الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
25.7 C
بغداد

الحشد الشعبي عراقيا او ايرانيا ؟؟؟

اذا اردت ان تتحكم في الجاهلين فغلف كل باطل بغلاف الدين (ابن خلدون )
مما لاشك فيه ان اي مواطن يمتلك غيرة على وطنه يكون سعيدا وفخورا بمن يدافع عن الوطن والشعب .. ولا نريد الخوض في تفاصيل تشكيلات الحشد الشعبي او افعاله لان ذلك صار واضح لابسط المواطنين .. المشكلة ليست في المنتمين للحشد الشعبي ولكن المشكلة في قيادات الحشد وبمن يسمون انفسهم محور المقاومة , بالامس توسلت قيادات تلك المجاميع بالغزاة الامريكان كي يسقطوا النظام البعثي وبعد الاحتلال بدأ الجميع التقرب الى جارنر وبريمر وخليل زاده حتى تكون لهم حضوه عندهم فمنهم من قدم سيف ذو الفقار هدية للمجرم رامسفيلد ومنهم من اقام الولائم لبريمر ومنهم من تنصل على زيه الديني وادعى انه علماني … الخ
قبل ايام تحدث عباس موسوي المتحدث بأسم الخارجية الايرانية قائلا ( ان حشدنا الشعبي بزعامة الفياض سيدمر القوات الامريكية دفاعا عن ايران واضاف ان وكلائنا في العراق قادرون على الدفاع عن ايران ومشروعها الثوري ؟؟؟ وفي 11 نيسان من هذا الشهر اعلن مسساعد الشؤون الاقتصادية في مؤسسة التجارة والصناعة والتعمير في محافظ ايلام سعيد شريفي انه تم خلال العام الايراني الماضي ( انتهى 19 اذار 2020 ) تصدير مليار و183 مليون دولار من السلع الى العراق عبر حدود مهران الدولية وبحسب وكالة ( ارنا ) الرسمية التي نقلت عن شريفي قوله انه تم خلال هذه الفترة تصدير اكثر من مليوني طن من البضائع بزيادة قدرها 34% مقارنة مع هذه الفترة من العام الماضي واضاف شريفي ان تدمير الصناعة والزراعة العراقية من قبل احزابنا وحشدنا الشعبي ؟؟ جعل بلدنا المصدر الاول للبضائع للعراق وانعاش اقتصادنا واكد ان اعظم ما تم تصديره خلال هذه الفترة الى العراق كانت ادوات البناء والمنتجات الصناعية والزراعية والبلاستيكية والخضروات والفواكه والادوات المنزلية ويقع منفذ مهران الحدودي مع العراق من جهة محافظة واسط اضافة الى الاف التصريحات من هذا وذاك وبشكل خاص مايردده الكثير من هؤلاء الاقزام بقيام الامبراطورية الفارسية وعاصمتها ( بغداد ) من دون خجل او وجل ومتصورين ان ذيولهم هم الشعب العراقي وطريقهم الى القدس كما يدعون مفروش بالزهور والرياحين السؤال الى من يطلقون على الحشد الشعبي ( المقدس ) هل الحشد الشعبي وقياداته تابعين الى حكومة العراق والدفاع عنه ضد العدوان الاجنبي ام هو مؤسسة ايرانية لا تعترف ان العراق دولة مستقلة وشعبها حر ؟؟؟ ولماذا ينطق الحجر والقوم الضالعين في المشروع الايراني يلفهم الصمت ؟؟ طيح الله حظ الزمن الاغبر الذي جعل العراق الاسد الصهور تلعب عليه الثعالب.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عشنا وشفنا ، برنامج (ولاية بطيخ) يسبب هدر المال العام !

تابعتُ خبر إستدعاء مدير شبكة الإعلام العراقي السيد (نبيل جاسم) ، إلى "النزاهة" ، بسبب "إهداره" للمال العام من خلال تعاقده مع طاقم البرنامج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...