الجمعة 14 آب/أغسطس 2020

مقتدى لو سكت ما اختلف الناس.. تغريدات البلاهة والهراء انموذجاً

الأحد 29 آذار/مارس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تم انشاء شبكات التواصل الاجتماعي بكل مسمياتها لتكون حلقة وصل ومنبر للوعي ونشر السلام والوئام بين المجتمعات المتباعدة لكن هناك من وظف هذه الصفحات لتكون وكراً للشر والفرقة والخصام وتجيهل المغرر بهم وقد استغل هذه النافذة فرصة للدعاية والترويج لبضائعه الفاسدة الا وهو مقتدى الصدر الذي لم يكتفي بممارسة القتل والخطف في الواقع حتى ذهب للمواقع الافتراضية في تويتر لبث سمومه منها بتغريدات صباحية ومسائية لتكريس الفرقة والانقسام والخصام حتى اصبحت تغريداته عرضه للسخرية والاستخفاف وعبارة عن هراء وبلاهة ووقاحه لكنها صارت مصدراً للاختلاف والخلاف اليومي بين الناس ليكون مقتدى الصدر مصداق لقول الامام علي عليه السلام ( لو سكت الجاهل ما اختلف الناس) واليوم مقتدى جاهل فعلاً ومصدر للاختلاف بين الناس على قول الامام علي عليه السلام فكل تغريدة تنزل منه هي عبارة عن جهل وغباء وفتنة وقد وصف نفسه عند لقاءه مع قناة الشرقية واعترف بعائدية صفحة محمد صالح العراقي له حتى وصف نفسه ( بالشعبوثي)!! فكيف للشعبوثي على لهجتنا الدارجة المخرب والمثير للفتنة والخلاف ان يتحكم بهذا الشكل في اثارة الطائفية والعنف فاين قوانين صفحات التواصل الاجتماعي من اصدار الحظر عليه وحذف عضويته حتى تتخلص الناس من شره وشر تغريداته الجوفاء لان في سكوته نجاة الناس وسلامة الوطن الذي لعب به مقتدى (الشعبوثي) وتغريدته اليوم الذي ينسب وباء كورونا لزواج المثليين !! ومن قبل كانت صفحته كلمة السر للقبعات الزرق في قمع المتظاهرين !! اليوم مقتدى الشعبوثي بلاء ووباء على تويتر ومنصات التواصل الاجتماعي.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3173057812738758&id=100001037111488




الكلمات المفتاحية
البلاهة السلام الهراء الوئام مقتدى

الانتقال السريع

النشرة البريدية