الثلاثاء 14 تموز/يوليو 2020

إنما الاعمال بالنيات الصادقة

الجمعة 15 أيار/مايو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

١- وانها والحق يقال عنها مهمه عسيره الا على ذوي النيات الصادقة من رجال العطاء والشفافية حيث غدا عبث الفاسقين حملا ثقيلا وبما ينطبق على قوله تعالى ( ألم ترَ الى الذين بدلوا نعمتَ الله كفراً واحلوا قومهم دار البوارِ • جهنمَ يصلونها وبئس القرار )
نعم فقد احلل الفاسقون دار العراق الغني الى بوار وخوار مداراتاُ لعُقد جوعهم القديم وتشردهم في الشتات .
٢- وهكذا فلا يتحمل اثار الحمل الجاثم على صدور اهل الرافدين إلا الفرسان من ابنائه الشجعان وينبغي لتذليل طريق الفتح المبين مايلي :
أ. تقديم رؤوس الرذيله لقضاء اصيل كما كان قبل دخول الشراذم والجرذان لاخذ حق الشهداء المنتفضين على البلاء والفقدان واخذ جموع الشعب الذين جعلوهم يعانون البطاله والحرمان وقبل البدء بالاصلاح وأخذ حقوق المفجوعين .
ب. حل جميع مليشيات وعصابات السلاح وتجريدها فوراً لغرض اعادة البلد الى حال الامان والاطمئنان وقطع دابر القتل والنهب والاختطاف جهارا نهارا دون عقاب ، ولابد من قطع رؤوس الفجار الممتنعين جهارا امام الناس ليكونوا عبرة للخونه اعداء العراق والفجار ، ويقينا ذلك ما يعظم العدل المفقود والنظام ويكسب العاملين ثقة الشعب المظلوم وينسوا اذى نظام اللصوص والخرفان .
ج. ولاعادة صحة وعافية القضاء العراقي الذين كان مناراً للعدل في الدول المتحضره في المنطقة والعالم وغدا في زمن المعوقين وكلاب الاعداء ألعوبه بيد الحاكمين والمزورين وألغاء هيكليته التي وضعها المحتل وبصم عليها العملاء والغاء المحكمه الاتحاديه التي اصبحت عبئا وتصديا لكل ما يعارض الفساد من قرارات ، وألغاء محكمة الساعه سيئة الصيت والتي يسيرها نظام الفسق والفجور لملاحقة العناصر الوطنيه وإصدار احكامها خلال دقائق دون اصول ولا شهود ولا قانون بواسطة قضاة مزورين زمن رئيس القضاء آنذاك مدحت المطيع للنظام ومع ذلك يعتبون على محكمة الثوره ايام النظام السابق والتي لها نظام ومدعي عام وتسمع الشهود وتوكل محامي للمتهم وتسمع دفاعه وتستمر لأيام خلاف محكمة الساعه اللا أنسانيه.
وقد اصدرت مئات الأحكام الجائره على رموز البلد ذوي التضحيات والذين لم يرضخوا للاحزاب المارقه مثل القاضي رحيم العكيلي المعروف واللواء سالم بطل تشرين ٧٣ وآخرين من الرموز الشريفه ، كما حكمت على بعض المسؤولين في النظام وبعدها نقضت النزاهة الاحكام وامرت بأعادتهم بعد إلغاء العقوبه ولازالوا ويعرفهم معظم ابناء الشعب ويبقى من لا يملك المال رهين ظلمهم .
وينتظر الشعب الالغاء الفوري لهذه المحاكم وإلغاء احكامها الظالمه وكل تشكيلاتها مع النزاهة المحاصصه باسرع وقت وإعادة هيبة وسلطان القضاء والنظر بمن فتحت لهم السلطات معد القضاء لمنتسبي الاحزاب العنصريه والطائفيه ليكونوا ادوات بأيديهم وضرورة تنظيف القضاء من هؤلاء ودعمه بالكفاءات الوطنيه المتيسره قبل هجرتها كما حصل للكثير من المؤهلين .

٣- عدم السكوت عمن استغلوا مناصب المسؤوليه التي تولوها دون مؤهلات والتجاوز على النظام والقانون والخلق والانسانيه وقطع رواتب المتقاعدين المتواضعه امام رواتبهم المليونيه ولابد وعدم فسح مجال الهروب قبل الحساب .
٤- وقد ادان المتكلم بحق المتجاوزين على القانون والنظام والحقوق المشروعه على شاشة anb المستقله ليلة التاسع على العاشر من الشهر الجاري مثل قطع رواتب المتقاعدين المتواضعه من رصيد استقطاع التوقيفات الشهريه من أموالهم وتجاوز فعل زويه دون وجل .




الكلمات المفتاحية
إنما الاعمال العطاء والشفافية النيات الصادقة

الانتقال السريع

النشرة البريدية