الجمعة 9 ديسمبر 2022
9 C
بغداد

هكذا يفكر القادة

كورونا .. وما ادارك ما كورونا . . ليس خافيا على احد ان كفاءة الحكومة أي حكومة كانت تقاس بمدى ما تحققه لشعبها من رخاء واستقرار وحياة امنة , وهذا ديدن كل سياسي لذا ما ان يجد نفسه أي سياسي حقيقي انه عاجز عن تحقيق ما يصبو اليه شعبه يعلن استقالته فورا وشاهدنا الكثير من الحكومات عبر العالم وهي تعمل ليل نهار من اجل تحقيق السعادة لشعبها . العراق كعادته يشذ عن هذه القاعدة ربما لان الماسكين على مقاليد الحكم فيه ليسوا سياسيين بالمعنى المتعارف انما هم مجموعة انتهازية منتفعين لا يعرفون من السياسة الا استغلال الوضع لزيادة رؤوس أموالهم , وهذا ليس تجني حينما تشاهد دول مجاورة للعراق مثل الامارات يفكر قادتها بما بعد كورونا وكيف يعيدون الحياة لمفاصل البلد تشعر انك امام انسان سياسي حقيقي له هدف عام ومصلحة عامة يسعى اليها اما في العراق فكل ما يشغل بال السياسي هو كيف يمكن الانتفاع من هذه الوزارة وتلك المؤسسة , كلنا يعرف ان سياسيي العراق كانوا فقراء معوزين حتى لم يكن اغلبهم يملك بيتا على وجه الاستقلال واليوم يتنعمون بقصور وفلل فارهة في اغلب دول العالم ولا احد يسالهم من اين لك هذا؟
حين ترى من يفكر من قادة العالم والامارات خصوصا واعني به سمو محمد بن راشد انه يفكر ويبحث في طرق نهضة الدولة بعد كورونا ترى انهم ذو تفكير إيجابي يقابله تفكير سلبي عقيم لدى سياسيين عراقيين سنة وشيعة علمانيين ومتدينيين كل همهم أي وزارة تقع حصتهم واي وزارة لا تقع وبرغم ان لدي راي خاص حول ما يحدث في اليمن لكن حتى في مسالة تبني سياسية الدولة والايمان بها تجد ان ابن محمد بن راشد يقاتل في اليمن لانها سياسة بلده في حين لم نشاهد من سياسيينا الا بيانات التاييد فيما ينعم أولادهم في الخارج يكفي عارا لكل سياسي عراقي ان اغلبهم قام بشراء جنسية أخرى بواسطة الاستثمار في دولة اوربية لان ايمانهم بوطنهم مفقود , كل ما يهم سياسيي العراق هو مقدار الثروة التي يمكن ان يجمعونها وليذهب البلد الى الجحيم ولذا لم نعد نسمع عن شخصيات صدعت رؤوسنا قبل لانهم ببساطة انتهت رحلة عملهم في العراق واخذوا ما يمكنهم اخذه , هذه الحقيقة اننا نعيش تحت سلطة عصابات لا تقرب لا من قريب ولا بعيد من مفهوم قيادة الدولة وكم أتمنى لو تمتع واحد منهم بفكر ناضج مخلص مثل فكر محمد بن راشد ولكن انا اريد وانت تريد والله يفعل ما يريد

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةحلم
المقالة القادمةاللغة العربية وشجرة اللغات السامية (2)

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
891متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فاطمة الزهراء.. رؤية عصرية

يمكن القول ان موقف الانسان من الظلم الذي تعرضت له بضعة النبي الاكرم (فاطمة بنت محمد) يعتمد على زاوية النظر التي ينظر بها للتاريخ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كنت يوما مظلوم منتصر.!! ( خواطر من داخل الزنزانة)

السنة الثاني عشر من عمري بدأت أتحسس الحياة واعلم بعض خوالجها وما يدور فيها حينها كنت طالبا في الصف السادس الابتدائي كان ذلك في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين: مستعدون بالكامل للضربة الجوابية

وأخيرا نطقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ما كانت تتستر عليه من الخطط والنوايا الغربية، التي كان يحيكها الغرب، تحت ستار اتفاق مينسك، الذي اتضح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السوداني..مواجهة مع المستحيل !!

يرى التقيم المنصف بوضوح، ان الخطوات التي يقوم بها رئيس الوزراء السيد السوداني، مهمة وتنحو لمعالجة الملفات الخطيرة، بالإضافة الى تصويب تركة من القرارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسرحية “سرقة القرن” الباهتة!

يبدو ان رئيس إقليم كردستان "نيجيرفان بارزاني"مصر على إتمام عملية تطبيع العلاقات المتدهورة مع بغداد بنفسه لحل الخلافات والقضايا العالقة وفق مواد الدستور ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الآثار المصرية كما يقول د. خزعل الماجدي، اغفلت ذكر النبي موسى

التاريخ الذي تم اكتشافه ودراسته في مصر ،هو تاريخ رسمي مدون في القصور الفرعونية. علملء الآثار اكتشفوا ان هنالك آثاراَ لملوك تم مسح وتحطيم تماثيلهم...