الأربعاء 26 يناير 2022
14 C
بغداد

مطربة الحي لابد أن تطرب

الإبداع ليس له حدود ، ولكن قد تكون له قيود ، وهذه القيود ليست من جنس الإبداع وإنما هي عراقيل يصنعها ويضعها أعداء النجاح الذين ينقسمون إلى قسمين : القسم الأول جاهل متمسك بجاهليته فلا يستطيع أن يتقبل اي شيء خارج حدود إدراكه ( والناس أعداء ما جهلوا ). والقسم الثاني هو من يعرف مايراه في شخص الإنسان المبدع من عطاء لكنه يتجاهله وأحيانا يحاربه حسدا أو غيضا لعدم قدرته على مجاراته وبكلتا الحالتين فإن المجتمع سيخسر الانتفاع من فِكْرٍ قد يرسم خارطة طريق لمستقبل أفضل أو يمحص في حقائق التاريخ ويثبتها ويدحض عنها الخرافات والاوهام .
انه لمن المشين أن يظهر مبدع في بلادي تتغافله عيون المسؤولين عن الثقافة وكاميرات الإعلام واقلام الصحافة ، بينما تقوم المؤسسات الثقافية والإعلامية الدولية بالسعي خلف نتاجاته واحتضانها وتكريمه بما يليق بجهده وعطائه ، وهذا هو حال الأديب العراقي الكبير عيسى عبدالملك الذي أحدث ثورة في مجال الأدب القصصي من خلال اسلوبه السردي المميز والمستحدث الذي يجعل شخوص رواياته واحداثه مطواعة بيده يحركها كيفما يشاء وينقلنا معها إلى عوالم أخرى رسمها لنا لنعيش في قصصه أدق التفاصيل وننسى حدود الزمان والمكان ونحن نقرأ اسطرها دون أن نتمكن من تخمين ما ستكون عليه نهاية القصة كما هو الحال مع العديد من الكُتّاب الذين نستطيع أن نخمن نهايات قصصهم بعد قراءة الأسطر الأولى منها ، وهل أن قدر المبدع أن يضل مغمورا حتى إذا مات احتفينا به وصنعنا له تمثالا يتوسط إحدى الساحات !! وإلى متى نزهد في كفاءاتنا ونتجاهلها حتى يأتي غيرنا ليحتضنها ويرعاها ويهيأ لها كل أسباب النجاح ، اما ان الاوان لنا كي نعالج اسماعنا الصماء قبل أن نتهم مطربة الحي بأنها لا تطرب ونرفعها فوق اكتافنا مفتخرين بها ، انها دعوة لانصاف الأديب العراقي عيسى عبدالملك وانصاف جميع المبدعين أمثاله في مختلف المجالات فهم نهر عطاء يجري بلا توقف وجميعهم يشكلون رصيدا وفيرا في حياتنا تاريخا ومستقبلا .

المزيد من مقالات الكاتب

صوتك .. بطانيتك

من المذنب ؟

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

احتكار “شرعية تمثيل الطائفة” سياسيا

عقب اعلان نتائج الانتخابات ، التي تفرز الرابح من الخاسر ، تعودنا ان يبادر الطرف الفائز داخل البيت السياسي الشيعي، (الذي يحتكر الاغلبية العددية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قادة عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟)..

ـ الزعيم عبد الكريم قاسم! 1 ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت مؤجر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا في جعبة مقتدى الصدر … للعراقيين !

الندم ثم الندم ثم الندم كان شعور كل سياسي حقيقي لديه ثوابت ويحمل ويتبنى قيم ومباديء العمل السياسي الحقة تولى المسؤولية في عراق ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتحف الوطني للفن الحديث بين الإهمال والسراق

المتحف الوطني للفن الحديث لمن لا يعرفه، يعد قسماً من أقسام دائرة الفنون العامة، التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار، ويقع في الطابق الأول من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طريق العبيد و ليس طريق الحرير

قال وزير المالية في ندوة إقتصادية بتاريخ 3 تشرين الأول 2020 على قاعة دار الضيافة لرئاسة مجلس الوزراء "أن هنالك 250 مليار دولار سرقت...

ماساة التعليم واستهداف الكفاءات والهجرة القسرية.. من المسؤول عنها؟

تشير الوقائع والاحداث إلى أن العراق هو حلقة الصراع الأكثر شهرة في العالم والأزمات الإنسانية والتعليمية المستفحلة الأقل شهرة او إثارة لاهتمام العالم الرسمي...