الجمعة 14 آب/أغسطس 2020

الامن الحس – الحدس والتنبؤ الامني

الأحد 29 آذار/مارس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

Security Sense – Intuition and Predict Security
المقدمة Introduction
الأمن في اللغة Security in language
الأمن من آمن يأمن أمنا فهو آمن
وأمن بمعنى اطمأن ولم يخف فهو آمنٌ والأمن يعني الإستقرار والإطمئنان.
وآمن منه سلم منه … وآمن على ماله عند فلان ، جعله في أمانته وضمانته.
الأمن في علم الاجتماع Security in Sociology
هو الحالة التي يكون فيها الإنسان محمياً ضد – أو بعيداً عن – أي خطر يتهدده ، كما أنه إحساس يمتلكه الإنسان من خلال التحرر من الخوف.
والأمن هو أيضا إحساس بالطمأنينة التي يشعر بها الفرد ، سواء بسبب غياب الأخطار التي تهدد وجوده ، أو نتيجة لإمتلاكه الوسائل الكفيلة بمواجهة تلك الخطار حال ظهورها.
التعريف الأمني للأمن : Security definition of security
هو الجهد اليومي المنظم الذي يصدر عن الدولة أو المؤسسة الأمنية لتنمية ودعم أنشطتها الرئيسية السياسية ، الإقتصادية ، والإجتماعية ، ودفع أي تهديد أو عائق أو خطر للإضرار بتلك الأنشطة.
أهداف الأمن:
1.توفير الأمن والأمان Provide security and safety
2.حماية الأرواح Life protection
3.المحافظة على الممتلكات Preservation of property
4.منع الجريمة قبل وقوعها Prevent the crime before it occurs
أضافه للمعلومات القيمه اعلاه نضيف الاتى:كلمة امن تحمل نفس مفهوم مترادفاتها (السكينه ،الطمأنينه ، السلام) .
حيث ان السكينه تعنى: (كل ما سكنت إليه وإطمأننت به من أهل وغيره ).
و الطمأنينه تعنى : (توطين و تسكين يحصلا ن للنفس والشعور بالامن )
والسلام يعنى : (المسالمة أى يأمن بعضنا بعض فلا نحمل لبعضنا شراً أو بغضاً ).
وإصطلاحاً : الأمن هو الشعور بالأمان والطمأنينه وإحساس بأن حياة الانسان ومصالحه وكذلك مصالح وطنه وجماعته مصونه ومحميه )
وبناءا على ذلك من الممكن تعريف الامن بأنه It is therefore possible to define security as
{{ مجموعة الاسس والمرتكزات التي تحفظ للدولة تماسكها واستقرارها وتكفل لها القدرة على تحقيق قدر من الثبات والاستقرار في مواجهة المشكلات التي تعترضها ليس فقط في مجال الامن والسلامة العامة ،وانما ايضا في محتلف مناحي الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والغذائية والصحية والثقافية وغيرها من المقومات الاساسية التي عليها تقوم الدولة وتمكنها من تحمل مسؤوليتها تجاه ٍمواطنيها وتجاه المجتمع الدولي الذي ينتمي اليه }} .
.
أهمية الأمن The importance of security
1.بناءً على ما تقدم نجد ان الأمن قيمة عظيمة Security is great value، تمثل المجال الذي لا يعيش الإنسان إلا في ظلاله ، وهو مقترن بوجوده وشقيق حياته ، فلا يمكن مطلقاً أن تقوم حياة إنسانية ، تنهض بها وظيفة الخلافة في الأرض ، إلا إذا إقترنت تلك الحياة بأمن وارف ، يستطيع الإنسان الحياة في ظله وتوظيف ملكاته وإطلاق قدراته ، وإستخدام معطيات الحياة من حوله لعمارة الحياة ، والإحساس بالأمن يسمح للإنسان أن يؤدي وظيفة الخلافة في الأرض ، ويطمئنه على نفسه ومعاشه ورزقه ، ومن هنا لا يستطيع الفرد العمل في بيئة معينة وأن ينتج فيها وهو لا يشعر فيها بالأمن والأمان.
2.الأمن أساسي للتنمية Security is essential for developmentفلا تنمية ولا إزدهار إلا في ظلال أمن سابغ ، فالتخطيط السليم والإبداع الفكري والمثابرة العلمية ، وهي أهم مرتكزات التنمية ، وهي أمور غير ممكنة الحدوث إلا في ظل امن وإستقرار يطمئن فيه الإنسان على نفسه وثرواته وإستثماراته.
