الاثنين 01 حزيران/يونيو 2020

مزقت شراعه رياح الشك حتى أرسى على شاطئ الايمان

الأحد 29 آذار/مارس 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عصفت به رياح الشك، أخذت شطرًا كبيرًا من حياته، كغيره من الفلاسفة ممن مرت بهم تلك الرياح العاتية، وبعد أن هدأت تلك الرياح، وانجلت غيومها فأرست سفينة شكله على شاطئ اليقين، ليعود الى ايمانه الذي وجد فيه الطمأنينة والراحة النفسية، فعاد ليمارس حياته الايمانية المبنية على الدين المسيحي وكقديس كاثوليكي، وكفيلسوف لاهوتي يؤمن بالكتاب المقدس وبما جاء به من تعاليم، واعتبر أن تعاليم ذلك الكتاب هي التي ستفضي به الى الملكوت الاعلى، وذلك هو المستقر الاخير. كما خلص بالنتيجة الاخيرة.
وما أشبه حياة هذا الرجل بحياة الفيلسوف الخيميائي جاكوب بوهمي (1575-1624)، من الناحية الايمانية، الرجل الذي لم يدخل المدارس ولا الجامعات، فقط كان يقرأ ويتأمل في الكتاب المقدس، لأنه كان من اسرة موغلة بالفقر بل تكاد أن تكون معدومة، كون والده كان يعمل اسكافيا لترقيع الاحذية الممزقة، المهنة التي تدر على اسرته الصغيرة ما يسد قوت يومها، فأورث ولده هذه المهنة البسيطة جاكوبي، ولم يطرأ على بال هذا الاب أن ولده سيصبح ذو شأن كبير في الاوساط الفلسفية والفكرية، بل وحتى الصوفية.
ولا نلوم اوغسطين على ايمانه هذا، لأن لكل انسان اختياره الخاص به، في قضية الايمان او عدم الايمان، ويعود ذلك لثقافته ولثقافة عصره وللبيئة التي عاش فيها. وقد ادرك اوغسطين ذلك عن اعتقاد راسخ بنتائج قبلها بنفسه.
مولده
ولد القديس اوغسطين(354- 430) في طاجسطا من اعمال نوميديا، والتي هي اليوم ما تسمى بـ سوق الاخرس من اعمال الجزائر. وكان ابوه يدين بدين محلي، – وقبل كان وثنيا – واما امه فكانت مسيحية، بحيث ربت ولدها على محبة المسيح، حتى تغذى بهذا الدين فاشتد ساعده، لكنه ما كانت ترضيه تلك التعاليم ولا الطقوس العبادية. فغادر هذا الدين وطفق يدين بالديانة المانوية.
والمانوي هو الذي يؤمن بالمانوية كدين ويثبت أصلين أزليين للعالم: هما النور والظلمة. ثم اتسع معنى المانوية من بعد ذلك اتساعا كبيراً حتى أُطلق على كل صاحب بدعة وكل ملحد. بل انتهى به الأمر أخيراً إلى أن يطلق على من يكون مذهبه مخالفاً للمذهب المخالف، أو حتى من كان يحيا حياة المجون من الشعراء والكتاب ومن إليهم. وقد كتب الأستاذ هانز هينرش شيدر فصلاً ممتعاً من أصل هذا اللفظ واستعماله عند الكتاب. كما يذكر ذلك الاستاذ احمد امين في كتابه “فجر الاسلام”.
العودة الى الايمان
ولى أوغسطين وجهه صوب روما، اختاروه استاذا للبيان في ميلانو، اخذ يختلف الى الكنيسة الكاثوليكية، فانصت جيدا الى القديس وهو يشرح الكتاب المقدس، وينتقد بشدة التعاليم المانوية، هزته تلك المواعظ، فشعر في قرارة نفسه، أنّ عرض شرح الكتاب المقدس اقرب للعقل واودع للراحة النفسية. فقطع صلته بالمانوية وهجرها مليا. لكن الحيرة باتت تمزق فؤاده، الى اين يتجه؟، لا يدري. وقع بين يديه – اثناء هذه – كتاب “المقالات الاكاديمية” لشيشرون. وفي هذا الكتاب مواقف كثيرة للشكاك، اهتز موقفه، راح ينصاع لتلك الشكوك، كما نوهنا. لكن شك اوغسطين لم يتناول وجود الله من عدمه، لأن الرجل كان يتعقد أن وجود الله قضية بديهية، ومفروغ منها، لأن الله الهم عباده بهذا الوجود، فراح الكل يقر بهذا الوجود، فهو اذن لم يشك بذلك طرفة عين. فعاد الى تعاليم الكنيسة، واعتقد أن فيها تعاليم تشير الى ذكر المعاجز والى وجود الانبياء، فتيقن أن هذا الدين هو نجاته للوصول الى الضفة الاخرى، وهي الخلود الدائم بعد الممات.
فوخزة الشك هذه (ودعونا نسميها بهذا الاسم) قد مر بها الفيلسوف المسلم الغزالي، كذلك فيما بعد الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت، ثم عاد الى حظيرة الايمان، وقال مقولته الشهيرة أنا افكر إذن أنا موجود، معتبرا التفكير قاعدة اساسية من قواعد الوجود، ودليل صارخ على وجود مهندس لهذا الكون.
أوغسطين والغزالي
