الأحد 25 تشرين أول/أكتوبر 2020

قداس التماثيل

الثلاثاء 14 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

_مسرحية شعرية –
للشاعر والإعلامي العراقي أحمد الياسري

استراليا _سيدني
🇮🇶🇦🇺

(((_الحركة _)))

صمت يتحول من هيئة

همس حجري
إلى تمثال !!

يلتصق الجوف المتناثر

لغبار الرؤيا

على شفتيه

يتناثر ,,

يتحرك ..

, (برهة )

تتحرك……

بشكل سؤال ,,!

_عن أجزاء تتطاير

من جسد الرغبة

تكشف بيقين

مشبوب بصراخ الريبة

أقوالا ,,,,ا

من خلف القضبان

العظمية ,,!

والأوردة الظلماء ..!

لسجين غيبه المعنى
يدعى__ الكون __ ..!!!

_البعض رأى

من خلف سطور العرض ,

سجينا

يتغلف بفراغ الشهوة

والـلا معنى ,,,!

_يرقص …

يتلذذ بالرقص ,,

يهتز على خشب المشهد

(كالجوال)*.!

_يحمل ,يا فطة , رملية !

_وعلى مائدة تصحره

يسكب خطوا

ينخر يقظته الترحال !

فيعود

ليشرب ذاك الخطو

بأية حال …!

يسكر ,,

يصحو ,,

يتثاءب

يعلكه المنفى

العظمي,!

تتشابك قضبان المنفى

يتمرد ……

أو تتمرد .

((صوت يطلق في الأجواء ))
– الصوت :.

لم يبق على بدء العرض

سوى سنوات ,,,,, !!

_الساعة بدأت

بالهذيان !.

(الجمهور يصفق ,,

ينهض ,,

يجلس ,

,يسترخي ..)

_المسرح يتحول أيضا :.

من قبر يسلخ في قيظ

_سخونته_

أوردة الرغبات !!!

إلى حوض :.

((صورة حوض ضوئي تنزل في العرض ))

تسبح ذرات تصحره

بالرغبات .
كضوءٍ تدفعه الشمسُ
من اعلى الأفق
لمنحدرٍ مائيٍ
ماتْ
_وسيبصر بعد قليل ,,,

عرضا صوتيا ,,

يتجسد فيه سؤال,,

الرؤيا…!

كروحٍ تلعق

لون الضجر المتناثر

بزوايا الصمت..!!

__بدأ العرض ….

((هيا ,يا سادة .. ))

_العتمة جمجمة فراغ وحشي ,
تجتزأ المشهد
تقذفه بفم التاريخ
فتمضغهُ الصحراء
(( الرجلٌ الاسود
ينهض من ركنٍ رمليٍ
خلف المسرح
يحمل في يده رمحاً منسياً
يخرجه من صدر الزمن
بيدٍ جذاء
– المشهد كالكبد
فستمضغ جزءا

قد يظهر منتفخا

من جسم الصالة

كالأثداء !!

_وتدخن قطرات الضوء

المحبوسة

في جوف الأثداء ,,,, !

_لتراها أدخنة أخرى تتصاعد

من دون فضاء !!

العرض إذن :.

_نزف مفترض للجرأة

يتحرك سرا

في جثث الأشياء !!

_وفراغ يتضاءل نزفا

تعلك جرأته في هوس مقصود ..

أشباه الأشياء !!

_أحدهم :.

ماااااهــــــــــــــذي

الأسلاك الوهمية ؟

تتدلى من بطن المشهد

كالأمعاء ..!!

((صوت اكف في الصالة بزي شفاه ))

:.انظر يا هــــــــذا …..

_فالجمجمة_

الصدى :. ((أين الجمجمة ؟؟ ))

_ تستيقظ في وسط العرض

!رغم الصخب المتخفي

بالسلك التحتي

من الوهم ,,.

..! انظــــر ..,يا هذا

يــــا ….. هـــ ….

(( تتلاشى الأصوات .. ))

__سيدتي ماذا عن هذا الأبله ..؟

….أين هي .؟

بل أين هو ..؟

_يا هذا ,,

, يا نعش الروح المتواري

خلف الجدران العظمية,,,,

(((يا هذا الكون )))

كيف ستفترش التغييب رصيفا_

وتصحي الكم المتكدس

من اللحظات ؟؟؟

_كيف تلف العهر الزمني

المتلبد بنسيج العفة…..

والعفة..

نزف مطري يشربه

قيظ الطرقات !!

((صخب موسيقي يعلو

..,,,وشفاه تمتهن التصفيق !

تصفق ..,,,,

,,,,وتصفق !!.!))

_يا هذا……

حاول أن تجعل

ثقل ملامح هذا الرأس …

(((رأس وهمي يتدحرج في المسرح )))

_كنعامة بر يغطس في الجوف

الرملي

من المرآة ,,,!

_أو تنسى أن تخرج وعيك منك,,,

وتخرج

بزجاج ثياب تصحره

من المرآة !

((صوت في الأفق يتعالى :..

نرسيس) قد عاد لوعيه)

فانكسرت بركة مرآته

في الأجواء ))

أحدهم :.(نرسيس) لا يصحو

أبدا يا سادة!!

_الصوت مستمر_

((نرسيس_ قد عاد لـــــــــو,,,,,,,))

_نفس الرجل :.

نرسيس) لن يخرج وعيه)

من زنزانة أسطورته..

البرمائية …!!!

_فالبركة سجن كوني

تعكس صورته المخبوءة ,,!

بكل زمان ,,,!!

_وسيبقى,,

رغم تشرده,,

أول مسجون في الكون

وأول سجان ,,,,!

وأول ســــــــــــجـــــــا,,,,,,,,

((الصوت تلاشى ,

,وشفاه العرض ,,,

وجمجمة العتمة ,,

بخرها التصفيق

وصوت الأخر ,,,,)))

_____الصدى ____

و أ و ل ســـــــجــــــــــااااااان,,,,,,!!!

( موسيقى ,ستارة )استراليا_سدني

________________

*




الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.64.252