3. الأمن غاية العدل Security is very justice
والعدل سبيل للأمن ، فالأمن بالنسبة للعدل غاية وليس العكس ، فإذا كان العدل يقتضي تحكيم الشرع والحكم بميزانه الذي يمثل القسطاس المستقيم ، فالشرع ذاته ما نزل إلا لتحقيق الأمن في الحياة ، وغياب العدل يؤدي إلى غياب الأمن ، ولذا فإن الحكمة الجامعة تقول:” إن واجبات الدولة تنحصر في أمرين هما : عمران البلاد وأمن العباد”
4.الأمن غاية الشرائع وهدفها الأسمى
Security is the goal of the laws and their ultimate goal
فقد أنزل الله الشرائع متعاقبة متتالية منذ أن أنزل أول إنسان إلى هذه الأرض ، حيث ظلت عناية الله تتابعه وتلازمه ، فما تقوم أمة ولا يبعث جيل إلا ويكون لرسالة السماء شأن معه ، قال تعالى: ( الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) ، وقد كانت غاية هذه الرسالات هي إقامة السلام الإجتماعي بين بني الإنسان ، فتأتي الرسالة مبينة الحلال والحرام والباطل … وقد ذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هذا المعنى بقوله :” المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم”
تقسيمات الأمن: Security Divisions
يقسم الأمن إلى عدة تقسيمات :-
اولا – فمن الناحية الجغرافية يقسم إلى :- Geographical Terms
1 – الأمن القومي . National Security
2 – الأمن الإقليمي .Regional Security
3 – الأمن الدولي ( العالمي).International Security (Universal Security)
ثانيا – ومن الناحية الموضوعية يقسم إلى :-Objective Terms
1 – الأمن العام . – public security .
2 – الأمن الإقتصادي . Economic security.
3 – الأمن السياسي . Political security
4 – الأمن الإجتماعي . Social security
5 – الأمن الجنائي . Criminal security
6 – الأمن الخاص أو الشخصي . Private or personal security
7 – أمن المنشآت . Facilities Security
8 – أمن المعلومات . Information security
9 – أمن الأفراد … وغيرها. Security of individuals … and others.

من مشتقات ومفردات الأمن:
Of Derivatives and Vocabulary of Security
يشتق من الأمن معاني كثيرة أهمها:- الامانة والإيمان ، وهي معان متقاربة أو متشابهة.
فالأمن يفيد الإطمئنان والسكينة ونقيضه الخوف.
والأمانة تفيد الإطمئنان والثقة ونقيضها الخيانة.
والإيمان يفيد التصديق والإستيقان ونقيضه الكفر.
فالأمن طمأنينة قلبية تسلم إلى السكون النفسي والرخاء الفلبي ، والأمانة طمأنينة والإيمان طمأنينة وتصديق وتسليم عن يقين.
النظام الأمني Security System
هو مجموعة القواعد والأسس والإجراءات والأدوات المنظمة لعمل الأمن في مؤسسة معينة.
Is the set of Rules, Principles, Procedures and Tools that Regulate the Work of Security in a Specific Institution.
وسائل تحقيق الأمن The Means to Achieve Security
تعدد وسائل تحقيق الأمن وحفظه وتأمينه وتتنوع السبل لكفالة الأمن ، فهو نعمة لا تقدر بثمن ، فالله سبحتمه وتعالى ضمن الأمن أول ما ضمنه لبيته الحرام ، حيث قال تعالى: (( وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمناً )) وللأمن وسائل عديدة لتحقيقه منها ما هو مادي ومنها ما هو معنوي ونجمل هذه الوسائل في الآتي:-
1. تظافر الجهود Combining efforts: وهو تظافر جميع الجهود الفردية والجماعية والدولية الموجهة للحفاظ على الأمن والتعاون على المستوى الوطني.
2.توفير الإمكانيات المادية المناسبة Provide adequate financial resources : وأهمها تدعيم وسائل السلامة لتوفير الأمن الخاص والعام والأمن النوعي ، وتطوير الأجهزة والإدارات الأمنية ، وذلك بتزويدها بالوسائل الحديثة اللازمة للتعامل مع الأزمات الأمنية ومواجهة التطور المطرد في وسائل واساليب الإجرام الحديث.
3.تدريب القوات المخصصة لحماية الأمن تدريباً مناسباً لتصبح قوة فاعلة قادرة
Training forces assigned to the protection of security are properly trained to become a capable and capable force
، وذلك يقتضي تطوير وتحديث المناهج الدراسية ، كما يقتضي تبادل الخبرات في مجال التدريب والتأهيل ، فالعنصر البشري القادر والمؤهل هو الداة الأولى للحفاظ على الأمن.
