الثلاثاء 16 أغسطس 2022
30 C
بغداد

الكورونا …. نقمة ونعمة

تعرض أجدادنا الأوائل لكثير من الأمراض والأوبئة على مر السنين، كالسل، والطاعون، والجدري، و حصدت أرواح الآلاف منهم ، لكن مع التطورات التي شهدها عالم الطب استطاعت البشرية التوصل إلى علاجات ولقاحات لكل هذه الأوبئة، إلا أننا لاحظنا خلال السنوات السابقة انتشار الكثير من الأمراض والفيروسات التي لم نكن نسمع بها من قبل؛ مثل: أنفلونزا الطيور، أو أنفلونزا الخنازير، أو الايدز وسارس و الايبولا , ومن الأمراض التي سمعنا بها مطلع عام 2020 مرض الكورونا.
يقصد بمرض الكورونا العدوى الناتجة عن فيروس الكورونا باللغة الإنجليزية: Corona virus)) وهو : عبارة عن سلسلة كبيرة من الفيروسات التي تسبب العديد من الأمراض التي تتراوح بين نزلات البرد الشائعة والأمراض التنفسية الحادة مثل السارس، وقد اكتشف المرض لأول مرة سنة 2012 في المملكة العربية السعودية، ويعتبر الأطفال وكبار السن وممن يعانون من أمراض نقص المناعة وأمراض القلب الأكثر عرضةً للإصابة بالفيروس.
الكورونا كارثة وبائية :
ففي شهر واحد، أثار كائن مجهري الهلع في العالم كله، وأجتاح 190دولة , وتطورت المواجهة إلى حالة تحد بين ما تمتلكه الدول المتقدمة من إمكانات طبية وتكنولوجية هائلة وما يمتلكه هذا الكائن العجيب من قدرة على التحايل والتطور بما يربك حتى الإجراءات الاحترازية التي تحول دون انتشاره. فتطور الخوف منه إلى هلع البشرية على كامل الكرة الأرضية .. المدارس والجامعات والنوادي والمطاعم والفنادق والمسابح تعطلت، والخطوط الجوية العالمية توقفت … وتعرض قطاع السياحة العالمي لخسائر فادحة قُدرت بـ 840 مليار دولار ، (لوفت هانزا الألمانية خسرت لوحدها 50 بالمائة ).. حتى الشوارع صارت موحشة بعد إن كانت مكتظة بالناس، فتحول منظرها من الشعور بالفرح وحب الحياة الذي كان إلى توقع الشر والخوف من موت بشع حصل!.
الكورونا رحمة اللاهية :
كورونا أوقف أو حَد من وطيس الحروب في أفغانستان وليبيا و اليمن و سوريا المستمرة منذ سنين,و أوقف تصوير مسلسلات رمضان التافهة التي تبثها بعض القنوات الفضائية,كورونا أوقف المهرجانات السياسية والثقافية والدينية وأغلق أفواه بعض خطباء المنابر المحرضين على الطائفية والقتل على الهوية, وبات شارع المتنبي في العاصمة بغداد تأن فيه الرياح بكافة صنوفها بعد أن أصبحت الصحافة الكترونية وليست ورقية , تقرئها في البيت دون أن تكلفك مبلغاُ من المال .
كورونا أوقف السياحة والسفر والليالي الملاح في باريس وبيروت والقاهرة وباكو مدينة المباح.
كورونا وضع أهل الفن الهابط ومحترفي كرة القدم المتخمين وغيرهم في حجمهم الحقيقي…وجعلنا نعترف بقيمة الأطباء و الممرضين و قواتنا الأمنية الإبطال المضحين …كل الناس ألتزمت البيوت إلا غير المبالين …كل خائف من الموت بدأ يصلي ويتوب ويقرأ دعاء التوبة , وجعلنا نعترف كذلك بقيمة العلم والعلماء و الثقافة الصحية , وأن نشر الجهل والمجون في المجتمع من كبائر الأعمال والذنوب … شكراً للفيروس الجديد الذي وحد العالم تحت رايته القوية , وشكراً لجمهورية الصين الشعبية الحاضن الأول لهذا الفيروس العادل , الذي لا يميز بين الغني والفقير والجاهل والعالم والمؤمن والكافر.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...