السبت 23 أكتوبر 2021
19 C
بغداد

مسرحية براد الموتى

تأليف : علي العبادي
الشخصيات :

جثة1

جثة2

جثة3

ملاحظة: جميع الشخصيات ذكورية .

المكان … براد موتى يوجدَ في أعلى وسطه ساع سلة النفايات والتي حجمها حوالي نصفِ مترٍ ة و ايضاً في مكان من البراد .

مشهد فيديوي يتم تنفيذه من خلال (الداتشو) … يبدأ عرضْ المقطع … يتضمن شخصان يقومانِ بإدخالِ جثتين إلى برادِ الموتى يفتحان باب البرَادْ و يدخلان الجثتين ثم بعدها يغلقا باب البراد .

دمْ

مشهد استهلالي صامت

في باحة البراد مجموعة من الجثثِ المنتشرة في إرجاءِ البراد ترتدي زياً أبيضاً … ومن بين تلك الجثث هناك جثتانِ تبدآنِ بالتحركِ … شيئاً … فشيئاً … وبعدْ محاولات عديدة من الزحفِ في إرجاءِ البراد يتكئُ أحداهُما على الأخرِ يشكلانِ عدةَ صورٍ توحي بألمهُما المريرِ … بعد أن يقفا على قدميهِما يقومانِ بعمليةِ بحثٍ بين تلك الجثث لفترةٍ قصيرةْ .

دمْ

جثة1: ضجيجُ ذاكرتي يهزني كأرجوحةٍ في الهواءْ .

جثة2: ضجيجُ قلبي مسخً عواطفي .

جثة1: تتقدمُ الأيامُ وتسيرُ بلا توقفٍ وأنا أموتُ بالتقسيط ِالمريحْ .

جثة2: النهارُ يلثمُ أحلامَ الليلِ .

(مؤثر لصوت الساعة … تقوم جثة بتحطيمها يتوقف صوت المؤثر)

جثة1: آلةُ الزمنِ جعلتْ من نفسِها مطرقةً على أحلامنا .

جثة2: والضجيجُ جعلَنا مساميرَ لهذهِ المطرقةْ .

جثة1: أيامنُا أصحبتْ كلعبةِ طفلٍ ضائعة .

جثة2: بل نحنْ كلعبةِ طفلٍ ضائعةْ وليستْ أيامنا .

جثة1: (يصلُ إلى مرحلةٍ من الانفصامِ … ويبحث في إرجاءِ البراد) هنا لا لا لا…هنا لا لا لا…هنا…لا لا لا .

جثة2: عن ماذا تبحثُ ؟

جثة1: عن ابتسامات طفولتي التي تناثرت أشلاؤها على أبوابِ السلاطينْ .

جثة2: أوجدتَها ؟

جثة1: كلا .

جثة2: إذا أردتَ إيجادها عليك العثورَ على تاريخٍ ممزق .

جثة1: سأعثرُ عليها .

جثة2: أتحبُ أَن أساعدكَ في البحثِ ؟

جثة1: أكون شاكراً لكَ .

جثة2: (تصلُ إلى مرحلةٍ من الانفصامِ وتبحثُ مع جثة1 في أرجاءِ البراد … يعثر على بابٍ مرميةٍ في باحة البراد يرفعُها)هذا ما تبحثُ عنه .

جثة1: لا ليسَ هذا .

(يستمران بالبحث)

(تقوم جثة2 بقلبِ سلة النفايات والتي حجمها حوالي نصفِ مترٍ ويبحثُ بين النفاياتِ عندما لا يجدُ شيئاً يبحث في داخلْ السلةِ ومن ثمَ يصرخُ) أينْ … أينْ ؟

جثة1: أنا هُنا (تعثر جثة1 على جثة3 نائمة في البراد يتأملهُ) هذا .

جثة2: (يأتي إليه بإحباطٍ عندما يصلُ) على ما أظن ؟

جثة1: انهُ هو .

جثة2: لا اعتقدُ .

جثة1: انهُ هو .

جثة2: لا اعتقدُ.

جثة1: لا تعتقدُ .

جثة2: اعتقدُ انهُ هو .

