الأحد 31 أيار/مايو 2020

كرونا ستسقط دكتاتوريات وتسكت وتعري وتفضح كثيرين

الأربعاء 08 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كرونا ستسقط دكتاتوريات وتسكت وتعري وتفضح كثيرين وستلغي نظريات ومفاهيم متعددة ومختلفة ودروس قاسية كثيرة سيتعلمها من كان غافل عنها !!!
بعيداً عن النقاش حول مصدر فيروس كورونا، خاصة أنّ أحداً من أصحاب الاختصاص والعلم والخبرة لم يقطع حتى الآن بتحديد ما إذا كان هذا الفيروس منتج طبيعي او مركب اصطناعي، وأن أحداً من الذين قالوا بمصدره الطبيعي لم يؤكد قطعياً حقيقة المصدر وكذلك الأمر مع الذين قالوا بمصدره الاصطناعي وأوحوا بأنّ جهة ما أنتجته كسلاح جرثومي وأطلقته ضدّ أعداء حدّدتهم أو كانت تحضره لذلك ثم فقدت السيطرة عليه. ويشيرون هنا التي أميركا التي يرونها «المصدر الأصلي لفيروس COVID-19 حيث كان مختبر الحرب البيولوجية العسكري الأميركي في فورت ديتيك هو المصنع». أميركا التي ابتغت من ورائه تدمير الصين وإيران وغيرهما… بعيداً عن هذا النقاش الذي لم يُحسَم حتى الآن حيث لم يؤكد أحد كيف أتى هذا الفيروس، فإنّ أخطر ما نتوقف عنده من نتائج انتشار هذا الوباء هو العجز الفضائحي التي كشفها. عجز على الصعيد العلميّ لمواجهته، وفضائح أخلاقية سلوكية على صعيد العلاقات الدولية عامة والغربية خاصة…

ففي الوجه الأول ظهر عجز الحضارة الإنسانية الحاضرة وتحديداً عجز أرباب الحضارة الغربية التي تزعم أنّها تقود العالم عن مواجهة الجائحة، علاجاً ووقاية. وفي الوجه الثاني ظهرت فضيحة الحضارة الغربية وانكشفت أنانيّتها وفرديتها ولا إنسانيتها لا بل وحشيتها التي كانت تمارسها بحق الغير وباتت في زمن الوباء تمارسها بين مكوّناتها ذاتها وفي الموضوع العلمي، ظهرت محدودية القدرة العلمية العالمية عن المواجهة، إذ رغم مضيّ أكثر من 100 يوم على الظهور الأول لهذا الفيروس، فإنّ مختبرات البحث العلمي الجرثوميّ على مستوى العالم كله لم تستطع الوصول الى فهم حقيقة هذا الفيروس ورسم خريطته الجينية الدقيقة وفهم أسراره التي تمكن من الانتقال الى المرحلة الثانية في المواجهة التي تفضي الى تصنيع الدواء للمعالجة منه وانتهاء بالمرحلة الثالثة وهي الأهمّ والأخطر والفاعل وهي مرحلة الوقاية المحكمة منه والمتمثلة بتصنيع الطعم المناسب المانع من الإصابة بالمرض والحامي كلياً من هذا الفيروس الخطر ولا زال العالم والعلماء يتخبطون في المرحلة الأولى والثانية ولا يرتقبون الوصول الى نتيجة حاسمة في المرحلة الثالثة قبل عام ورغم كلّ ما تناقلته وسائل الإعلام وما أبداه المسؤول هنا وهناك من حديث حول اقتراب الوصول الى الدواء الشافي أو الطعم الواقي، رغم كلّ ما قيل فإنّ الأقوال بقيت وعوداً وبقي الفيروس يفتك بالشعوب. والأغرب في الشأن انّ الصين التي كانت البؤرة الأولى لظهور المرض استطاعت السيطرة عليه انتشاراً وتستمرّ في البحث عن العلاج والطعم، بينما ظهرت أوروبا الغربية أم الحضارة الحديثة، كما تصف نفسها، عاجزة عن المواجهة. وباتت البؤرة الأولى للفيروس وتكاد تفقد السيطرة عليه أو تكاد تستسلم له خاصة في الدول الست الكبرى فيها وهي الدول الأكثر تطوّراً وتقدّماً في أوروبا كلها (إيطاليا، المانيا، اسبانيا، فرنسا، سويسرا وبريطانيا) والتي تعتبر الآن على أبواب كارثة حقيقية، كما تصف الجهات المختصة لمتابعة للموضوع. أما من جهة الفضائح وهي الأخطر على صعيد ما كشفه فيروس كورونا، فهو ما يتعلق بسلوك الغرب وأرباب الحضارة الرأسمالية الحديثة (النيوليبرالية)؛ سلوكهم في ما بينهم وحيال الشعوب، سلوك يشكل فضيحة مدوية لا أعتقد انّ هناك بعد هذه الفضيحة من يمكنه أن يتعامل مع هذا المتوحش اللاإنساني واللاأخلاقي. وهنا من المفيد أن نتوقف عند الصور التي كشفها هذا المرض كالتالي::

