الثلاثاء 02 حزيران/يونيو 2020

الزرفي المرتبك والبرنامج المحتضر

الاثنين 06 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

رغم كل الادعاءات التي تقدم بها الى العامة كان الزرفي متهالكا على المنصب ، وكان منذ البداية يوحي للمتمعن انه لا بداية له ، وانه مرتبك أمام سطوة الكتل الشيعية الكبرى ، وانه ظل يتفاوض مع ظل هذه الكتل ويخشى غضبها لأنه معرف بالامريكية ، وانه من جانب أخر لم يكن يفهم موقف الكتل المحسوبة على الامريكان ، فظل الرجل حيران ، وكان عليه ان يقدم التنازلات كي تظهر معالم بداياته ، وكانت هذه المعالم تتلخص في برنامج يغازل الشارع ويوالي القابع في الغرف ، وظل يركض لأ هثا يخشى حتى نظرة المحايدين ، وتم التنويه عن البرنامج وكان برنامجا توفيقيا يبتعد بخطوات منقوصة عن مطالب الشارع ويقترب بخطوات محسوبة عن مطالب الكتل والاحزاب ، كل شئ نسبي فيه التزم بالعموميات المسببة لموت المرحلة أسوة ببقية قادة الكابينات ، والمعتقد ولكونه كالاخرين ستكون مرحلة حكمه خاضعة للاملاءات والالاءات ، وعندها يكون قد أضاع هو الاخر سنين من عمر التقدم والانجاز المطلوب ، وهكذا تنطبق عليه قاعدة البدايات الخاطئة تفضي الى نهايات مربكة ، والله يستر من القادم من الايام …




الكلمات المفتاحية
البرنامج المحتضر الزرفي المرتبك المنصب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.