جثة1: لا اعتقد .

جثة2: انهُ هو .

جثة1: لا اعتقدُ .

جثة2: هو الذي .

جثة1: انه نائمٌ لنوقضه من النومْ .

(يقومان بأيقاضهِ من النومِ من خلالِ تحريكهِما لجسدهِ الممددْ) .

الاثنان: قمْ أنتَ يا رجل .

جثة2: قمْ .

جثة1: يا رجلْ .

(يقومْ الاثنان بسحبهِ وإيقافهِ على قدميهِ ، جثة3 تنظرُ إلى جثة1 و جثة2 متأملة أيهما بضجرٍ … يتصارعونَ فيما بينهما لمدةِ دقيقتين … يسقطَ جثة1 ضحيةً لجثة3… ثم تسقطُ جثة2 ضحية لجثة3).

جثة3: (يجلسُ على ركبتيهِ … وينظرُ إلى الجمهورِ بغضبْ) .

جثة1+جثة2: (يرفعانِ رأسيهِما أو نصفَ جسميهما ويبقيانِ مستلقيانْ على الخشبة) .

جثة1: أينْ ؟

جثة2: أينْ ؟

جثة1+ جثة2: أينْ ؟

جثة3: (يقوم ويدور حولَهُما) منذُ زمنٍ طويلْ وانتمْ تصرخونْ .

جثة1: لكن صراخَنا لم يجدْ نفعاً .

جثة2: ليوقظَ أحلامُنا التي تجمدتْ في برادِ الموتى .

جثة3: وهل تسميَ عفونتكُم أحلاماً ؟

جثة1: هذه ليستْ عفونة ؟

جثة2: وهل تُسمي نفسكَ إنساناً ؟

جثة3: إنسان … إنسان ! سأقتص من ألسنَتكُم الثرثارة .

جثة1: إن قتلتَ فينا لسانَ الجسدِ…

جثة2: لن تُقتلَ فينا لسان الروحِ !

جثة3: سأقطعكُم أرباً أرباً و أرميكُما في……..

جثة1: (تضحك بسخرية … إلى جثة2) يرمينا .

جثة2: ( أيضاً يضحك بسخرية … إلى جثة1) يرمينا. (إلى جثة3) أينْ في برادِ الموتى .

جثة1: السنا في برادِ الموتى ؟

جثة3: ماذا تُريدانْ ؟

جثة1: أين ؟

جثة2: أين تبحثُ عن أين !

جثة1: لا افهمُ ماذا تعنيان .

جثة2: ابحثُ عن ابتساماتي .

جثة3: (إلى جثة2) وأنتْ ؟

جثة2: ابحثُ عن تاريخٍ مجهولْ في فضاءاتِ قُبحِكَ .

جثة3:(إلىجثة1 مشيراً إلى يسارِ المسرح) هناكَ ابتساماتُك التي تبحثُ عنها أَلا تسمعُها (صوتُ طفلٍ يضحك) (يركضُ جثة1 باتجاهِ يسارِ المسرحْ ومن ثمَ يعودُ إلى مكانهِ يصاحبُ موقفَهُ هذا هستريا صارخاً) وجدتُها … وجدتُها … وجدتُها …

جثة3:( إلى جثة2 مشيراً إلى يمينِ المسرح) هناكَ التاريخُ الذي تبحثُ عنه ألا تسمعه (صوتُ طفل يبكي) (يركض جثة2 باتجاهِ يمينِ المسرح ومن ثمَ يعودُ إلى مكانهِ يصاحبُ موقفَهُ هذا هستريا صارخاً) لن أجدهُ … لن أجدهُ … لن أجدهُ …

جثة1: لم أجَدها…لم…أجدْها…

جثة2: (إلى جثة3) لماذا لا تبحثُ معنا ؟

جثة3: اجل بحثتَ معكما…و أرشدتُكم إلى الطرقِ التي تبتغونَها .

جثة1: أتعرفُ معنى الحياة …..

جثة2: في براد الموتى !