1 ـ كذبة التضامن الغربي وانكشاف بشاعة الفردية والأنانية الغربية. بدأ اجتياح فيروس كورونا لأوروبا من البوابة الإيطالية، وبقيت إيطاليا تصارع المرض وحدها أسبوعين متتاليين من دون أن تسمع أو ترى صوتاً او يداً أوروبية او أميركية تمتدّ اليها للمساعدة او عرض المساعدة او حتى المواساة، لا بل إن البعض شمت بإيطاليا وأشعرها بأنها تستحق هذا العقاب الجرثوميّ، لأنها غرّدت منفردة في علاقة تجارية واقتصادية مع الصين بعيدة عن الموقف الغربي. سلوك أكد للقاصي والداني أنّ التضامن الغربي ووحدة الموقف كذبة أكد عليها موقف ترامب عندما حاول أن يحتكر ما توصلت اليه ألمانيا في مسار البحث عن دواء وطعم للوباء ليستعملها في أميركا وحدها ويمنعه عن العالم بما فيه أوروبا.

2 ـ وحشية الغرب حيال الإنسان بشكل عام، بما فيها إنسانه هو. وهنا توقف المراقبون وكلّ العالم عند امتناع تقديم المساعدة لمن يحتاجها من الدول أو اعتماد معايير التمييز في تقديم المساعفة الطبية داخل الدولة ذاتها، كما حصل في دول أوروبية أقدمت على الامتناع عن تقديم المساعدة لمن هم فوق الـ 65 او70 سنة من العمر وكأنهم يقسمون المرضى بين فئتين فئة تستحق الحياة وفئة ترسل الى الموت المؤكد. وكان خروج رئيس وزراء بريطانيا على مواطنيه بالقول وبكلّ وحشية «حضروا أنفسكم لموت أحبّة لكم»، ثم قوله في «غضون 3 أسابيع سنكون أمام كارثة».

3 ـ وحشية زعيمة العالم الرأسمالي أميركا وعنصريتها حيال الدول والشعوب خاصة ضدّ الصين وإيران، حيث إنها صنفت الفيروس بأنه صيني من أجل الإساءة للصين التي انتصرت عليه، اما السلوك الأميركي الوحشي اللاإنساني الأبشع فقد ظهر حيال إيران وتمثل بتشديد العقوبات عليها ومنعها من الحصول على الأدوية والمعدات الطبية والمواد الأولية التي تستعمل في المختبرات للبحث عن دواء او علاج او طعم ضدّ كورونا. ما جعل العالم يُصاب بالذهول من هول الصدمة التي أحدثتها هذه الوحشية الأميركية.