4.توظيف مناسب للعقوبة: Appropriate recruitment for punishment فمن المعلوم أن العقوبة إنما قررت لكف المجرمين عن الإجرام (أداة ردع) ، وكف غيرهم عن الإقتداء بهم ، ومن صفاتها أنها تحدث إيلاماً مادياً ونفسياً ، فينبغي اختيارها بدرجة تجعلها مناسبة مع الجريمة نوعاً ومقداراً ، كما ينبغي أن تكون متصفة بصفتي اليقين في التطبيق والسرعة في التنفيذ ، كما يجب أن تكون محققة لمبدأ المساواة لتكون ذات أثر فعَّال في محاربة الإجرام وتحقيق الأمن الشامل.
5.التوعية الموجهة Awareness-raising: حيث يجب أن يصاحب كل الوسائل السابقة توعية مناسبة ، وذلك بتوضيح أحكام الشرع والقانون في شأن الأفعال المخلة بالأمن ، وتوضيح الجزاء الذي ينتظر العصاة في الدنيا والآخرة ، دون أن يغفل أمراً من أمور تلك الأفعال ، سواءً قل أو عظم ، ثم لا بد من وضع سياسة إعلامية مناسبة في شأن نشر أخبار الحوادث والوقائع ، ونشر الحكام القضائية الصادرة بشأنها على نحو يجعلها تحدث أثرها في الردع والزجر ، كما يجب توعية الجمهور بأساليب المجرمين والطرق الصحيحة لمواجهتها ، فإن يقظة المواطن تفسد خطة المجرم وتحبط مسعاه.
يجب ان يكون لكل العاملين في الاجهزة الامنية عدة شعارات منها :-
اولا – نبدء من الشك الى اليقين وليس هنالك يقين مطلق .
ثانيا – احفظ ذهبك وذهابك ومذهبك.
ثالثا – سرك اسيرك فان ابحته اصبحت اسيره .
رابعا – استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان .
خامسا – المثل الانكليزي Wait And See
سادسا – لا تطلع صديقك من سرك الا على ما لو اطلع عليه عدوك لم يضرك فان الصديق قد يكون عدوك يوما .
لقد فضلنا أن نبدأ كتابنا هذا ( الامن والحس الامني ) بمواضيع تتحدث عن الامن والحس الامني و السرية و أمن المعلومات وكل مايتعلق بالامور الامنية لضباط ومنتسبي الاجهزة الامنية لإدراكنا أن أهم شيئ في العمل سواء التنظيمي أو العسكري أو السياسي أو الجماهيري هي {{ المعلومة//السرية // المصدر }} فمن غيرها يصبح العمل كله بين أيدي الجميع ليصل للعدو بسهولة و يسبب ضررأ كبيراً لا تحمد عقباه ، وان اهم شيء في السرية {الحفاظ على المعلومة} والتي تتكون المعلومة ( أي معلومة ) بشكل عام من ( 3 ) أجزاء وهي :-
البيانات Data.
الحقائق Facts.
المعرفة Knowledge.
بشكل عام يجب ان يحتوي أي تقرير أمني على أربعة جوانب مهمة :
معلومات شاملة عن جوانب الحدث او المعلومة الامنية ( الخبر الامني)
تحليل لهذا الحدث اوالمعلومة الامنية من خلال تفسيرها ووضعها في إطار العام .
أو استنتاجات لدلالات الحدث او الخبر الامني ومغزاه .
توقعات أو تنبوء بما سيكون عليه المستقبل أو المؤشرات التي ينطوي عليها هذا الخبر او الحدث الامني .
خطوات العمل الامني والاستخباري Steps of security and intelligence work
ان اي عمل امني او استخباري يتالف من 12 خطوة متصلة ومتكاملة وبمرحلتين وهي :-
اولا :- خطوات الجهد الامني او الاستخباري وتشمل :-
Steps of security or intelligence efforts
1 – المعلومة ( الخبر ). Information (news)
2 – الاستخبار. وحتى تصبح المعلومة الامنية الطافية او العائمة ( الخبر )معلومة امنية او استخبارية ( استخبار ) يجب ان نحيطها بقالب خاص من الاسئلة الضرورية( الاصدقاء السبعة . قد تكون 5 او 6 في بعض الكتب والمصادر– مراجعة كتابنا الحرب النفسية وكتاب الازمات ) وهذا الاطار او القالب يتألف من سبعة اسئلة وكالاتي ( الاصدقاء السبعة – المؤلف ):
{{ -aمن // – b ماذا //-c اين //- d كيف //- e لماذا // – f متى // – g المدى. }}
3- التحليل Analysis.
4 – الاستنباط. Elicitation.
5- التدقيق. Audit
6 – التهديف scoring.