جثة3: أتعرفا معنى الحياة التي أنتُما فيها ؟

(جثة1 و جثة2 تتقدمان باتجاهِ جثة3 ويقوم جثة1 بسحب اليدِ اليسرى لجثة 3 بعنف ويقوم جثة2 بسحب اليدِ اليمنى لجثة3 بعنف جثة3 يحاولُ التخلصَ منهما) .

جثة3: ماذا تُريدانِ ؟

جثة1: الخروجُ من هذا البرّاد !

جثة2: الخروجُ إلى الأبدِ .

جثة3: سأخرِجَكُما !

(جثة1و جثة2 يتركونَه فرحينْ)

جثة1+ جثة2: حقاً سَتُخْرِجُنا !

جثة3:سأخرُجُكُما … من هذا البراد … ومن عفونتهِ … مقابلَ إن تختاروني مسؤولاً عنه .

جثة1+ جثة2: موافقان .

جثة3: إذن … أنتما منذ اليوم ستعيشانِ حياةً سعيدة … خارجَ هذا البراد .

(جثة1 و جثة2 بفرح كبير احدهما يمسك يد الأخر)

جثة1: أ حقاً ؟

جثة2: أ حقاً ؟

جثة3: اجل الم تصدقا ؟

جثة1: سنودع …

جثة2: عفونةَ …

جثة1: هذا البراد .

(يقترب جثة3 منهما ويقوم بإزالةِ وتمزيق القماشِ الأبيضِ الذي يرتديناه … بعد إزالتهِ القماش من جسديهما)

جثة1: الحياةُ خارج البراد … بانتظارِكُما ( جثة3 يختفي من خشبةِ المسرح)

دمْ

(ثم تشتعل الإضاءة تدريجياً … مشهد فيدوي … يبدأ عرض المقطع … شخصانِ يقومان بإخراج الجثتين من براد الموتى بعد فتح باب البراد وإخراجهما … ينتهي المقطع)

دمْ

(تشتعل الإضاءة … جثة1 و جثة2 منبهران تائهان في باحة الفضاء الجديد وكأنهما دخلا إلى مدينة لأوّلِ مرة … جثة1 يجلس على ركبتيه في وسط الفضاء ، جثة2 يلصق نفسه به … يشكلان تمثال يرمز إلى الحلم إلى النصر … ومن ثم تنخفض الإضاءة تدريجياً )

دمْ

(تشتعل الإضاءة تدريجياً … الجثتان على وضعهما السابق على هيئة تمثال يبدأ حوارهما … ينفصلان عن بعضهما مع كل جملة يقومان بإلقائها ) .

جثة1: انهُ رجلٌ نبيل .

جثة2: وطيبٌ أيضاً .

جثة1: أ أستطيعُ بعد ألان رسمَ ملامح حياتي القادمة ؟

جثة2: أ أستطيعُ استئصالَ برودةَ ذلك البراد اللعين من جسدي ؟

جثة1: بلا شكِ نستطيع .

جثة2: أ… استطيعُ ….

جثة1: أكيدْ تستطيعْ .

(بعد انتقالهما في باحةِ المسرح من مكان إلى أخر وكأنهُما يبحثان عن شيء … وقد بدا الحزنُ على وجهتهما … بعد إن لم يجدا ما يبحثانِ عنه)

جثة2: أ هذا الضياعُ؟ يسمى حياةً سعيدة !

جثة1: عندما تصبحُ ذاكرةَ المرءِ دخاناً … تسمى حياةً سعيدة .

جثة2: ماذا وجدتَ في هذه الحياةِ ؟

جثة1: لم أجدْ سواكَ .

جثة2: إذاً أينْ الأمسْ؟ … و أين اليوْم؟ … و أين غدْ ؟

جثة1: في مدفئةِ الأحلامْ .

جثة2: ومتى نرَاها ؟

جثة1: عندما تحترقْ .

جثة2:لا أريدُ ا ن أرَاها تحترقُ … سأرحلُ إلى ذلك البراد .

جثة1: سآتي معكَ .

(تظهر جثة3 وقد ظهرَ بملامح عظمةٍ وترف … ينظرُ إلى الشخصينِ … وقد بدأ عليهِما علاماتِ الحزن)

جثة3: ما الذي جرى لكُما !

جثة1+جثة2: لا يردانْ .