4 ـ انكشاف وهن الغرب أمام الكوارث والأوبئة وغياب الاستراتيجية الجماعية للعمل المشترك في مواجهتها. لم يكن أحد ليصدّق انّ الغرب على هذا القدر من الوهن في مواجهة وباء أو جائحة. والأشدّ سوءاً انّ هذا الوهن ظهر مركباً من وهن بنوي ذاتي داخل كلّ دولة من دول الغرب الأوروبي والأميركي ووهن تنظيمي على صعيد التحالفات وظهرت أميركا على حقيقتها، حيث تأكد أنها ليست في أوروبا دولة حليفة بل هي دولة مستعمرة لا يهمّها من أوروبا إلا ما تحققه من مصالح فيها أما إذا احتاجتها أوروبا، فإنها لن تستجيب لها إلا بمقدار ما تكون المصلحة الأميركية فإن انتفت المصلحة امتنعت عن العون، وهذا الأمر سيترك بدون أدنى شكّ بصماته على العلاقة المستقبلية بين أوروبا وأميركا تلك العلاقة التي قيل إنها صيغت لتكون بشكل شبه اتحاد فإذا بها تظهر بصورة مستعمِر ومستعمرات.

5 ـ ثبوت الصفة التجارية الخالصة للنظام الليبرالي وتأكد بعده كلّ البعد عن الطابع الإنساني والأخلاقي. ففي حين انّ المنطق يقول انّ الانسان يجب ان يكون المحور والهدف في كلّ سلوك. وعلى هذا المنطق أنشئت الأمم المتحدة وقبلها عصبة الأمم من اجل الانسان وحماية حقوق الانسان – الانسان بالمطلق – ومن اجل الامن والسلام الدوليين وفي طليعتهما الصحة العالمية، فإننا نجد الغرب اليوم وخاصة اميركا التي تدّعي انها زعيمة العالم وتسعى الى إقامة نظام الأحادية القطبية وأطلقت العولمة التي أسقطت الحدود بين الدول لصالح الدولة الأقوى أي أميركا بذاتها، رغم كل ذلك نجد ان جائحة كورونا فضحت حقيقة هذا الغرب الرأسمالي الذي لا قيمة للإنسان لديه ولا أهمية لشعور إنساني ولا وزن لعلاقة صداقة او تحالف. والأهمية كل الأهمية هي للذات وللمصالح التجارية والقيم المادية، ما أظهر البشاعة المطلقة لهذا النظام بحيث تأكد لكلّ عاقل بأنه نظام لا يمكن القبول به لينتظم العالم بموجبه وهو نظام جمع الثروات وهدر الأنفس والتفريط بالإنسان وجوداً وحقوقاً. نظام إفشاء النزاعات والحروب والأوبئة. ولذلك وفي هذه النقطة بالذات نستنتج أنّ الضحية الكبرى والأولى والأهمّ لفيروس كورونا هو الليبرالية الجديدة والرأسمالية المادية المتوحشة والنظام الدولي الذي أُرسي بعد الحرب الثانية. وهو بعد أن فشل عسكرياً وسياسياً في ميادين الشرق الأوسط خاصة في سورية واليمن يسقط اليوم بالضربة القاضية من باب كورونا.

6 ـ اما الصورة المشرقة الناصعة التي اظهرها إعصار كورونا فهي ما ظهرت عليه القوى المستهدفة عادة من القوى الغربية والمتهمة منها بشتى الموبقات في مجال حقوق الإنسان والأداء العالمي والإنساني، وفي طليعتها الصين وإيران وروسيا،، حيث أكدت هذه الدول على أهمية وجود الدولة المركزية القوية في مواجهة الأخطار الكبرى، وأظهرت الجانب الإنساني والأخلاقي للنظم القائمة فيها وعلى طبيعتها الإنسانية التي دفعتها لمدّ يد العون لأكثر من دولة تأذّت من كورونا. وأكدت هذه الدول خاصة الصين قدرتها على المواجهة ونصرة الإنسان بدون تمييز.