ثانيا :- خطوات المكافحة الامنية والاستخبارية :-
Steps of security and intelligence control
7 – المراقبة . Surveillance
8 – العمليات . Operations
9 – التحقيق. Investigation
10 – التغذية . Nutrition
11 – الاحكام . judgments
12 – المعالجة . Treatment

الفرق بين الأمن والأمان
The Difference Between Security and Safety
يعتقد العديد من الناس أنّ المفاهيم المتعلّقة بالأمن، والأمان، والسلامة، والاستقرار، والاستمرارية، والضمان، والثقة تحمل نفس المضمون وتعبر عن نفس المعنى، إلّا أنّ ذلك الاعتقاد يدخلنا في خانة الخطأ واللبس والتداخل بين المفاهيم والمصطلحات وعدم التمييز والتفرقة فيما بينها، وسنسلط الضوء على الفرق بين مفهوم كل من الأمن والأمان، بعد أن نوضح معنى كل منهم.
الأمن Security
هو عبارة عن الممارسات التي تُضمن التخلّص من المخاطر التي تهدّد السلامة، ويعتبر الأمن مسؤولية اجتماعية وعملية مقصودة يقوم بها الأشخاص لتوفير الحماية لأنفسهم وغيرهم، حيث يبعثون الراحة والطمأنينة في نفوسهم وقلوبهم وقلوب الآخرين، مما يوفر لهم بيئة من الاستقرار اللازم لضمان استمرار وديمومة عمليات التنمية والتطور والعمل والإنتاج، عن طريق اتّباع سبل وطرق وإجراءات الأمن والسلامة المختلفة في الحياة لحماية الأنفس والأرواح والأملاك وغيرها، ومن أهم أنواع الأن هو أمن الدولة أو الأمن القومي أو الأمن العام، حيث تعبر تلك المفاهيم عن حماية الدولة وأفرادها من أي مخاطر تهدد صحتها وسلامتها ومستقبلها ومستقبل أبنائها وتكون من مسؤولية الدولة والقائمين عليها، ويُعرف الأمن في السياق العالمي والدولي على أنه قدرة الدول على الحفاظ على حدودها وكيانها وتماسكها وترابطها الداخلي الوظيفي مستقلاً، والوقوف في وجه قوى التحكم والسيطرة المعادية سواء على الصعيد الداخلي أوالخارجي.

الأمان Safety
هو عبارة عن شعور داخلي ينتج عن الأمن الذي تحدثنا عنه مسبقاً، ويتمثل في شعور وإحساس الأشخاص والجماعات بالراحة والطمأنينة، مما يوفر لهم جواً مناسباً للقيام بكافة أشكال الأنشطة الحياتية اليومية بمعزل عن الخوف والقلق والتوتر، ويأتي هذا الشعور نتيجة قيام الدولة والأفراد بالالتزام بكافة سبل الوقاية والحماية والدفاع التي تضمن لهم تحقيق الأمن وبالتالي الاحساس بالأمان، ومنها تسوية النزاعات الداخلية سلمياً، وفرض وسيادة القانون وتحقيق العدالة الاجتماعية بين جميع أفراد وطبقات المجتمع دون تفرقة، وكذلك التصدي للهجمات الخارجية، وتوفير التوزيع العادل للموارد بحيث يضمن العدالة في الأجور والمداخيل ويتجنب ظهور المجتمعات الطبقية التي ينتج عنها طبقة أغنياء وطبقة فقراء أو أشخاص تحت خط الفقر مما يفاقم معدلات الجرائم داخل المجتمع.
الامن يؤدي الى الامان

السرية Confidentiality
لذا و قبل كل شيئ علينا أن نعرف ماذا تعني هذه الكلمة البسيطة( السرية) في حروفها و الكبيرة في معناها ؟
السرية عرفها الإنسان منذ القدم و هي الشيئ السحري الذي يؤدي لنجاح العمل ، كما تعني التكتم و التستر و المحافظه على سير العمل ، و الكثير أو معظمنا يمارس السرية حسب مفهومه لها و حسب أهمية الشيئ الذي يخفيه عن الآخرين .
و لكن السرية في العمل الامني والعسكري هي الأهم لما تشكله فقدان السرية من الإفصاح عن الخطط و العمل و المهمات و كشفها لتؤدي في النهاية للفشل أو الإعتقال أوالقتل .
لقد التفت سياسيي العالم الى ما للأمن من أهمية وخطورة كبيرتين لتحديد السياسات وإعلان الحرب والسلم، والتحكم في مصائر الأمم وتدخلهم في جوانب شتى من الحياة..إلخ، وتأكَّد دورهم الكبير من خلال أكثرَ من حادثة أو قصة تَمَّ افتضاحها في العالم، فأدى هذا إلى الاهتمام الكبير بالأمن وعامليه، خاصة وأن المهمة الملقاة على عاتق أولئك العاملين من الصعوبة بمكان، ويمكن ملاحظة الاهتمام الذي لا يقبل التأويل من خلال:
اولا – السرية و التكتم اللذان يحيطان هذا العمل ورجاله.( اشخاص – برامج – عمليات – تقنيات … الخ ).
