الأربعاء 5 أكتوبر 2022
21 C
بغداد

وزير الصحة يضرب مافيا الفساد في نقابة الاطباء ولا يعتذر ؟

ليس هجوم ، ولا النيل من الاطباء ، بل هو كشف ملفات ودهاليز الفساد والافساد في نقابة الاطباء . لا “الإساءات ولا التهم” بل هي الحقيقة . نقدر ونحترم وقوف الاطباء بجانب المواطن في ضل ازمة كورونا ، ولكننا نتحدث عن الاستغلال لضعاف النفوس وخاصة في العيادات الخاصة ، والمستشفيات الاهلية . بل انها وصمة الخزي والعار التي تلاحق مصاصي دماء الشعب ممن يستغلون شرف المهنة وبيع الضمير ويأمرون على المواطن العراقي المريض ، وهو الذي بأمس الحاجة الى العناية والاهتمام ولا يوجد لديهم تلك الاموال الباهظة ولا ضمان صحي في ضل تكالب حيتان الفساد ضد هؤلاء المحتاجين الى الرعاية الصحية . هؤلاء الاطباء الذئاب وبعض المستشفيات الاهلية تحولت الى مسلخ حيواني ولا تعنى لهم الانسانية اي شيء ولا نعني بالتأكيد كل الاطباء ، وهناك من يحترم المهنة ويقدم الدعم والاسناد للمريض ويقدم النصيحة والارشاد ويعطي وصفة طبية صحيحة وليس مشفرة ومبطنه وفيها اتفاق مبطن مع صاحب الصيدلية التي يملك الطبيب فيها اسهم كثيرة اذا لم تكن مملوكة كلها له والصيدلي يعمل فيها بالأجر اليومي . نقابة الاطباء شعرت بتلك المهزلة من خلال المطالبة بطباعة الوصفة الطبية وليس كتابة بخط اليد ولكن تلك الخطوة لم يكتب لها النجاح مطلقا ، وقدمت حلول وهمية وبالاتفاق مع الاطباء لغرض التسويق الاعلامي فقط وكما اسلفنا باستثناء بعض الاطباء الشرفاء . بل الذين يستغلون معاناة المرضى وهم الذين يمتلكون الصيدليات والمختبرات ، والمذاخر ، ويستقبلون المندوبين على طوال اليوم بعلم وداريه نقابة الاطباء ووزارة الصحة ومن يعنيه الامر بكل الجهات الحكومية حتى اصبحت مهنة الطب تجارة وسخة وخسيسة اشبه بتجارة الرقيق ، والمخدرات ،، والمتاجرة بالأعضاء البشرية ، واجرام مخفي . موضوع اخر ينخر الوسط الصحي بالإهمال والفساد وهو استغلال المنصب من خلال الوزراء السابقين والمدراء العامين الذين يسرقون الاموال المخصصة للوسط الصحي من بناء المستشفيات وتوزيع الادوية والمستلزمات الطبية ، وما وصل اليه الواقع الطبي في العراق وهو تخلف لا مثيل له سوف ننطرق اليه فيما بعد ، تحية تقدير واحترام الى الوزير جعفر علاوي الذي قال الحقيقية ولم يعتذر وهو يواجه مافيا الفساد والافساد وبدعم واسناد من نقابة الأطباء.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
877متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...