت 13 أغسطس 2022
39 C
بغداد

أذا لم تستحي أفعل ما شئت

أذا لم تستحي أفعل ما شئت ،هكذا يقول المثل العربي الشائع والدارج بين الناس وهذا المثل على بساطته ووضوح معناه يختزل فكرة غاية في العمق من حيث المعنى والدلالة …فمن الواضح أن الحياء والخجل هي من السمات الأنسانية ويعني ذلك أنها أفعال سلوكية وردود لهذه الأفعال تعود على الأنسان حصراً عن بقية الكائنات التي تقاسمنا الكوكب وهذه السمة مجتمعةً مع قيم وصفات كلأخلاص والوفاء والشجاعة والأمانة وغيرها الكثير من الصفات تشكل بمجموعها منظومة الأخلاق .

صحيح هناك بعض المشتركات بين الأنسان والحيوان ولاكنها جزئية ومحدودة فالفرق واسع و مختلف بينهما …الأنسان يتصرف على أساس الدافع أولاً فلكل سلوك أسبابه ودوافعه التي هي أنعكاس لبيئته وتراثه وتربيته ،وثانياً الغاية المراد تحقيقها من هذا السلوك أما الحيوان يختلف فالأساس في سلوكه هي الغريزة والتعويد أحياناً .

ولو تناولنا الحياء من الناحية العقائدية الدينية لطال الحديث وتشعب وأقل ما يقال في هذا الجانب التذكير بحديث الرسول الأكرم حين قال (الحياء شعبة من الأيمان) هذا يعني ان كلما أزداد رسوخ الأيمان في صدور الناس أبتعدوا عن كل ما يخدش الحياء ويقلل المرؤة ويهتك الستر والعرض فالحديث عن السلوك البشري وأرتباطه بالتعاليم والاديات السماوية موضوع طويل وعريض وشائك باعتبار أن الهدف الأول من كل الرسالات السماوية هي تنظيم العلاقة بين الأنسان وربه أولاً ويطلق عليها بالعبادات وبين الأنسان ومحيطه العام ثانياً والذي يطلق عليها بالمعاملات التي تكفل للفرد السمو والرفعة وللمجتمع التكاتف والتحابب وعلو الشأن بين الأمم ولا غرابة في ذلك فالمصدر هو الله عز وجل الذي يرتبط باسمه صفات الخير والرحمة والمحبة والسلام مقترنةً بصفات القوة والجبروت والقدرة كل ذلك ليعي الأنسان ما يفعل ويتقي الله ضمن حدود العقل والمنطق والفطرة الأنسانية هذه المحددات والمميزات التي مَن الله بها على البشر كفيلة ببناء مجتمع تشيع فيه الفضيلة والقيم السامية .

وبأعتبار أن الأنسان بطبعه يميل للحياة المجتمعية المستقرة الهادئة بما فيهم هؤلاء الذين يجحدون فضل الله عليهم وينكرون وجوده بأعتناق قيم ومعتقدات بديلة للدين كما هي مجموعة القيم والأخلاق التي أسس لها كونفوسيوش قبل الميلاد ب500 عام دون الخوض بمصير الأنسان بعد الموت والفناء وتجنب الحديث عن الماورائيات الغيبية كالنشور والقيامة تبعه بذلك بضعة الاف من المريدين في حياته والمليارات في وقتنا الحالي يعيشون منضبطين بهدي أفكار تروج للخير والمحبة والأخلاق الحميدة دون خوف من نار وعقاب ومصير أخروي مجهول،هذه المنظومة تكفلت بأن لا يعتدي ويسرق ويتجاوز أحد منهم على حقوق الأخرين في مجتمعات تعيش حياة طبيعية وهادئة تتكافأ فيها الفرص للجميع في العيش والعمل بالوقت الذي تطغي سمة التناحر والقتل والأقصاء في مجتمعاتنا وتحت يافطات وعناوين تحمل اسماء مقدسة ومعظمة، صراع دموي من أجل مصالح دنيوية وشخصية وأساليب رخيصة وأعلام مضلل لغرض لوي عنق الحقيقة وطمسها وتصوير الباطل حقاً وتصدره المشهد العام يقول الحكماء:إذا أراد الله بعبدٍ خيراً ألهمه الطاعة ،وألزمه القناعة ،وفقهه في الدين وعضده باليقين ،فاكتفى بالكفاف وأكتسى بالعفاف وإذا أراد به شراً حبب أليه المال وبَسَط منه الأمال ،وشغله بدنياه ووكله الى هواه،فركب الفساد وظلم العباد ….ترى هل هناك مصداقاً أكثر أنطباقاً على ما نحن فيه.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...