الاثنين 13 تموز/يوليو 2020

طبيب عراقي يجري عملية معقدة ونادرة

الأحد 17 أيار/مايو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

طبيب عراقي يجري عملية معقدة ونادرة لشابة فقدت صوتها
الدكتور رغدان الحمداني يفاجىء الطب بعملية نادرة ومعقدة
بقلم إبراهيم المحجوب
يوما بعد تعود الحياة لمحافظة نينوى ومع عودتها يعود علماء الموصل للتفكير والتطوير كلا حسب اختصاصه ليرتقون بذلك المرحلة الاولى ولايقبلون دون ذلك ابدا…
يوميا تتفاجئ المجلات العلمية ببحث علمي طبي او هندسي اوفي مجالات علمية اخرى من جامعة الموصل هذه الجامعة التي تخرج منها كفاءات علمية وصل بعضهم لقيادة الملف النووي في العالم والبعض الآخر وخاصة في مجال الطب اصبحوا يديرون اكبر المستشفيات في بريطانيا وامريكا ودول الخليج وكل الدول المتطورة الاخرى بمستشفياتها ومصانعها ومختبراتها وهذا مايحاربنا العالم اجمع اليوم ممن محسوبين اشقاء او دول جوار او اصدقاء. ولكن كل هذا لم يزيدنا الى اصرار وعزيمة وولادات علمية جديدة…
اليوم اكتب لكم مقالتي هذه عن كفاءه علمية طبية من اهالي مدينة الموصل انه الدكتور رغدان الحمداني اخصائي الأنف والاذن والحنجرة الذي قام قبل اسبوع بأجراء عمليه تجميل الصوت لمريضه تبلغ عشرون عام زارت إيران للمعالجة ولم يتمكن الاطباء الجراحون في إيران من اعاده الصوت والحمد لله تم اعاده الصوت لها بعمليه متميزه في الموصل وهذه تعتبر عملية اعجازية نادرة ومعقدة جدا والاطباء يعرفون ذلك وخاصة اذا ماقارنا الامكانيات الموجودة لدينا… ولكن هكذا عمليه نوعيه تطلبت تدريب الدكتور رغدان الحمداني عليها في جمهورية الهند والذي كان من المتفوقين في الدورة التدريبية وعلى اثرها تم استيراد الاجهزه المطلوبه واستعمالها للفائده العامة لكل مرضاه… وهذا فضل الله على البشرية جميعا فالاطباء الصادقون في عملهم هم الايادي الإلهية في الارض وقد من الله عليهم في شفاء المرضى على ايديهم. وقوله تعالى
يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا…
نعم ايها الطبيب الموصلي يا ابن نينوى البار.. ياابن امارة بني حمدان…
ان كفاءتك العلمية لهكذا حالات نادرة ومعقدة تبعث الامل في اهلك الموصليين ابناء محافظة نينوى كافة والعراقيين عموماً الشعور بان الموصل مازالت تحافظ على كفاءات علميه مميزة ونادرة واننا لسنا بعد اليوم نسافر بعيدا من اجل علاج مثل هذه الحالة النادرة فاعادة الصوت الى انسان في ريعان الشباب هو اعادة امل لحياة هنيئة وسعيده.. وتعتبر هذه العمليه انجاز علمي طبي متطور… فهنيئا لك هذه الحكمة وهنيئا لنا انك ابن محافظتنا ومازلت تعيش بيننا بعيداً عن اغراءات الحياة المادية التي تعرض لها غيرك من زملائك في مهنة الطب والذي يعملون الآن في دول عربية واجنبية اخرى…
وهنا رسالتي لكل المسؤولين واخص بالذكر السيد محافظ نينوى بتكريم هكذا كفاءة علمية حتى تبقى الموصل في الصف العلمي الاول دوماً..
وفق الله العلم والعلماء وشكرا دكتور رغدان الحمداني على هذه الخطوة والعملية الجراحية النادرة…




الكلمات المفتاحية
رغدان الحمداني طبيب عراقي عملية معقدة ونادرة

الانتقال السريع

النشرة البريدية