كرونا تعمل على تقزيم دور امريكا بالعالم —-حذّر المسؤول الفدرالي عن الصحة العامة جيرون آدامز الأميركيين أنهم سيعبرون أسبوعا هو “الأقسى والأكثر حزنا” في حياتهم، بسبب الخسائر البشرية التي سيحصدها فيروس كورونا. هو أسبوع يمكن مقارنته “بلحظة مشابهة لهجوم بيرل هاربر” أو لحظة مماثلة لهجمات سبتمبر 2001 الإرهابية , وللتدليل على خطورة هذه الجائحة طلبت منسقة فريق العمل الصحي في البيت الأبيض ديبورا بيركس من الأميركيين الامتناع حتى عن زيارة الصيدليات طلبا للأدوية وحتى محلات شراء الأغذية والبقالة جاءت هذه التحذيرات على وقع وفاة ألف مصاب بفيروس كورونا في اليوم، ومع وصول عدد الوفيات إلى أكثر من عشرة آلاف، (حوالي نصفهم في ولاية ومدينة نيويورك) وازدياد عدد المصابين بأعراض الوباء إلى أكثر من 300 ألف أميركي و خلال أقل من شهر عطلت جائحة كورونا الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في أقوى دولة في العالم، بعد أن تبين بشكل محرج وفضائحي أنها تصرفت وكأنها فوجئت بهذا الغزو غير المرئي، كما فوجئت بقصف بيرل هاربر في 1941، وتفجيرات 2001. وللمرة الأولى منذ بيرل هاربر بدت الولايات المتحدة هدفا هشا، مكشوفا ومعرضا للأخطار وكأنها بيت دون سقف . خلال الأيام والأسابيع الماضية نشرت كبريات الصحف الأميركية تحقيقات طويلة، مفصلة وموثقة حول الإخفاق القيادي للرئيس دونالد ترامب في مواجهة الوباء بدءا من نكرانه ومروا بالتقليل من أهميته وانتهاء بالعجز عن تعبئة الموارد البشرية والمادية والعلمية الهائلة الموجودة بوفرة لمواجهة الطاعون الجديد, الولايات المتحدة دولة فريدة من نوعها لأسباب عديدة سياسية وفكرية وتاريخية وحتى جغرافية. صحيح أنها دولة مؤسسات تعتمد دستورا بقيت تعمل بموجبه خلال حروب خارجية بمن فيها حربين عالميتين، وأزمات داخلية خانقة بما فيها حربا أهلية قتل فيها 750 ألف جندي، واضطرابات وعنف داخلي خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، إلا انها كانت محظوظة حين واجهت أصعب اللحظات في تاريخها القصير نسبيا، في ظل رؤساء تاريخيين وعظام لا نزال نعيش في ظلهم ونستفيد من تركتهم . يلتقي معظم المؤرخين على أن أهم وأعظم رؤساء الولايات المتحدة هم ثلاثة: جورج واشنطن قائد القوات التي حققت الاستقلال وأحد مؤسسي الجمهورية وأول رئيس أميركي. الرئيس السادس عشر، ابراهام لينكولن الذي حافظ على وحدة الاتحاد الفدرالي بعد أن دحر الحركة الانفصالية التي أدت إلى الحرب الاهلية، والرئيس الذي تخلص من مؤسسة العبودية. والرئيس الثاني والثلاثين فرانكلين ديلانو روزفلت الذي أخرج الولايات المتحدة من الكساد الاقتصادي الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي وقادها إلى الانتصار في الحرب العالمية الثانية لتصبح القوة الاقتصادية والعسكرية الأولى في العالم ولا تزال الولايات المتحدة مؤهلة للعب دورها القيادي في العالم بسبب قدراتها الاقتصادية والعلمية .عندما أغارت اليابان على القاعدة الرئيسية للأسطول الأميركي في المحيط الهادئ في بيرل هاربر بولاية هاواي، كانت الولايات المتحدة ذات قدرات عسكرية محدودة حيث لم يتعد عديد القوات الأميركية المسلحة 180 ألف عسكري. ومع نهاية الحرب خدم حوالي 16 مليون أميركي في القوات المسلحة. ولكن إدارة الرئيس روزفلت نفضت الاقتصاد الاميركي رأسا على عقب وحولت مصانع السيارات إلى مصانع للأسلحة، وتم توظيف الملايين في المصانع ـ بعد أن كان معدل البطالة 15 بالمئة في بداية الحرب ـ وفي مختلف القطاعات الاقتصادية الأخرى ما اقتضى توظيف أعداد هائلة من النساء للمرة الأولى وحين دعا روزفلت إلى إنتاج خمسين ألف طائرة حربية في السنة، سخر منه العديد، ولكن مع حلول سنة 1944 وصل إنتاج الولايات المتحدة إلى 96 ألف طائرة في السنة. خلال سنوات الحرب أدى إبداع الأميركيين إلى تطوير تقنيات جديدة وأساليب حديثة في تدريب العمال والخبراء، أصبحت لاحقا جزءا عضويا من البنية الاقتصادية والعلمية التي سمحت للولايات المتحدة أن تصبح الدولة الرائدة في جميع مجالات العلوم بعد نهاية الحرب والدولة التي عانت من كساد اقتصادي رهيب في عقد الثلاثينيات، أصبح حجم اقتصادها في 1945، حوالي 45 بالمئة من حجم الاقتصاد العالمي. الولايات المتحدة كانت الدولة الصناعية الوحيدة في العالم التي لم يدمر اقتصادها في الحرب، بل على العكس نمى باضطراد هائل. طبعا هناك أسباب موضوعية عديدة لهذا الإنجاز الأميركي التاريخي، ولكن قيادة وشخصية الرئيس فرانكلين ديلانو روزفلت كانت جزءا أساسيا من هذا الإنجاز خلال أحلك الأيام في الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي في 1961 بدأ الرئيس جون ف. كينيدي بتطوير طموح لبرنامج الفضاء الأميركي، وألزم الولايات الولايات المتحدة بإنزال أول رجل فوق سطح القمر قبل نهاية العقد. جاء قرار كينيدي بعد إنجازات حققتها موسكو في الفضاء بعد إطلاق أول قمر اصطناعي “سباتنيك” في 1957، وبعد أن أصبح الاتحاد السوفياتي أول دولة ترسل إنسانا إلى الفضاء بعد نجاح مهمة رائد الفضاء يوري غاغارين الذي دار حول العالم في 1961.

