الخميس 11 أغسطس 2022
30 C
بغداد

عدم التدبر في الامور

من الامور المهمة التي يحبذ ان يتمتع بها الانسان هو التدبر, اي عملية معرفة ما يمكن ان يؤدي له اي عمل يقوم به الانسان ,وبالتالي يكون هذا الامر المعيار في الحكم على التصرفات, التي يمكن القيام بها في حالة كون التصرف لا يؤدي الى ضرر يمكن القيام به, اما اذا كان له ضرر سؤاء للشخص او للاخرين يفضل عدم القيام به.

يجب على المجتمع ان تنتشر بينه ثقافة التدبر في الامور, من خلال برامج ونشاطات تعريفية وتوعوية لمخاطر عدم التدبر, وهي عملية التدبر تعني معرفة انه هذا التصرف لا يسبب اضرار او لا يكون تجاوز على الاخرين او لا يكون سبب في اشاعة امور غير مقبوله .

اوضح الاسلام في كثير من الايات القرانية الكريمة والاحاديث النبوية الشريفة اهمية ان يمتلك الانسان صفه التدبر في الامور

قال عز وجل:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ

اوضحت الاية القرانية الكريمة ما يؤدي له عدم التدبر في الامور وهو الندم لان عدم التدبر يؤدي ارتكاب الأخطاء سواء كان في اصل التصرف او طريقته .

اثر عدم التدبر في الامور على الفرد

من اهم الاثار التي تركها عدم التدبر في الامور على الفرد, هو فقدانه لمصاداقيته داخل مجتمعة,التي هي من اهم شئ للانسان داخل مجتمعة لكي يكون انسان فاعل وبالتالي ضعف عملية التواصل المجتمعي معه , ويمكن ان يتسبب احد هذه التصرفات التي قام بها او امور دعى اليها الى ضرر للاخرين بالتالي يؤدي الى البغضاء.

اثر عدم التدبر في الامور على المجتمع

من اهم الاثار التي تركها عدم التدبر في الامور على المجتمع، هو قطع اواصر التواصل بين افراد المجتمع، وهذا التقاطع يعطل المجتمع عن القيام بدوره في عمارة الارض وتحقيق الهدف من خلافه الله الانسان على هذه الاض، وذلك لضعف الثقة بين افراد المجتمع.

خير مثال، على ذلك ما قد تسبب به عدم التدبر في الامور، هو الارتفاع الشديد في حالات الاصابة بفايروس كورونا المستجد في العراق، نتيجة عدم التزام المواطنين بتعليمات خلية الازمة في العراق، اولا من الناحية الالتزام بالإرشادات الصحية للوقاية من الفايروس، وايضا عدم الالتزام بالإجراءات الخاصة بمنع انشار الفايروس المتمثلة بعدم التجمع او اقامة المناسبات وكذلك عدم الخروج من المنزل الا للضرورة، لان الفرد لم يفكر في النتائج المترتبة على عدم الالتزام بهذا بسبب عدم شعور الفرد بالمسؤولية اتجاه نفسه ومجتمعة.

منطقة المرفقات

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار مع مجنون!!

عندما تدلهم الأوضاع وتتخبط التحليلات والتفسيرات , يكون من الواجب الذهاب إلى مجنون ومحاورته بما يحصل في الدنيا , لأن المجانين لديهم رؤية إستشرافية!! وصاحبي...

أضاءة في الموروث الأسلامي

لا زال الموروث الأسلامي يسوق الوهم للمسلمين ، ولغير المسلمين أيضا ، وذلك بقصص وحكايا ومرويات ، لا تمت للمنطق بصلة ، وفي هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وقفة نقدية للتأمل (مع النظم الحسيني الشعبي لمحبّيه)

معنا قصيدة شعبية حسينية بنت هذه الأيام ممزوجة بأهزوجة معبرة ، ارسلها شيعي أعجمي متشوق الى زيارة العراق و كربلاء في عاشوراء ، تقرأ...

هل هناك مكان للدراسات العلمية للدين؟

بقلم د.روبرت وثنو ترجمة د.أحمد مغير كانت هناك دعوات عديدة مؤخرا لفهم أفضل للدين, بطبيعة الحال، تم سماع العديد من هؤلاء بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001، عندما...

نقد العقل الديني لمؤلفه الفقيه أحمد الحسني البغدادي .

القرآن جامع مشترك وفيصل لكل الطوائف الأديان تؤدي وظيفة مزدوجة فهي تعوض الفقراء عن فقرهم بالمعنى الروحي ،بينما تعطي الشرعية اللازمة لطيف الأغنياء . كارل ماركس صدر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زمن المدرب ( المحلي ) ذهب .. بلا رجعة ؟!

لا أدري لمَ أتذكر نقيق الضفادع كلما اقترب موعد جديد لتسمية مدرب جديد للمنتخب العراقي الوطني لكرة القدم .. آو تقرر تشكيل فرق جديدة...