الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
26 C
بغداد

رمضان الخير والبركة …وفايروس كورونا

لايختلف اثنان على ان الجهود التي يبذلها رجال الصد الاول ذو الملابس البيضاء ليلا ونهارا من اجل حد وتحجيم انتشار فايروس كورونا في العراق وهم يقفون في الخط الاول لاستقبال الحالات المشتبة بها او الاشخاص المصابون بالفايروس ،

وقد لاقوا مالاقوا من الصعوبات في بادءا الامر وعدم تفهم المواطنين لمخاطر هذا المرض وعدم تعاونهم مع الجهات الصحية وعدم تطبيق حظر التجوال مما ساعد على ظهور بعض حالات الاصابة وانتشار المرض في الكثير من المحافظات ،، مما اضطر الملاكات والكوادر الصحية للنزول الى الشارع والحي والمنطقة وتشكيل مجاميع مختلفة المهام والواجبات والمباشر بعمليات التعفير والرش والتطهير .

والحق يقال فان جهود وتوعية رجال الصد الاول لم تذهب هباء بل وبفضل وتفهم المواطنين فقد شهدت الايام الاربعة الماضية تراجع عدد الاصابات وانخفض اعداد الناس المصابين بالفايروس بل وتزايد عدد حالات الشفاء من المرض والخروج من المستشفيات .

ان التزام المواطنين بالتوجيهات والارشادات الصحية الصادرة من وزارة الصحة قد شجع المسؤولين وعلى راسهم وزير الصحة بالاعلان عن النية في رفع الجزئي للحظر خلال شهر رمضان المبارك اذا استمر المواطنين بتطبيق فرض التجوال كما وصرح مسؤولي المحافظات برفع الجزي للحظر خلال شهر رمضان اذا تراجعت اعداد الاصابات فيها .

الارقام والاحصائيات البيانية اليومية التي تصدرها وزارة الصحة من خلال وسائل الاعلام بخصوص الاصابة بهذا الفايروس في تراجع وتناقص مستمر لبغداد العاصمة والمحافظات وهو يشجع على عبور مرحلة الخطر والسيطرة على المرض ويبعث برسائل تطمين للمواطنين وتجاوز الازمة .

ان الصفحات المشرقة التي ظهر بها ابناء العراق الغيارى ونكران الذات خلال مشاركاتهم في عمليات مكافحة هذا الفايروس مع اخونهم من كوادر وزارة الصحة وتشكيل خلايا متطوعين ضمن مناطقهم في عمليات الرش والتعفير والتعقيم والمساعد والارشاد ،، كما وقاموا بتوزيع السلة الغذائية والمساعدات على العوائل المتعففة والفقيرة والدخل المحدود ومساعدة المصابين والمشتبة باصابتهم وايصالهم الى المستشفيات .

ونحن مقبلون على استقبال شهر الخير والبركة ونزول النفحات الايمانية ويتساوى فيه الناس ليعرف الغني جوع وعطش الفقير ويعطف الكبير على الصغير وبفضل هذا الشهر المبارك ستنزل بركات السماء وستزول اثار هذا الفايروس من العراق باذن الله .

وعلى الجميع تطبيق شعار ( خليك بيتك ) تقي نفسك وعائلتك من مخاطر كورونا وبالتالي سيساعد على الاعلان عن عبور المرحلة وخلوا العراق نهائيا وقد عادت الحياة الى سابق عهدها وعاد الناس يمارسون حياتهم بكل حرية واطمئنان .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم ..الكاتبة والروائية ذكرى لعيبي

تعتبر الاديبة الكاتبة ذكرى لعيبي مصداقا للمثل العراقي القائل : ( منين ما ملتي غرفتي ) فهي روائية ذا سرد يسلبك حواسك ولايتيح لك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مول الشاهين الصرح التجاري في منطقة جنوب الموصل…

كانت قرى جنوب الموصل بالأمس القريب محرومة من الكثير من الخدمات وكان قسم منها غير متوفر في القرى نهائيا فتجد اغلب ابناء هذه القرى...

أبجدية تغير النظام الايراني لدى الامريكان من عدمه

ما يحدث في إيران هو الصراع القديم والصعب في المنطقة ولا يمكن حله بدون عوامل خارجية. حيث نرى أن إيران تمر بأزمة اقتصادية وسياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخطوط الجوية العراقية تأريخ شوهته المحاصصة

المسافر الاخضر ، أو الطائر الآخر ، هو الطائر الذي انطلق من مطار بغداد سابقا (بقايا مطار المثنى حاليا ) لأول مرة عام 1946...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما سيحدث على الساحة الرياضيّة سيحدث على الساحة السياسيّة

يُخطّط الإتحاد العراقيّ لكرة القدم لإنشاء منتخب وطنيّ جديد، من أجل الصعود إلى مونديال كأس العالم القادم عام ٢٠٢٦، وهذا ما تطمح أليه الجماهير...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كباب عثمان ومطعم سركيس

كانت كركوك متميزة بالمهن المختلفة المهنية واشتهرت عبر تاريخها الحديث بمطاعمها الشهيرة وخاصة مطاعم الكباب والباجة وجبات الغداء والعشاء ومن اشهر الكبابجية الكبابجي عثمان...