جثة3: كيفَ حالِ الحياةِ خارجَ البراد ؟

جثة1+جثة2: لا يردانْ .

جثة3: أنها جميلةْ …أليسْ كذلك ؟

جثة1: بجمالِ قُبحِكَ .

جثة2: وبجمالِ لا إنسانيتكَ .

جثة1: أنت وهمٌ في ذاكرةِ الضميرْ .

جثة2: وجرحِ الأيامِ الثكلى .

جثة3: وما علاقتي بهذا كلهُ ؟

جثة1: وذلك الوهمُ الذي رسمتهُ لنا .

جثة2: ما الفرقُ ما بينَ أمس البراد ويوم البراد .

جثة3: الفرقُ كبيرْ … من حيثِ المساحةِ…وال… (يقاطعه جثة1) .

جثة1: العذابْ .

جثة2: إيُ مساحةٍ تتحدثُ عنَها…مساحةِ الذاتْ المحترقة باللهيبِ الوجع … أم مساحة انتظارِ اللاشيء .

جثة1: لعلَ اللاشيءَ يصبحُ شيئا .

جثة2: كيف؟ ونحنُ مجرد ثقوبٍ في آلةِ الناي … (يقاطعه جثة3) .

جثة3: أيُها المجنونانْ أراقت لكما الحياةُ في ذلك البراد .

جثة1: تعلَمنا في داخله درسين…الأول إن لا نكون أنتَ .

(فترة صمت لمدة قصيرة جداً )

جثة3: والدرس الثاني (جثة1 وجثة2 تتقدمان نحو جثة3… يجري صراعٌ إيمائيٌّ يستمرُ لمدة دقيقتين بينهما … يكون نتيجته سقوط جثة3 و من ثم موتها) .

جثة1: هذا الدرسُ … (يقاطعه جثة2) .

جثة2: الثاني .

ستار

1-8-2011

ملاحظة : لا يسمح بتقديم النص دون أذن مسبق من المؤلف .

الفيس الفيسبوك : علي العبادي
البريد الإلكتروني : [email protected]
رقم الهاتف : 009647809440251

المزيد من مقالات الكاتب

مسرحية عزف نخلة

مسرحية قــــــيء

مــرحـــاض

مقبـرة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
740متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تحليل نتائج الانتخابات البرلمانية في محافظات كردستان 1

تم الإعلان قبل أيام عن النتائج النهائية للانتخابات النيابية التي جرت قبل أيام، في ظل نظام انتخابي جديد يسمى نظام الفائز الأول، والذي سبق...

تقرير انتخابات تشرين 2021 انتكاسة دراماتيكية للأحزاب الحاكمة

لقد رأينا أن الانتخابات قد أصبحت الوسيلة الوحيدة للجمهور لمعاقبة السياسيين السنة والشيعة باستثناء الكرد لان الوضع هناك يختلف اختلاف جذري عن الوضع عند...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طهران – رياض والخطوات الايجابية

ان قبول المملكة العربية السعودية بالوساطة العراقية كان امراً مهم و عبرت من خلاله عن استعدادها لخوض حوار مع الجمهورية الاسلامية الايرانية للمساهمة في...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا تموت البلابل يا ﷲ!؟

لماذا تموت البلابل يا ﷲ!؟ إلك بصمه بحـshـدنا الحرر الگاع بعيون الحـshـد يبچیك الـــوداع يا صـوت الحقيقة الماجفل من راع وي شعب العراق القدّم اســـــــــباع ما تمشي السفن لو...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أقوى عملاء الموساد يتواجدون الآن في العراق : للعلم مع التقدير ؟

في عام 1990 .. وبعد دخول القوات العراقية الكويت .. طلبت السلطات السعودية من الحكومة الأمريكية وتحديداً من وكالة المخابرات المركزية ( CIA ) أي...

الاخلاق والنظافة في مدارس العراق

نحن لنا زمن خاص درسنا الاخلاق وتعلمنا النظافة وسلوك المخاطبة واحترام الاماكن ومن ثم التعليم . الدول المتقدمة تسير نحو هذا النظام مثل اليابان لايوجد...