الخميس 6 أكتوبر 2022
42 C
بغداد

الرحمة والقوة الروحية!!

الرحمة: الخير والنعمة , الشفة والرأفة.
تتكرر كلمة رحمة في القرآن كثيرا وفي مواضع متنوعة , ومنها مقتطفات آيات :
“ما يفتح الله للناس من رحمة فلا مًمسكَ لها….” 35:2
“…ربكم ذو رحمةٍ واسعة ….” 6:147
“رحمة من ربكَ إنه هو السميع العليم” 44:6
“وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” 21:107
“قل مَن الذي يعصمكم من الله إذا اراد بكم سوءً أو أراد بكم رحمة ولا يجدون من دون الله وليا ولا نصيرا” 33:17
“…لاتقنطوا من رحمة الله….” 17:100
“…ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا” 18:10
“قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون” 15:56
“وقل ربي اغفر وارحم وأنت خير الراحمين” 23:118
“هدى ورحمة للمحسنين” 31:3
“وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون” 19:53
“إلا مَن رحم الله إنه هو العزيز الرحيم” 44:42
“يختص برحمته مَن يشاء وهو ذو الفضل العظيم” 3:74
“ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رؤوف رحيم” 24:20

وهناك أضعاف ما تقدم من الآيات والإشارات إلى الرحمة وما تقتضيه من سلوك وتفاعل ما بين الناس.

قلماذا تتكرر كلمة الرحمة وتتأكد أهميتها في القرآن؟

إن فعل الرحمة تدفُّق لطاقة الروح البشرية في مجاريها الكونية الرقراقة , وتواشج لطاقات الإنسان الكامنة مع ينبوع الطاقات المطلقة , وكلما تعاظم فعل الرحمة بين المخلوقات , إستحضر ما يزيده تدفقا من القدرات العلوية.

ولهذا فالرحمة دريئة خفية , وترس سلوكي يصد الهجمات العدوانية , ويزوّد المخلوق الرحيم بأعتدة ومهارات دفاعية صالحة لحمايته من الشرور.

“مَن لا يرحم الناس , لا يرحمه الله”
” مَن لا يَرحَم لا يُرحم”
“إرحموا مَن في الأرض يرحمكم مَن في السماء”

فهذا التواصل المتبادل ما بين رحمة الخلق والخالق , تحرّكها إرادة المخلوق الذي يستنهض ما فيه من دوافع الرحمة والرأفة , التي سيغنيها خالقه ويمدها بفيض من رحمته الواسعة.

وفعل الرحمة أو التراحم من أهم التمارين التي تعزز الإرادة الروحية وتقويها , وتمنحها مهارات ذات تأثيرات إيجابية صالحة لبناء الحياة الأسمى.

والبشرية في حين من الدهر يستدعي التراحم والتكافل , والتفاعل الرأفوي الغني بالشفقة والإحسان وإيتاء ذي القربى والمساكين.

فتراحموا ليتدفق المدد الروحي , فيحميكم من جوائح السيئات والأوبئة والتداعيات , التي لا يصدها إلا القادر القدير.

و”الشفقة هي الدواء الناجع لكل الأوبئة في هذا العصر”!!

وقد “كتبَ ربكم على نفسه الرحمة”!!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةملاحظات على مقترح العفو الخاص
المقالة القادمةالأظلم من الشمر!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...