ثانيا – الميزانيات والإمكانات البشرية والمادية الضخمة التي تُوَفَّر لرجال الأمن بصورة خاصة دون غيرهم.
فتوازياً مع مقدار الخدمات التي تُطْلَب من رجال الأمن وأجهزتهم أقيمت لهم أكاديميات خاصة بهم تقوم بتدريس العلوم الأمنية المستقلة، ولابد لمن يدخلها من مواصفات خاصة سواء كانت عقلية أو نفسية؛ فنرى الطاقات البشرية الهائلة التي تحظى بالنصيب الأكبر من العقول والمفكرين والخبراء في شتى المجالات، ويتم تفريغهم تماماً من أيِّ مشاغلَ أو اهتماماتٍ تَجذب شيئاً من عقولهم لغير هذا الميدان كي يتحقق لهم الإبداع والإنتاج الجيد ، وعلى سبيل المثال للامكانات:-
المخابرات المركزية الأمريكية تقع مبانيها على مساحة 3 هكتارات أي ما يعادل 3000 دونم، وتتألف من سبعة طوابق، وفيه ما يزيد على 1000 غرفة يعمل فيها 5000 موظف، ويتسع لِـ 3000 سيارة، وقد كَلَّف البناء ما يُقارب 46 مليون دولار، وعدد عاملي الجهاز في واشنطن وحدها يقارب 10000 شخص، وتضم الأجهزة العديد من الاختصاصيين من العسكريين والكيميائيين والفيزيائيين … علماء قانون، علماء نفس، علماء ذرة، سياسيون، خبراءُ لغاتٍ قد يُتقن بعضهم 23 لغةً.
واستخدَمت روسية –مثلاً- في حربها في الشيشان أجهزة تنصت كانت تضعها في الأسواق.
“الأمن بين الإفراط والتفريط” Security between excessiveness
الإفراط هو التشدد والزيادة في الشيء,
Excessiveness is the rigidity and increase in the thing,
والتفريط هو التسيب والإهمال في الشيء,
And neglect is negligence and negligence in the thing,
معنى الكلام أن الأمن يجب أن لا يكون لا إفراط ولا تفريط, يجب أن تكون الأمور في نصابها الصحيح بالنسبة للإجراءات الأمنية فمثلاً :-
رجل الامن الذي يبالغ في حذره وسرّيته ولا يرجى فائدة منهما يلفت الأنظار إليه, ويعرّضه للخطر والمساءلة الأمنية فهذا هو الإفراط في غير موضعه.
يعني ان رجل الامن عندما لاتوجد عنده اي مشكلة يبالغ جدًّا في عمليات الاحتياط والحذر وتغيير شكله, وهذا ليس عنده شيء فهذا هو أصلًا بهذا الفعل يعرّض نفسه للمخاطر يعرّض نفسه للانكشاف فهذا إفراط في غير موضعه.
وكذلك رجل الامن الذي يعمل في عمل سري هام وخطير نراه يتحدّث بمعلومات خطيرة أو يتحرّك بطريقة غير حذرة, فهذا مفرّط قد يضر بالعمل ويكشف عمله.
رجل الامن الذي عنده عمل خطير أيضًا يتكلم لإخوانه ويتحرك بطريقة غير أمنية أو يتكلّم للناس فهذا يعرّض نفسه والعمل للخطر فهذا تفريط في حقّه, هناك في الأول إفراط في غير موضعه وهنا تفريط في غير موضعه, والمطلوب التوازن في الأمور وعدم حدوث خلط بين ما ينبغي أن يكون سريًّا وما ينبغي أن يكون علنيًّا,.
وكل ما يتعلق بأمور العمل الامني والعمل العسكري فهي تحتاج إلى سرّية يجب أن تكون مؤمّنة جيدًا حسب درجة الأهمية, أيضًا العمل الذي يحتاج إلى سرية خاصة الأمورالامنية والعسكرية والامور السرية جدا هذه تحتاج لا شك إلى سرية تامة حتى تنجح في العمل, لأنه بغير ذلك لن تنجح, فهذه الأمور تحتاج إلى بصيرة ومتابعة مستمرة من القيادة حتى تسير الأمور في طريقها الصحيح لا إفراط ولا تفريط, ومن يتابع ذلك هي القيادة, فالقيادة هي التي توجه الأفراد إلى اتّخاذ التدابير الأمنية المناسبة لكل فرد.

