الاثنين 25 أيار/مايو 2020

شعب لن يقهر الصين نموذجا

الجمعة 03 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الصين منذ القدم لها تاريخها وحضاراتها واصيبت عبر الزمن باحداث مرعبة كالحروب والاوبئة استهدفت امحاءها من الوجود ولكن نهضت وتعافت من جميعها شامخة و ابرز طلل لحضاراتها لدرأ الاخطار هي السور العظيم لصد هجمات الطامعين بها وان لم يستفادوا منه في بعض الظروف القاهرة بسبب الخيانة ولكن ظل السور شامخا وتراثا ثقافيا لديهم يرتادوه الاف السياح من ارجاء المعمورة سنويا ، ولم تهملها كما اهملت و ازيلت الاف الرموز الاثرية في بلادنا ونهبت القطع الاثرية فيها لانعدام التراث الثقافي 0
اخر كارثة اصابت هذا الشعب العريق هي وباء كرونا القاتل بتاريخ 17 كانون الاول 2019 احدثت ضجة وخوفا مرعبا لديهم والعالم على اثر سرعة الانتشار بينهم وصرع العشرات في الشوارع ولكن بثقافة الشعب واصرار القيادة في القضاء على الوباء ازالوا المستحيل امام قدراتهم العلمية والتقنية اللا متناهية بنوا اكبر مشفى لعلاج المصابين بزمن اعجازي واحكموا الحجر الصحي الصارم في المناطق الموبؤة وعزلها تماما دون استثناء الا لاغراض القضاء على الوباء واكتشاف أي خلل في المنظومة الصحية وعلى اثر خيانة امراءة مصابة بنشر البصاق على ازرار الكهرباء ومقابض الابواب اوجدوا وسيلة اعجازية في التصميم والاستخدام بتامين اعواد معزولة عن اللمس بالقرب من لوحات المفاتيخ لاستخدامها الضغط على الازرار وعدم استخدامها ثانية و الكفوف لفتح الابواب وتلتها اجهزة لفتح ابواب المصاعد اليكترونيا باشارة اليد في زمن قياسي 0
بمنظومتهم الصحية وثقافة الشعب قضوا على اصعب المراحل لانهاء مخاطر الوباء واليوم نشاهدهم على الفضائيات يحتفلون بتلك المناسبة وعادت الطمانية الى ارجاء بلادهم ، ونوهت الى ما تقدم لغرض الاشادة الى العامل الوحيد الفعال الذي انقذ الصين من هذا الوباء القاتل هو تعامل القيادة بكل اصرار وحزم بيدها اليمنى بالحديد لضبط المنظومة الصحية وحجر المناطق الموبؤة لانقاذ البلاد من الكارثة وبيدها اليسرى التعامل مع الضحايا كملائكة الرحمة 0
كفانا الديمقراطية المزيفة تحت قبعتها ، دمروا المفسدون البلاد ويحاولون المخرفون والمشعوذون استغلالها في هلاك العباد ، فاليوم الصحوة مطلوبة من الجميع لدخول الوباء الينا من المنافذ الحدودية الايرانية لكثرة الانتقال بين البلدين وانتشر في معظم المناطق والحمد لله تحت السيطرة ولكن الحزم والاصرار بيد من حديد مطلوب من الحكومة في منع التجوال وضبط الحجر الصحي ومتابعة المنظومة الصحية في اداء واجبها الوطني والانساني كفيلة لانقاذ البلاد من هذا الوباء وفقا لمسيرة الصين نموذجا 0
30 اذار 2020




الكلمات المفتاحية
الزمن الصين الوجود شعب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.