الخميس 04 حزيران/يونيو 2020

ماذا تحمل لنا نسيمات أجواء الفجر الجديد

الأربعاء 01 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اضحوكة بيان القائد العام ..
عُدتْ الصيغة التي صاغ بها عادل عبد المهدي البيان العسكري الذي اعلنه اليوم باعتباره القائد العام للقوات المسلحة اضحوكة بين العسكريين العراقيين والسياسيين ..

بيان فارغ من محتواه السيادي .. وجاءت كتابته المستعجلة على مرأى بصره واضطراب دقات قلبه من تصاعد وتيرة حركة الطيران الامريكي فوق المنطقة الخضراء تحديدا وسماء الانبار ..

وبعد صمت وتراخِ واهمال مهين للمطالب الامريكية المستمرة في حماية قوات التحالف الموجودة في ضيافة القوات المسلحة العراقية من قصف ميلشيات بعينها ..

يبدو ان امريكا والحلفاء عزموا هذه المرة على اتخاذ المبادرة في التصدي للمليشيات بانفسهم تلك المليشيات التي ما انفكت تضرب بعلم عبد المهدي او بدونه حتى المعسكرات العراقية بدعوى انها قواعد امريكية وتوقع خسائر في الجانبين ..!!

ولكي” يدهن” عبد المهدي الحق بالباطل قال في بيانه ان الحكومة العراقية ترفض وتدين كل محاولات التعرض للمعسكرات العراقية دون ان ياتي على ذكر قوات الحلفاء التي تعرضت لخسائر رغم انها مؤمن وجودها اساسا باتفاقية الامن والاطار الستراتيجي وان مقراتها يفترض ان تكون محمية عراقيا .

هذا المتخلف عقليا يعتقد انه سيضرب عصفورين بحجر بصيغة البيان الهزيل والمضحك في آن واحد ..حينما ضرب ضربته باعلانه ان العراق يشهد حركة طيران اجنبي غير مسموح به !! .

وهو بلا شك يقصد الطيران الامريكي الذي صار يطير على مدار الساعة .. فوق بغداد والانبار وديالى وحتى البصرة مؤرقا الاخوال والاتباع ..

وفي المنطقة الخضراء واطرافها تسود حاليا حالة من الذعر والترقب بين اوساط السياسين وقادة المليشيات الموالية لطهران في العراق إثر تصريحات متضاربة لرئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي حول برنامجه السياسي قيل في البعض منها انها مواقع مهكرة من ايران نفسها فيما تزداد القناعات بان الرجل المدعوم من امريكا ومن غالبية شعب العراق ينتظر الفرج ثانية تحت مسمى “الفجر الجديد “..

هناك مثل عراقي دارج يقول ” بايك طن هوه” هذا هو حال عادل عبد المهدي والمرتزقة الواقفين خلفه ممن ينحشون به لكي يقول ما يقول !! رغم ان سحابة من الطائرات الامريكية وبكافة انواعها تغطي اجواء المنطقة الخضراء ببغداد..

لك عمي يا احترام الاجواء والسيادة التي تطالب بها !!..وهي الان صارت غمامة ستمطر عليكم لهبا فوق الخضراء..ذلك طيران لايتوقف هل هو لاجلاء موظفي السفارات على غرار ما فعلت امريكا انتظارا لحدثث كبير.. ام انه كنس بقايا ذيول ليل ..خيم على العراق 17 عاما..

كل الدلائل تشير إلى ان سفارات الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن بصدد سحب سفرائهم وتقليص موظفيهم الى حدود الحراس فقط ابلغ الزرفي بهذا التوجه بعدما اغلقت امريكا سفارتها وسحبت كل موظفيها ولم تستثن احدا منهم حتى القسم القنصلي في اربيل .!!!!

هذه المعلومات التي تتوالى من بغداد تاتي في خضم معلومات دقيقة عن دخول فرقة امريكية الى العراق عبر صحراء الكويت وهو ما يأذن بقرب هبوب عاصفة صحراء جديدة ستطال بلا ادنى شك قيادات الحشد الشعبي وكل الساسة الفاسدين ..

الحالة المعنوية لقيادات المليشيات المرتبطة بايران او شكت ان تنهار بعدما إنفلتت منها اربع مليشيات تتبع مرجعية النجف سرعان ما اعيد هيكلتها ضمن القوات المسلحة..؟

امرا مثل هذا يضع بقية المليشيات في مواجهة الآلة العسكرية الامريكية التي اشير اليها كثيرا بانها ستكون راس الرمح في المواجهة مع ايران على ارض العراق ؟

بعض”” اللطفاء”” في بغداد يصفون مطار السفارة الامريكية ببغداد بانه مطار “واشنطن” بسبب هبوط طائرة امريكية فيه كل 3 دقائق..

و فيما تتوالى على الكويت طائرات امريكية بمختلف التسميات والمواصفات … يسال البعض منا هل ان بزوغ “الفجر الجديد” يتطلب سلاحا ناريا جبارا مثل هذا .. الجواب بلاشك سياتينا ضمن احداثيات يومه المنتظر ..عاجلا ام آجلا..




الكلمات المفتاحية
السياسيين الطيران الامريكي العراقيين الفجر الجديد القائد العام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.