الإثنين 23 مايو 2022
28 C
بغداد

في ألمانيا.. صبي عراقي ضحية للعنف في زمن الكورونا

في الوقت الذي يعاني العالم من وباء الكورونا وخطر انتشاره غير المحدود. ولا مَن يعرف ماذا بعد “الكورونا”، وكيف سيكون مستقبل البشرية؟. انما المؤكد بأنه وباء يصيب دون أن يُميز بين الناس واعراقهم. وإذ ان الدولة الألمانية ومؤسساتها المختلفة، تقوم، بتوفير أمن وسلامة المواطنين على أراضيها بلا استثناء، وبغض النظر عن العرق واللون والهوية والجنس. فإن مبدأ تحمل المسؤولية الأخلاقية والإنسانية، تدعو الجهات المعنية ومنها وزارة الداخلية الألمانية، أيضا الأحزاب الديمقراطية الممثلة في البرلمان، الى الاهتمام بمتابعة الجريمة المروعة التي حصلت على يد مواطن الماني في 29 من العمر، انتهك القانون ومبادئ الدولة وقيمها الديمقراطية والمجتمعية، في مدينة تسيله Zille في ولاية ساكسونيا السفلى يوم الثلاثاء 7 أبريل 2020، بحق الصبي أركان حسين خلف، عراقي ـ ايزيدي في الخامسة عشرة من العمر، فرّ مع أبويه واشقائه من إرهاب داعش ولجأوا عام 2015 الى المانيا.

كان الصبي على دراجة نارية مساء يوم الثلاثاء، عندما تعرض لهجوم أدى الى إصابته بجروح خطرة، نقل على اثرها الى المستشفى؛ حيث توفي في ما بعد، كما أعلنت الشرطة والمدعون العامون.

وبحسب شهود عيان، فإن الجاني كان ينتظر عند مدخل احد المساكن قبل الهجوم، وفجأة هاجم الصبي الذي كان يركب دراجته، على مبعدة أمتار قليلة، دون سبب، فطعنه بسكين. فأمسك شهود عيان به وسلموه إلى الشرطة الواصلين الى مكان الحادث، اثر مناشدتهم العاجلة.

وحسب المؤشرات الملموسة من خلال التحقيق، بان الهجوم الوحشي على الصبي الذي لم يبلغ سن الرشد، لا تشير الى ان هناك جدالا او دوافع شخصية، ولا حتى التواصل بين الاثنين..
ان القتل، قطعا، جريمة لا تقبل اية جدل أو مبررات، يعاقب عليها القانون، وتتنافى مع القيم الإنسانية ومبادئ حقوق الانسان ومنها حق الحياة. ويفترض في ظل انتشار أزمة الكورونا وكوارثها الصحية والاقتصادية، ان يسود التسامح والتضامن واحلال السلم الأهلي بين المواطنين، ومد الجسور بين الثقافات المختلفة، بدل الحقد والانانية وممارسة العنف والعنف المضاد.

انه لمن المؤسف لم تتعرض الجالية العراقية والعربية على الساحة، على المستوى الفردي او منظمات مجتمع مدني للحادث، حتى انها تجاهلته واعتبرته امرا عاديا. وحسب علمي من خلال تواصلي حول الموضوع اتضح بان الأغلبية من أبناء هذه الجالية وعلى الرغم من انهم مقيمون في المانيا وانتشار الخبر في وسائل الاعلام السمعي والمرئي والمقروء بكثافة، الا انهم كانوا يجهلونه تماما، مما يشكل علامات استفهام كبيرة حول دورهم في مثل هذه المجتمعات، في الوقت الذي استنكرت العديد من الشخصيات والمنظمات الألمانية المختلفة الجريمة البشعة، بحق شاب كانت لديه ولذويه طموحات واماني لبناء مستقبل واعد وحياة مستقرة في بلد مثل المانيا.

http://www.alaalem.com/index.php?aa=news&id22=60644

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...