بعد أسابيع من هذا الإنجاز السوفياتي ألقى كينيدي خطابا في الكونغرس ربط فيه نجاح الولايات المتحدة في سباق الفضاء بالمعركة السياسية والاقتصادية بين الديمقراطية والشيوعية، وحض الكونغرس على تخصيص الموارد المالية لتطوير برنامج الفضاء الأميركي, في السنوات التي تلت اغتيال كينيدي وبعد تعبئة مختلف الموارد المالية والعلمية والبشرية، نجحت وكالة الفضاء الأميركية بتحقيق رؤية كينيدي في 1969 حين أصبح رائد الفضاء نيل أرمسترونغ أول إنسان يمشي على سطح القمر. مرة أخرى، ساهمت قيادة ورؤية رئيس أميركي في وضع الولايات المتحدة في موقع متفوق حتى الآن الثمن الاقتصادي لجائحة كورونا هائل. عشرة ملايين أميركي انضموا إلى صفوف البطالة. الخبراء في شؤون الصحة العامة يقدرون عدد الضحايا بين مئة ألف وربع مليون نسمة حتى في حال امتثال الأميركيين إلى التعليمات الصحية، مثل تفادي الاختلاط الاجتماعي، استخدام القفازات البلاستيكية والأقنعة الواقية وغيرها الجائحة التي فرضت على العالم حجرا صحيا لا مثيل له في التاريخ، ستغير سلوك الناس والدول بطرق لا نعرف في هذا الوقت المبكر مدى عمقها وآثارها الاجتماعية والاقتصادية خلال مثل هذه الأزمات الصحية أو البيئية وحتى الاقتصادية والسياسية التي كانت آثارها عابرة للدول وحتى القارات، التي واجهها العالم منذ الحرب العالمية الثانية، كانت الدول والمنظمات الدولية تنظر إلى الولايات المتحدة لتوفر الحلول أو لتقود الجهود الدولية لمواجهة هذه التحديات خلال انتشار وباء إيبولا في غرب أفريقيا بين 2014 و2016 لعبت الولايات المتحدة دورا قياديا في القضاء على الوباء من خلال إيفاد الخبراء والاطباء وانتهاء بنشر حوالي 4 آلاف جندي في ليبيريا حيث أقاموا المستشفيات الميدانية وقضوا على الوباء.

