السبت 11 تموز/يوليو 2020

يومُ الغباء العالمي ( غبي الأمة) سخرية( من الرجز المطور)

الخميس 14 أيار/مايو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

في سلسلة():قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية،سلسلة عظائم القصائد، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00
من فضلِ ربي ماأقولُ وأكتبُ ** وبفضل ربي للعجائب أندَبُ( بيت الشاهر)
من لطائف الشعر الساخر:
غبيُّ الأمةْ00
عنده المساواةْ
(لاقامتْ) ، ولا قعدت ْ:
مساواة ْ00
بين الحُفاةْ والطغاةْ
وبين الكرامِ واللئامْ
وبين النحلةِ والذُبابةْ
وبين العُصبةِ والعصابةْ
وبين القصيدةِ المعسولةِ
والقصيدةِ المخبولةْ
وبين ( القرعاء وأمِ الشعرْ)
وفجأة يقول:
أتريدون أن أزيدكم أكثرْ؟
قالوا : وماذا تزيدُ (يااكشرْ)؟!
قال: أتطيبُ (بالروث)
واتركُ العنبرْ!
ولا اهتمُ
لمن يقول (أغبرْ)
واصبر، ولا أصيحُ ( الغوثْ)
بعد التطيبِ ( بالروثْ)
قالوا: وماذا بعد (يااكشرْ)
قالَ :(اعفط00) ثم (اعفط )
حتى يتبين
(العافط من المعفوط )
وحتى يقال
:(عفطي) 00 يأخذ ولا يعطيْ
وحتى تنكشفَ

هذه الأمة عن هذه الظُلمةْ!
**
غبيُّ الأمة00ْ
العبقري في محشرِ الأغبياء
دوما يُباعْ
وكلما تفشّتِ اللصوصُ
توارى 00 وضاعْ
قالوا له : تعالْ
ياسيدَ الكمالْ
وعندما تورطَ بالأغبياءْ
انسحبتْ عنه العساكرْ
وتركتهُ وحدهُ يقامرْ
وتركتْ له الحرابْ
ونازفاتِ العذابْ
فلم يجدْ
– من الآلافِ التي جاءتْ
لنصرتِه- سوى : (بعيرا)
هنا ، وآخر هناك
وسخلتين 00 ونعجةً
وذئبا اعور مجذوم
وخروفْ 00 منتوفْ
(وبعرةً) ترقص على
اشلاءٍ من الصوفْ
فقالَ العبقري:
(رب) اكشف هذه الأمة
عن هذه الغمةْ!
10/5/ 2020م




الكلمات المفتاحية
الرجز المطور الغباء العالمي عظائم القصائد

الانتقال السريع

النشرة البريدية