السرية وأمن المعلومات Confidentiality and Information Security
إن من المعلوم لدى جميع المتابعين أن العدو يبذل مجهود ضخم جداً لجمع المعلومات عن الاعداء من كل مكان سواءً القديم منها أو الجديد ، وقد خصص العدو لمثل تلك المعلومات هيئات خاصة لتحليلها والربط بينها ، واستخراج الاستنتاجات المتفرقة منها ، وإذا عرفنا أهمية المعلومات بالنسبة للعدو ولو كانت صغيرة يمكننا أن نعي مدى أهمية المعلومات التي نعلمها و يمكن أن نفيد العدو بنشرها ونحن لا نشعر .
ولتقريب الأمر نضرب مثالاً :
لو أن العدو التقط معلومة مجهولة بأن المقاتلين على وشك تنفيذ عملية ضخمة ، ولم تشر المعلومة إلى زمان أو مكان تلك العملية ولم تشر أيضاً إلى كيفية التنفيذ وعدد المنفذين .
ثم التقط العدو معلومة أخرى تشير إلى بيع أو شراء كمية من المعدات العسكرية أو الأسلحة أو الذخائر والأطعمة من مكان ما .
ثم التقط العدو معلومة أخرى تشير إلى تحرك عدد من المقاتلين إلى المناطق المحيطة بمدينة من المدن أو المستوطنات .
ثم التقط العدو معلومة أخرى تدعو المقاتلين إلى الهدوء أسبوعاً كاملاً .
فهذه المعلومات حينما يلتقطها العدو ويجمعها في مركز واحد ويحللها تحليلاً دقيقاً بناءً على قاعدة المعلومات المتوفرة لديه مسبقاً ثم يربط بينها بإمكانه أن يخرج بتفاصيل ما يعزم المقاتلين القيام به ،
فالمعلومة الأولى حددت أن هناك عملاً غير عادي سيحدث ، وبناءً عليه كّثف العدو من جمع المعلومات ليحدد نوع العمل ومكانه وزمانه ،
والمعلومة الثانية الخاصة بنوعية التسليح وكميته وكمية الأطعمة يحدد العدو من خلالها عدد الأفراد الذين سيشاركون ولو بشكل تقريبي ، كما يمكن أن يحدد تكتيك العملية من خلال نوع التسليح أيضاً ،
والمعلومة الثالثة التي تحدد تحرك المقاتلين يمكن للعدو أن يحدد عددهم بدقة إذا كان التحرك ظاهراً ، وإن كان خفياً يمكن أن يحدد فقط نطاق العملية ومحيطها
ومن خلال المعلومة الرابعة يمكن للعدو أن يحدد زمن العملية وأنها بعد أسبوع وأن الهدوء المطلوب هو الفترة التي تسبق الإعداد الأخير للعملية كما هو متعارف عليه في هذا النوع من الحروب .
{{علماً أن تحليل العدو لتلك المعلومات لا يعني أنه متأكد من تحليله أو توقعاته ولكنه يتأهب احتياطاً فإن كانت توقعاته خاطئة فهو لم يخسر إلا تكاليف التأهب والاستعداد ، وهذا أهون عليه من خسارة أفراده ومعداته ، مع العلم بأن العدو يحلل يومياً عشرات المعلومات من هذا النوع والتي قد تقوده أحياناً إلى أمر حقيقي}} .
هذا مثال ضربناه لنقرب للمقاتلين خطر المعلومات المتسربة من قبل المقاتلين عليهم ولو كانت بسيطة أو قليلة ، وهناك أمثلة وشواهد حقيقية عايشها المقاتلين أقرب من ذلك المثال لا داعي لعرضها لأسباب أمنية ، و المهم من المثال السابق أن يفهم المقصود ، فالعدو لا يتلقى المعلومات من مصدر واحد حتى يمكن أن يقول المقاتل وماذا عسى هذه المعلومة أن تضر لو التقطها العدو ، فمعلومة صغيرة مع معلومة صغيرة مثلها يتكون لدى العدو عدد هائل من المعلومات الصغيرة التي يمكن له أن يبني بها صرحاً يشاهد من خلاله ما يريده المقاتلون وما يعدون لعمله .
لذا لا بد أن يحرص كل مقاتل أو مناصر للجبهة و مهما كانت منزلته ، ألا يتجرأ على نقل أي معلومات عن المقاتلين قد يستفيد العدو منها ، وأخطر تلك المعلومات هي التي يقع ذكر أسماء المقاتلين فيها أو زمن لعملهم أو مكان أو عدد لهم أو طريقة لتحركاتهم وتخفيهم ، أو يذكر فيها نوعية لتسليحهم أو كميته ، أو طرق الإمداد لهم أو نوعية وكيفية الاتصالات بينهم أو بهم ، هذه المعلومات هي التي يفتح العدو أذنيه للحصول عليها سواءً من المقاتلين أنفسهم أو من مناصريهم أو من المنافقين أو من محبي الظهور أو من استطلاعه الميداني الخاص.