مرة أخرى قامت الولايات المتحدة بعمل إنساني خدم ضحايا الوباء، وخدم مصلحتها ومصلحة العالم لأن الأوبئة لا تعترف بالحدود السياسية ولا بسيادة الدول، والقضاء عليها يتطلب تعاونا دوليا. وحتى إجراءات الحماية والعزل وحظر السفر وغيرها من الإجراءات الصعبة، يمكن تنسيقها والاتفاق حولها، إذا توفرت إرادات الدول والقيادات السياسية الحكيمة التي تدرك أنها تواجه عدوا مشتركا يتطلب دفاعا مشتركا. إخفاق الرئيس ترامب في تعبئة الموارد الأميركية لمواجهة الوباء، أو تنسيق الجهود الدولية لتخفيف أضراره الجسيمة ليس مفاجئا بحد ذاته، وإن كان حجم الإخفاق صادما ويصعب تصديقه والإجراء الوحيد الذي اتخذه ترامب بعد وصول الوباء إلى الولايات المتحدة والذي ينسجم مع نظرته الانعزالية للعالم كان في منع الرعايا الصينيين من السفر إلى أميركا. ولكنه حتى قبل 5 أسابيع كان يقول ـ في الواقع يتمنى ـ انحسار الوباء واختفائه. ما هو واضح الآن أن ترامب أضاع ما بين ستة أسابيع أو شهرين وهو يترنح بين نكران الوباء والتقليل من أهميته أو مواجهته بتردد وبشكل جزئي، ودون التنسيق مع الولايات أو الاعتماد الكامل على الكفاءات العلمية في البلاد لمساعدته على تطوير خطة فعالة للتصدي للوباء.

وبدلا من أن يعين مسؤولا حياديا ومؤهلا علميا لمواجهة الوباء عين نائبه مايك بينس، الذي يكيل المديح المحرج لترامب “وقيادته الحاسمة” كلما فتح فمه ليتحدث عن إجراءات مكافحة الوباء. وبما أن ترامب لا يثق بأحد خارج عائلته، جلب صهره جاريد كوشنر مرة أخرى للمشاركة في جهود الحكومة، على الرغم من عدم أهليته لمثل هذه المهمة وساهم بذلك في عرقلة عمل الأجهزة البيروقراطية التي عليها الآن أن تنشط بين القنوات المتنافسة التي يستخدمها كل من بينس وكوشنر …الصين منافس هام لأميركا، ولكن الصين بنظامها الأوتوقراطي والقمعي ليست المكان الذي يريد أن يتوجه إليه المخترعون والمبدعون علميا وفنيا وفي الأسابيع الماضية وبعد أن أصبحت ولاية (ومدينة نيويورك)، وكذلك ولاية واشنطن المناطق المنكوبة أكثر من غيرها في البلاد، ومع ارتفاع شكاوى الحكام ـ وشاءت الصدف أن يكون حكام الولايات المنكوبة من الديمقراطيين ـ من عدم وجود جهة فدرالية مسؤولة عن تنسيق جهود مساعدة الولايات وتوفير المعدات والأجهزة الطبية وتوسيع قدرات المستشفيات على استيعاب الأعداد الكبيرة من المصابين، رد ترامب على هذه المطالب والشكاوى بتصعيد هجماته الشخصية ضد هؤلاء الحكام, ووصل الأمر بترامب إلى حد تأنيب نائبه بينس علنا لأنه تجرأ على الاتصال بحاكم ولاية واشنطن جاي أينزلي الذي انتقد بطء الحكومة الفدرالية، حين قال إنه طلب من نائب الرئيس أن لا يتحدث مع حاكم واشنطن “لأنه حية”. وحين اشتكى ترامب من حاكمة ولاية ميتشغان غريتشين ويتمير، فإنه لم يذكرها بالاسم بل تحدث باحتقار واضح “عن تلك المرأة” ما عكس مرة أخرى احتقاره لكل امرأة تتمتع بشخصية قوية أو قيادية، كما يتبين من مبارزاته الدون كيخوتية مع عدد من المراسلات المتفوقات اللواتي يغطين أخبار البيت الأبيض.

