الاثنين 01 حزيران/يونيو 2020

مقتدى والجهلة على موعد مع كارثة الزيارة الشعبانية

الأربعاء 08 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بالرغم من كل الاجراءات المشددة والتعليمات الصارمة لمكافحة وباء والتي اصدرتها خلية الازمة ووزارة الصحة والقوات الامنية بفرض حظر التجوال الوقائي إلا ان مقتدى الصدر اعطى الضوء الاخضر الى اتباعه على كسر هذا الحظر والذهاب للزيارة في 15 شعبان وقد تسربت العشرات من الفيديوهات لمجموعات كبيرة من اتباع مقتدى بالمشي سيراً على الاقدام من طرق بعيدة عن السيطرات الامنية ليكون بهذا الفعل مقتدى يريد ان يعيد ماساة زيارة الإمامين الجوادين عليهما السلام قبل اسبوعين مما احدث إصابات كثيرة في مدينة الصدر وهذا يدل على إستهتاره وهو بهذا يريد ان تعم الفوضى في العراق خاصة وان يوم الحساب قد دنا له ولجميع القتلة والفاسدين , وكلنا يتابع تصريحات مقتدى وتغريداته رافضا حتى الالتزام بمنع صلاة الجمعة والجماعة ومازالت صلاته في الكوفة تكتظ بالحضور مما يبدد جهد خلية الازمة في حصر وباء كورونا وهاهي النجف اليوم تعد اكبر محافظة مصابة بالوباء من دون ان نسمع من ينتقد او يرفض تجاهر مقتدى بالتمرد على حظر التجوال فيما تتم محاسبة البسطاء من الكادحين وتغريمهم وسجنهن وحجز مركباتهم ومقتدى يخرج جهارا نهارا رافضاً الالتزام بالحظر ومحرضاً على كسره نجد السلطة صامته عنه فيما ينتشر المرض وقد يخرج عن السيطرة في الايام المقبلة !! والان القرار الامني متروك للحكومة وهل تطبق فرض الحظر واعتقال اتباع مقتدى المتوجهين الى الزيارة الشعبانية ؟!! وفي حال تركهم انتظروا انتشار المرض على نطاق واسع ويتحمل مقتدى الارواح التي ستزهق بوباء كورونا كما ازهق من قبل الاف في مغامراته الطائشة.




الكلمات المفتاحية
كارثة الزيارة الشعبانية مقتدى والجهلة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.