الجمعة 29 أيار/مايو 2020

مقتدى ورسائل سمائه : ضراط بطنين الذباب ونزق بوعوعة النهيق

السبت 04 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يشكل الانحدار المصحوب بالتسافل والتمادي على الخالق والمخلوقين علامة فارقة اختص بها كل جبار عنيد وطاغوت متجبر ومعاند اثيم انفرد عن غيره بما لم يقدمُ عليه غيره والتاريخ يعج بهم ويسرد سيرتهم واليوم نحن امام طاغوت جديد وكذاب اشر ومبتدع ضال وهو مقتدى الصدر الذي جرب كل فعل دنيء ومارس كل عمل وضيع حتى عرض العراق لاخطر مرحلة يمر بها تهدد وجوده ومستقبله بل راح اكثر من ذلك حيث يدعي تارة انه (الامام) و (المصلح) و (المنقذ) وبعد ان كرس ذلك في اذهان السذج والجهلة من اتباعه انتقل للمرحلة الاكبر وهي إدعاء (النبوة ) حيث راح ينقل رسائل سماوية لا نعرف من اي سماء جاءت؟!! وهذا موجود في تغريداته الاخيرة بعنوان (رسائل السماء) !! وبهذا الفعل اعلن مقتدى نفسه نبي وله سماء خاصه به بعد ان خرج علينا منذ سنين انه الامام (المهدي) وهذه الرسائل التي يخرج علينا بها وصارت شغل الجهلة اتباعه وصاروا يعبدونه من دون الله وانقل لكم مرة سالني عربي هنا في اوربا عن مقتدى وديانته وهل هو مسلم ؟! فقلت له حقيقة لا يعرف العراقيون لانه وافد من ( لبنان) , لهذا مقتدى غريب الاطوار متذبذب ومتخبط لا قرار له ولا امان يخرج ببدع ما انزل الله بها من سلطان ويفتي باحكام لا تمت للاسلام بصلة ! ارعن جعل من تويتر منصة لتسميم الافكار وبث الفتن والشبهات والذي جعله يتمادى اكثر قطيعه من الحمير التابعين له ممن صدق دعوته وامنوا به وهنا يكم خطر مقتدى ولابد من فضح نواياه المنحرفة واهدافه الضاله بتوعية المجتمع وتحذيره منه قبل ان تخرج الامور عن مسارها المقلق اصلاً.




الكلمات المفتاحية
الانحدار المصحوب ضراط بطنين مقتدى ورسائل وعوعة النهيق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.