وقد يظهر من بعض المقاتلين ما يحز في النفوس ويؤلم القلوب حيث يتسابق الكثير منهم على نشر أي معلومات تصلهم عن المقاتلين وقد تكون تلك المعلومات خطيرة تذهب أرواح بسببها أو يقع المقاتلون في الأسر منها وكان بعض ذلك مشاهداً ، أو على أقل الأحوال تنبه العدو لأساليب المقاتلين ليتحرز أكثر ، {{وقد يقول ناقل الخبر أني لم أنقله إلا للثقات فقط والثقات بدورهم نقلوه إلى ثقات آخرين وهكذا سلسلة من الثقات حتى تصل إلى الثقات من العدو }} ومشاهد هذا الأمر يشعر بأن كثيراً من المقاتلين ليس همه أن ينفع المقاتلين ، بل همه أن يتميز بين الناس بأنه صاحب معلومات خاصة لا يظفر بها إلا الخاصة فقط }}.
فلماذا يحرص بعض المقاتلين على خدمة العدو من حيث لا يشعرون ، فيتطوع عدد كبير منهم لنشر معلومات تكون خطيرة على المقاتلين خدمة للعدو ؟ .
وقد يقول قائل ولماذا المقاتلين أنفسهم يظهرون بعض المعلومات التي تفيد العدو ؟ .
إن المقاتلين هم أصحاب الشأن ولديهم علم بالمعلومات التي تكتم والمعلومات التي تنشر والمعلومات التي تفتعل لتضليل العدو أيضاً ، فهم أدرى بما يريدون ويريده عدوهم كذلك ، ولهم قنوات إعلامية قادرون من خلالها على نشر ما يريدون نشره ، وترك هذا الشأن لهم ليديروه هو الصواب ، ومنازعتهم في مثل هذا الأمر يسبب إرباكاً لهم لا داعي أن يحصل لهم من المقاتلين ، فهم يتوقعون الضرر من العدو لا من المقاتلين ، لذا لا يظن كثير من المقاتلين أن نقل المعلومات عن المقاتلين هو مجرد سبق صحفي لا بد أن يسجل بأسرع وقت وبأي شكل ، كلا فالحرب ليست من أجل السباق الإعلامي ولكن الحرب هي لهزيمة العدو والنيل منه ، فهل يفسح بعض الاشخاص المجال للمقاتلين بأن يديروا الحرب الإعلامية كما فسحوا لهم المجال بإدارة الحرب العسكرية ؟!
ملاحظة مهمة جدا :- قد يرى البعض ان هنالك مفاهيم تتداخل مع مفهوم الثقافة الامنية وقد تحمل احيانا نفس المعنى او معنىِ قريبا مثل :-
مفهوم التوعية الامنية .
مفهوم التربية الامنية .
مفهوم الحس الامني .
مفهوم الثقافة الامنية :- هي عملية تعليم وتعلم المفاهيم الامنية والخبرات اللازمة للمواطنين لتحقيق الامن الوطني ، وحماية الموارد الطبيعية ، ومقاومة الرذيلة والامراض الاجتماعية وهي عملة ذات وجهين ( = أي تربية أمنية لرجال الامن وللمواطنين على حد سواء حيث تجعلهما رجلا أمن ) .
مفهوم التوعية الامنية :- هي ما يستهدف اثارة الوعي والاحساس لدى الجمهور بأية مشكلة أو قضية ووضعها في منطقة الشعور بالنسبة للفرد غير الواعي وذلك بهدف تغيير السلوك والانماط او تغيير وتعديل اتجاهات الرأي العام تجاه هذه القضايا من اتجاهات سلبية الى اتجاهات ايجابية ( من تعاطف مع القضايا الى رفض او مواجهة )وبحسب طبيعة القضية وتاثيرها في المجتمع .
مفهوم التربية الامنية :- هي عملية هادفة لها اغراضها واهدافها وغاياتها وهي تقضي خططا و وسائل تنتقل من الناشىء من طور الى طور ومن مرحلة الى مرحلة ، اما بالنسبة للارتباط التربية بالامن فيتمثل في عملية تعليم المبادىء ةالمفاهيم الامنية والخبرات اللازمة للاجيال .
