الخميس 04 حزيران/يونيو 2020

مناقشات عجيبة لسماحة السيد الحيدري عن المعصوم وكورونا

الأحد 05 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لماذا وثم ماذا ؟ وعجبا على من يتمتع بدرجة علمية يثير مواضيع لا طائل منها بل انها تثير الشكوك والجدل اللافائدة منه وحتى تمس العقائد ، سماحة السيد كمال الحيدري اثار موضوعا على شاكلة هذه المواضيع الجدلية الافتراضية جملة وتفصيلا الموضوع بعنوان ( هل الامام المعصوم محمي من مرض كرونا ) ، وبدات استدلالاته المعروفة بالاستشهاد بالاحداث التاريخية والمصطلحات الفقهية والاصولية واثار الجدل بين من يؤيدونه ويخالفونه ، وتطرق الى رمد العين عند الامام علي يوم خيبر وحتى تلك الرواية تثير استفهامات فهل يعقل ان النبي (ص) مشغول بمعركة والامام علي بعيد عنه ولا يعلم النبي سبب عدم تواجده وهو الملاصق له في كل حروبه، ومن ثم يستخدم البصاق للعلاج .

نعود الى اصل الموضوع مهما تكن نتائج البحث اقول ثم ماذا ؟ ان ظهر الامام الحجة الان واصيب بكورونا فالنتيجة حتما انه لا يموت لانه المنتظر ليقضى على الظلم ويقيم العدالة ، وان عاش سيقولون انه يعلم بالمرض وشفي منه او انه لم يصب بكورونا بل بمرض اخر ، وان لم يظهر المهدي وتم القضاء على كورونا فما فائدة الموضوع ؟ بل سببت شكوك حول علمية اهل البيت عليهم السلام ان كان يعلم المعصوم بالوباء او لا يعلم ثم ماذا ؟ لماذا هذا التشتت في العلوم ؟ طبيعة الحال لا تستوجب ذلك اطلاقا ، نحن نلتزم بالقران والسنة النبوية التي وصلتنا عن طريق اهل البيت عليهم السلام ورجال الحديث الثقات ، واما درجة علمية المعصوم الغيبية فلا السيد الحيدري ولا غيره من الاعلام يعلم بها وفي نفس الوقت لا جدوى من البحث فيها ، نحن امام واقع يحتاج الى تشريعات فان كانت ضمن تشريعات اهل البيت اخذنا بها وان كانت ضمن اجتهادات علمائنا ومستنبطة من روايات اهل البيت عليهم السلام اخذنا بها كل حسب مقلده .

نعم الائمة بشر مثلنا بانسانيتهم وتصرفاتهم الطبيعية ولكنهم يختلفون معنا بعلميتهم وبصفاتهم من حيث الصبر والايثار والباس وان كان بمقدور الانسان ان يبلغها ولكن بمنزلة الامام المعصوم فصبره وايثاره وجوده وغير ذلك من الماثر تختلف عن ما موجود عند البشر .

كورونا وباء تفشى في العالم من هو السبب وكيف تفشى وهل هي عقوبة الهية وما الى ذلك من متاهات جدلية لا تغني ولا تسمن ما الفائدة منها ونحن نعيش ازمتها ؟ فلماذا لا نتعامل مع الواقع مع الايمان بالله عز وجل ايمانا مطلقا والدعوات المستمرة لرفع الوباء مع الحرص والعمل بتوصيات الاطباء لكي نتجنب هذا الوباء ، نعم بعد القضاء على الوباء لتعقد الدراسات لمعرفة الاسباب حتى نتجنبها في المستقبل وان امكن محاسبة المسبب ان ثبت ذلك بالادلة

هنالك راي اثير كذلك حول الوباء هل هو ضمن علامات الظهور ام لا ؟ وما الفائدة من ذلك فالارض تملا ظلما وجورا وليس وباءً وامراضا كما وانه ان كان ضمن العلامات او غير ذلك فعليك الايمان والدعاء والالتزام بتعليمات الجهات المختصة ويبقى الامر لله عز وجل ، ولكنني اشك بهذه العقول التي تثير هكذا مواضيع تخص الامام المهدي حتى تجعل هذا المعتقد عرضة للانتقادات وفي بعض الاحيان الاستهزاء من قبل المتطفلين .

واخر ينشر تنبؤات خرافية مدسوسة لا صحة لها اطلاقا وان كان هكذا بدرجة النباهة فلماذا لم يعمل بها قبل حدوث الكارثة ويستعد لها استعدادا سليما ؟ واخر ينشر افلام تحدثت عن هذا الوباء ونصبح كاننا دمية يتلاعب بنا الغرب فلماذا نستصغر انفسنا وهاهو الغرب ظهرت منظومته الاخلاقية على حقيقتها ؟ وكذلك ايها المسلم لا يصح ابدا ان تشمت بما حدث ويحدث في اوربا او امريكا ولا يصح ابدا ان تحقد على ايران ، فالانسان قيمة عليا ومسالة الاستقامة والاعتقاد والديانة مسالة لا علاقة لها بما نحن فيه ، وان كان لله امر فهو اعلم به فكيف بنا نحن العباد ننسب امرا لله عز وجل هو ادرى به منا وهو الغفور والعادل؟




الكلمات المفتاحية
المعصوم وكورونا سماحة السيد الحيدري مناقشات عجيبة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.