الخميس 30 يونيو 2022
43.8 C
بغداد

قانون التقاعد العام، قانون طارد للمتقاعدين

للقوانين مزايا وعيوب، منها تتغلب مزاياها على عيوبها، ومنها ماتتغلب عيوبها على مزاياها، بالتالي سيظلم عدد كبير من المواطنين، هنا تكمن حنكة المشرع، واللجان الفنية المرتبطة به.
المصلحة العامة، او مصلحة الاعم الاغلب ان لم تكن جميع المشمول بالقانون يجب ان تراعيها تلك القوانين الا في العراق، حيث تكون اغلب القوانين طاردة للمستفيدين منها كقانوني الاستثمار، والتقاعد على سبيل المثال وليس الحصر، حيث لم يأخذ المشرع العراقي نقاط كثيرة تؤثر على تلك القوانين.
قانوني التقاعد العراقي رقم9لسنة 2014 والمعدل بقانون رقم 26لسنة 2019 واحد من تلك القوانين الطاردة للمتقاعد، الذي أصبح كالنار الذي يبتعد عنها الموظف بكل الطرق، وان كان لايستطيع السير، او العمل او حتى ان كانت صحته لاتسمح له باكمال الطريق بالوظيفة.
القانون رقم 9 لسنة 2014 لايسمح للموظف ان يطلب احالته على التقاعد الا بعد بلوغه الخمسين سنة من العمر واكماله 25 سنة خدمة، ماعدا طبعا الإحالة الاجبارية ضمن السن القانوني اي بعد وصول الموظف 63 سنة من العمر.
تم تعديل القانون السابق باخر رقم 26 لسنة 2019، لم يراع أيضا ظروف المعيشة العامة للموظف او المتقاعد، وان كان هذا القانون قد قلل من عمر الموظف الراغب بالتقاعد الطوعي لمن يبلغ من العمر 45 سنة، لكن هناك خلل كبير باحتساب الراتب حيث لايتجاوز 450000 للموظف الذي كان يتقاضى راتبا مع المخصصات الممنوحة لايقل عن 1000000 دينار اكثر او اقل بقليل، مما حدا بالموظف ان لايتجرأ التفكير بالتقاعد للفارق الكبير بين راتبه الوظيفي والتقاعدي، حيث يكون الفرق كبير يصل أحيانا الى 450000 الف، ومعاملة تكاد تصل الى سنة او اكثر، لحين استلام هوية التقاعد، مما يعني ان المتقاعد يبقى بدون استلام راتب لهذه الفترة متأرجحا بين الروتين الحكومي المقيت، ومزاجات الموظف.
من الأسباب التي تحول بالموظف الامتناع عن الإحالة على التقاعد هو الفارق الكبير بين راتب الموظف، الذي لايكاد يبذل أي جهد وسط البطالة المقنعة التي تزخر بها وزارات الدولة حاليا، وبين راتبه التقاعدي، مما يضطر المتقاعد رغم سنه والامراض الذي المت به عبر سنين العمر المنتهي لتعويض فارق الراتب المهدور او الضائع بالعمل الخاص ان وجد.
على الدولة ومشرعيها ان تنظر بنظر الاعتبار بقانون يجذب الموظف للتقاعد، كي يفسح المجال للشباب من الاحلال مكانهم، ورفد دوائر الدولة بطاقات شابة جديدة، ان يكون راتب المتقاعد قريب من راتبه الوظيفي، القضاء على الروتين المقيت، والعمل على إتمام معاملات المتقاعدين الكترونيا، وخلال فترة زمنية قصيرة جدا لاتتعدى شهر، او منح المتقاعد سلفة طوارئ تسترجع من راتبه حين اكمال المعاملة.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...