أمين الريحاني في كتابه “الريحانيات” يعقد مقارنة بين الغزالي والقديس أوغسطين، يعدهما من كبار الأساتذة في علم الكلام الذي هو مصدر كل هذه التفاسير والشروحات، على أن روحانياتهما الصافية المجيدة لَتشفع بما جاءا به اهل التفسير. ومن الغريب أنهما يتشابهان في كثير من طباعهما وأطوار حياتهما، فالغزاليُّ مثل القديس أوغسطين كان في أيام حداثته في ضلال مبين على ما يقول، فقد جاء في كتابه «درر القرآن» هذا الكلام الجميل في فئة من الناس. «لم يدركوا أشياء من عالم الأرواح بالذوق إدراك الخواص ولا هم آمنوا بالغيب إيمان العوامِّ، فأهلكتهم كياستهم، والجهل أدنى إلى الخلاص من فطانة بتراء وكياسة ناقصة، ولسنا نستبعد ذلك، فقد تعثرنا بأذيال هذه الضلالات مدة؛ لشؤم أقران السوء وصحبتهم حتى أبعدنا الله عن هفواتنا ووقانا من ورطاتها.» أما القديس أوغسطين فعد إلى كتابه الذي يُدْعى «الاعترافات» تجد في كل صفحة من صفحاته شيئًا من هذا الجهر المدهش المفيد. وقد قال الغزالي- مشيرًا إلى علم الطب وعلم النجوم وعلم الهيئة والحيوان إن هذه علوم «ولكن لا يتوقف على معرفتها صلاح المعاش والمعاد» ولكنه قال أيضًا: كما يستحيل الوصول إلى اللب إلا من طريق القشر، فيستحيل الترقي إلى عالم الأرواح إلا بمثال عالم الأجسام.
شكه لا ينكر العناية الالهية
وكما يذكر يوسف كرم أن شك أوغسطين لم يتناول وجود الله وعنايته بالمخلوقات، إذ كان يرى وجود الله أمرًا بديهيًّا أو كالبديهي، فعاد ونظر في الكنيسة فرأى فيها علاماتٍ أربعًا تدل على أنها من عند الله: ففيها تتحقق نبوءات العهد القديم، ويتمثل الكمال الروحي، وتصنع المعجزات، وهي قد انتشرت بالرغم مما لقيت من عنت هائل، فآمن أن النجاة في الكنيسة، ولكن إيمانه لم يبدد شكوكه، فقد كان مترددًا في إمكان اليقين.
شغلته اوغسطين مسألة الخير والشر كثيرًا، اذ كان قد بنى فلسفته على الاسس والتعاليم الافلاطونية، فهو افلاطوني المذهب، لكنه يفسر الافلاطونية على تعاليم الكتاب المقدس، ويحسب أن تلك التعاليم لا تخالف الكتاب، كما فعل ابن رشد ذلك خصوصًا كتابه “فصل المقال فيما للشريعة من اتصال” اذ اعتبر ابن رشد أن الشريعة الاسلامية جاءت منسجمة مع مبادئ الفلسفة، فهناك اشارات واضحة في القرآن وآيات صريحة دعتنا الى التفكير والتفكر، والتدبير والتدبر، الى العقل والتعقل، بحسب ابن رشد.
بغضه لأبيقور
ابيقور الفيلسوف اليوناني المادي، الذي تأثر في فلسفته معظم الماديين في عصرنا هذا وقبل عصرنا هذا كذلك، بما فيهم ماركس صاحب المدرسة الماركسية الحديثة. وابيقور هذا ينكر الله انكارا مطلقا بل ايمانه بالطبيعة ايمان لا يضاهيه ايمان آخر، أوغسطين قرأ فلسفته، واطلع على آرائه فكان يحتقره احتقارًا شديدًا، كما يذكر يوسف كرم، ويعجب-أوغسطين- كيف أمكن لرجل يدعي الحكمة أن ينكر النفس وعظمتها وعلوها على الطبيعة المادية إلى حد أن يجعل منها أمة للجسد، وكيف جرؤ أن يزعم أن اللذة الجسمية هي الخير الأعظم ولا سعادة إلا سعادة الشهوات الجسدية، إن التجربة لتدل على أن اللذة لا تسعدنا، فالحواس لا تقنع أبدًا بما تناله منها، ولكنها تطلب المزيد دائمًا وتتمرد على الحياة، وهنا يستشهد أوغسطين بخبرته الشخصية، فقد كان أبيقوريًّا في فترة من شبابه، فهو يتكلم عن بينة، يستشهد بالعقل فيقول إنه يرى أوضح رؤية أن الجسد مرتب للنفس، لا أن النفس مرتبة للجسد، فخير ما يملكه الجسد، أي النشاط والجمال والحس، ليس آتيًا منه هو، بل من النفس منبع صفاته وعواطفه، ومركز هناءه وسعادته، والنفس هي الجزء الأهم في الإنسان، وهي التي يجب مراعاتها عند تحديد الأخلاق.
وأخيرًا رحل عنا هذا الفيلسوف الذي فاض ايمانا بخالقه في 18 آب 430 عن عمر يناهز 75 عاما، تاركا لناً اعظم كتابين في الفكر الانساني والفلسفي معا، هما: الاعترافات و ومدينة الله، وغيرهما.
*فصل من كتابي (بالفلسفة نقضي على الجهل)




الكلمات المفتاحية
الرياح العاتية الكنيسة الكاثوليكية رياح الشك شاطئ الايمان

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.