وبدلا من مطالبة الشركات الأميركية بالتعجيل في إنتاج المعدات والأجهزة التي تحتاجها المستشفيات مثل أجهزة التنفس الاصطناعي، رفض ترامب استخدام قانون الإنتاج الدفاعي الذي أقر في 1950 ويسمح للرئيس بأمر الشركات الأميركية في الحالات الطارئة إنتاج ما تحتاجه البلاد للدفاع عن نفسها مدعيا، ضد كل الأدلة “بأننا لا نحتاجه وحتى الاسبوع الماضي استمر ترامب على رفضه، وحين رضخ للضغوط، أمر بتفعيل القانون، ولكن بشكل جزئي. وفي الوقت ذاته كان ترامب يضلل الأميركيين بأن الأوضاع تحت السيطرة، وفي الأيام الماضية بدأ بتسويق دواء لأمراض الملاريا وغيرها على أنه يمكن أن يكون فعالا ضد فيروس كورونا، لأنه سمع بذلك من بعض معارفه على الرغم من أن المؤسسات الصحية لم تصرح رسميا باستخدام الدواء لمعالجة فيروس كورونا وحتى خلال الأيام الكالحة التي يتم خلالها الكشف عن معدلات هائلة من الموظفين والعمال الذين خسروا وظائفهم، ومع الارتفاع المضطرد لضحايا الوباء، يجد ترامب الوقت الكافي لنشر تغريدات شخصانية وانتقامية ضد زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ السناتور تشاك شومر “المنتحب” والذي كان يجب التخلص منه قبل الأزمة على حد قوله، أو التحدث عن الجدار الذي يبنيه على حدود المكسيك، أو حتى التبجح خلال إيجاز يومي حول الوباء بأنه يحتل “المرتبة الأولى على فيسبوك” (طبعا، هذا ادعاء لا أساس له من الصحة خلال السنوات الماضية شن ترامب حملة انتقامية ضد ما يسميه “الدولة العميقة” بما في ذلك أجهزة الاستخبارات، والنظام القضائي، والبيروقراطية بشكل عام، إضافة إلى حربه ضد وسائل الإعلام الأميركية التي يسميها “عدو الشعب”. وتميزت سنوات ترامب بالاستقالات العديدة لكبار المسؤولين من البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي ومختلف الوزارات والأجهزة المسؤولون الذين استقالوا من هذه المناصب خلال سنوات ترامب زادوا عن عدد الذين استقالوا خلال ولايات الرؤساء رونالد ريغان والرئيسان جورج بوش الاب والابن والرئيس باراك أوباما معا. ومعظم المسؤولين الذين يستقيلون يتم استبدالهم بمناصرين لترامب، أو تترك مناصبهم شاغرة ويقوم بوظائفهم نوابهم أو مسؤولين مؤقتين. وهذا الوضع يعني أن ترامب قد “فرّغ” الأجهزة البيروقراطية من المسؤولين المؤهلين على الصعيد العالمي، قوض ترامب عن قصد، جميع البنى والمنظمات والأحلاف الدولية التي بنتها واشنطن منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، من حلف الناتو إلى الاتفاقات التجارية، وفرض العقوبات الاقتصادية على حلفاء واشنطن في أوروبا وكندا وكوريا الجنوبية في المقابل عزز من علاقاته مع القادة الأوتوقراطيين من الروسي فلاديمير بوتين، إلى كيم يونغ أون الكوري الشمالي، إلى التركي رجب طيب إردوغان، إلى السعودي الامير محمد بن سلمان، الذي وصفه ترامب “صديقي” بعد آخر اتصال هاتفي معه، على الرغم من أن وكالة الاستخبارات المركزية (السي آي إيه) وجهت إليه أصبع الاتهام بجريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.

