الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
24 C
بغداد

وزارة الثقافة و التجربة الجديدة 

بعد ان فازت ( 15 ) وزارة بوزير على الملاك الدائم في الكابينة الاخيرة للسيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، امست وزارة الثقافة العراقية بلا وزير و لم يفز المرشح المطروح بتاييد اعضاء البرلمان .
فالثقافة وزارة حسب معرفتي بها لا تحتاج الى وزير ترشحه جهة سياسية كاستحقاق انتخابي بل يمكن ان يدير شؤونها مسؤول من داخل الوزارة و قد سبق ان دارت هي شؤونها حين هرب الوزير ( اسعد الهاشمي ) بعد اثبات التهم الجنائية عليه حيث ادارها الدكتور جابر الجابري الوكيل الاقدم للوزارة بشكل منتظم ائنذاك.
نعود الى الجانب المالي الذي تعانيه ميزانية العراق نتيجة انخفاض اسعار النفط عالميا ً ، حيث ان الوزارة لها تخصيصات مالية يكون الوزير فيها في اعلى سلم التخصيصات من راتبه الى مخصصات سكنه و نثريات سياراته و سفراته و هباته للمال و مكتبه الذي ياتي به اي مرشح جديد و هو دائما متخم بالاميين الثقافيين اضافة الى الكلف غير المرئية لنثريات الوزير و صلاحياته ، كل هذه الامور يمكن ان تختزل و تختصر بان تدير الوزارة نفسها عبر وكيلها الاقدم ، و بهذا الاجراء كنا قد وفرنا جميع النثريات المذكورة الى مشاريع ثقافية نحتاجها من مباني ثقافية الى رعاية للادباء والمثقفين و الفنانين ، و اوقفنا في ذات الحال سيل المصروفات التي يامر بها اي وزير جديد .

و اذا اردنا تحديدا ً حصر الوزارة و القاء ثقلها حاليا على شخص ما فانها في النتيجة يقوم بتمشية جميع امورها الادارية و الثقافية الوكيل الاقدم الدكتور جابر الجابري في الوقت الحالي و هو ابن الوسط الثقافي و معروف باستقلاليته و عراقته اضافة الى تقادم السنين على خبرته مذ تاسست بعد عام 2003 ، و يكفي ان نقول ان الشاعر ( محمد مهدي الجواهري ) كان يثق به في كل اتجاهاته الابداعية و الشخصية اضافة الى عدد لا حصر له من الادباء العراقيين و العرب .
و لان الشاعر ( مدين الموسوي ) و هو اسم الشاعر الحركي السيد جابر الجابري ايام الثمانينات و التسعينات هو قويم في سولكه المهني فقد دفع ضعاف النفوس الى ابعاده خارج الوزارة و لكن عين القضاء العراقي قرأت كل صحفاته فوجدته افضل من يدير وزارة الثقافة وكالة و عاد وكيلا اقدم و قد اوكل اليه الوزير السابق صلاحيات لا حصر لها لثقته بامكانياته الادارية و المادية .
اقول هذا و انا اعرف ان هناك جيوشا الكترونية من المنتفعين الدبقين و جمهور من الطبالين قد لا يرضى بقول الحق لكنني حسب معرفتي و المحيطين به من الادباء و الاداريين في الوزارة يقولون هو على قدر كبير من المسؤولية التي لا يستطيع احد في هذا الوقت ان يتحملها .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...