الإثنين 28 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

صناعة المشاهد المسرحي العراقي

يُعتبر الجمهور او المُتلقي او المُشاهد من أهم عناصر المسرح او العمل المسرحي، فالمسرح وجد لمخاطبة الجماهير، إذ لابد من ايصال الرسالة السامية التي يحملها العمل المسرحي الى الجمهور، وعلى الجمهور ان يفك شفرات ذلك العمل المسرحي ، وعليه ان يفهم الرسائل الخفية والمبطنة للنص، فنحن نعلم ان كل حركة على خشبة المسرح وكل كلمة في الحوار بين الشخصيات ، لها معنى ودلائل وتحمل الكثير من المعاني والرسائل، ففي بعض الاحيان يُخفي الكاتب رسائله بين الكلمات، ويُخفي المخرج رسائله في حركة الممثلين وطريقة اخراج المشاهد المسرحية، ونحن نعلم جيداً انه ليست كل الرسائل تُقدم بشكل مباشر ، هذا يعني يجب ان يتطلب امرين مهمين في الجمهور :
الأمر الاول: الوعي والذكاء وسرعة البديهة والتحليل والتفسير للمشاهد التي يقوم الممثلين بتقديمها على خشبة المسرح وفهم الرسائل وفك شفرات الحوارات كما ذكرنا سابقاً، فهذا هو احد اهداف المسرح ترك المجال لعقل المُتلقي لحل الاحجية التي قدمها له على شكل مسرحية .
الامر الثاني: فهم المسرح، او على الاقل ان يعرف المُتلقي بعض المعلومات التي تساعده على حل الالغاز وفهم الرسائل المرسلة من المسرحية، فعليه ان يعرف ان هناك اشياء يُرمز لها بأشياء اخرى، مثلاً يستخدم الممثل يده وكأنها مرآة ، ينظر اليها ويتحدث، وربما تكون ورقة يكتب عليها رسالة الى شخص اخر، على الجمهور ان يعرف دلالة الالوان الاضائة المستخدمة داخل المسرحية، لماذا اللون الاحمر في هذا المشهد؟ ، ولماذا اللون الازرق في المشهد السابق؟ ، ففهم المسرح يكون على علاقة طردية مع استمرارية العروض المسرحية الهادفة والرصينة، وتعتمد على ما مدى حرص المُتلقي على فهم المسرح .
اذن علينا صنع جمهور، وخصوصاً جمهوراً مسرحياً عراقياً، وذلك بعد ان اصبح المسرح غريباً، يقتصر على مجموعة قليلة من الاشخاص، وبعد استخدام اسلوب التجهيل المسرحي الذي يتمثل بتقديم عروض مسرحية بائسة ورخيصة، اذ تحول الجمهور من ناقد ومُتلقي لرسائل مبطنة عليه استخدام العقل والمنطق لحلها، الى جمهور تُلقى عليها نُكات مستهلكة ، إذ جعلت منه جمهوراً كسولاً للاسف, لا يريد من المسرح الا الكوميديا بائسة وبعض الاغاني والرقصات، اذا يجب ان يعود المسرح النقي السامي لهذا المجتمع، وذلك بأذن المجتمع فقط، فأما ان يقودك المسرح نحو الثقافة، او تقود المسرح نحو الهاوية، فقد اشتاق المسرح العراقي الى جمهوره الواعي.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...