تقويض هذه الأحلاف الدولية باسم أسطورة “أميركا أولا”، أدى عمليا إلى تخلي إدارة ترامب عن دورها القيادي العالمي. ضعف هذا الدور، أو استقالة أميركا من موقعها كدولة أولى في العالم، أضعف حلفاء واشنطن التقليديين وخاصة في أوروبا، وعزز من مكانة روسيا، ومكانة الصين وخاصة في شرق آسيا النظام السياسي الأميركي، على الرغم من بعض مشاكله، لا يزال النظام الأكثر قدرة على التأقلم مع التحديات والمتغيرات بسبب جوهره الديمقراطي خلال الازمة الراهنة، لاحظ العديد من المراقبين أن روسيا قد أرسلت طائرة محملة بالمعدات الطبية، كما تبرعت الصين بأجهزة تنفس اصطناعي، وذلك في مفارقة محرجة، ومحاولة لتحقيق اختراق دعائي وخاصة لروسيا. ترامب رحب بهذه الخطوات الدعائية دون أي حرج. خلال الأزمات المماثلة في السابق، كانت طائرات الإغاثة الأميركية تصل إلى المناطق المنكوبة في العالم محملة بالإمدادات والخبراء وهذا الوضع المزري، دفع بالبعض في العالم للتحدث عن بروز الصين كدولة عظمى جديدة، وأفول نجم الولايات المتحدة، وهو موقف يعكس تمنيات هؤلاء وليس بالضرورة مبنيا على تحليل للوقائع والحقائق . حكم الولايات المتحدة رؤساء عظام، ورؤساء جيدون، ورؤساء تافهون وضعفاء. في هذه المرحلة الحرجة، تحتاج الولايات المتحدة إلى لرئيس جيد، لأن العظام ربما يأتون مرة في كل قرن، ولكنها منيت برئيس غير مؤهل لقيادتها وهي في أحسن حالاتها فكيف وهي تواجه تحديا ضخما القيادة الأميركية للعالم تزعزعت مع وصول ترامب إلى البيت الأبيض. ولكن، موضوعيا، لا تزال الولايات المتحدة مؤهلة للعب دورها القيادي في العالم، بسبب قدراتها الاقتصادية والعلمية وبسبب وجود بعض أهم وأبرز الجامعات والمختبرات العلمية فيها، وبسبب دينامياتها الاجتماعية والفكرية والعلمية، وقدرتها على الترحيب واستيعاب الطاقات العلمية والفنية من العالم كله، على الرغم من محاولات ترامب بناء جدار عازل بين أميركا والعالم الديمقراطية الأميركية في ظل ترامب اصيبت بوعكة صحية، ولكنها قادرة على تخطيها. الصين منافس هام لأميركا، ولكن الصين بنظامها الأوتوقراطي والقمعي ليست المكان الذي يريد أن يتوجه إليه المخترعون والمبدعون علميا وفنيا والنظام السياسي الأميركي، على الرغم من بعض مشاكله، لا يزال النظام الأكثر قدرة على التأقلم مع التحديات والمتغيرات بسبب جوهره الديمقراطي. تزامن تحدي فيروس كورونا مع وجود ترامب في البيت الأبيض شكّل نكسة لأميركا في هذه المرحلة التاريخية الحرجة. ولكن أميركا دخلت في تجارب صعبة ومعموديات نار وحروب عديدة وخرجت منها أقوى. هذا ليس زمن أفول أميركا.




الكلمات المفتاحية
دكتاتوريات كرونا

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.