مفهوم الحدس الامني :- نقصد به الفراسة والحدس الصائب قلابد ان يكون رجل الامن على قدر كبير من قوة الملاحطة والتدقيق في الامور للحكم عليها والربط بين الاحداث ومعرفة الاشياء الشاذة والملفتة للنظر وتحليلها ، لان جمع المعلومات وتثبيتها وتصنيفها وايصالها للجهات المسؤولة في الوقت المناسب من اهم العمليات اللازمة لضمان نجاح اي خطة مهما كان اهدافها وادواتها او ميادينها ، وهي عملية تخصص على كل مستوى سواء كانت العملية الامنية لحفظ البلاد او لحفظ امن المواطن وممتلكاته .فكل منها يلتقي حول مطلب واحد وهو سرعة الحصول على اكبر قدر من المعلومات باكبر قدر من الدقة والوضوح وكل ذلك يتطلب ان يكون رجل الامن على قدر عال من {الحس الامني} .
خصائص الثقافة الامنية Characteristics of security culture
تستمد الثقافة الامنية خصائصها من خصائص الثقافة العامة بما يتلائم مع محتواها الامني ومن ابرز هذه الخصائص هي :-
الثقافة الامنية عملية انسانية . Security culture is a humanitarian process.
الثقافة الامنية مكتسبة . Security culture is gaining
الثقافة الامنية عملية مستمرة . Security culture is a continuous process
الثقافة الامنية عملية متراكمة . Security culture is a cumulative process
الثقافة الامنية عملية انتقالية . Security culture is a transitional process
الثقافة الامنية عملية قابلة للانتشار . The security culture is widespread process.
الثقافة الامنية عملية متغيرة Security culture is a changing process.
الثقافة الامنية نظام متكامل Security culture is an integrated system.

وظائف الثقافة الامنية Security Culture Jobs
الاسهام في عملية الضبط الذاتي .
الاسهام في الامن الوقائي .
الاسهام في اعمال ضبط الجرائم والمخالفات الامنية .
الابلاغ عن الحوادث الامنية بالسرعة الممكنة وذلك من خلال النقاط التالية :-.
الادلاء بالشهادة المطلوبة وعدم اخفاء اي معلومة تفيد في ضبط المخالفات الامنية
عدم التستر على من له علاقة باخلال الامن فالتستر نفسه جزء من اخلال الامن .
تسهيل عمل الجهات الرسمية المكلفة بضبط المخالفات وعدم اعاقة عمل تلك الجهات .
التقييد بالتعليمات والانظمة الامنية حتى لايحدث تجاوز من قبل الافراد في هذا الجانب
5. الاسهام في عملية الاصلاح السلوكي .
6.الاسهام في عملية الوحة الاجتماعية بين مواطني الدولة .
ولكن هنالك من يرى مثل عبدالله الصعيدي ان للثقافة الامنية وظيفتين وهما :-
اولا – التنشئة الاجتماعية للفرد . Socialization of the Individual
والتي تتمثل من خلال التعريف بالسلوكيات المقبولة والغير مقبولة اجتماعيا وتعريفة بالاعراف القانونية والاجتماعية وبنوعية العلاقات السائدة في المجتمع .
ثانيا – الضبط والتحكم . Regulation and Control
حيث تعمل الثقافة الامنية على توجية الافراد من خلال المواد المكتوبة والغير مكتوبة التي توضح للفرد الخطوط التي عليه اتباعها في سلوكه مما يشكل ضبطا داخليا لدى الفرد .

بعض الاساليب المعتمدة في تنمية الثقافة الامنية
Some methods adopted in the development of security culture
تشجيع وتحفيز الافراد على المشاركة مع رجال الامن وذلك عن طريق تنفيذ حملات دعائية للتعاون وهو ما يعرف (بالشراكة المجتمعية In community partnership)).
التشجيع على احترام القوانين والانظمة واللوائح الصادرة من السلطات .
ترسيخ فكرة ان الجريمة هي مسؤولية المجتمع كله. وان اسهام كل فرد وكل مجموعة في الحيلولة دون تعرض المجتمع لاخطار الجريمة يعد ضرورة لصيانة المجامع .
عقد ندوات يشارك بها رجال الامن ويلتقون مع افراد المجتمع حتى يذوب الحاجز النفسي بيتهما .
تدريس بعض المواد الامنية في المؤسسات التعليمية والتربوية والتكوينية التي تكسب افراد المجتمع ثقافة قانونية ونظامية .
تعميم الثقافة الامنية وذلك عن طريق القاء ضباط المؤسسات الامنية المؤهلين بصفة دورية بعض المحاضرات ذات الصلة بالثقافة الامنية والقوانين ومستجداتها ، وما يجب ان تكون عليه علاقة الفرد مع المؤسسات الامنية .
توعية الفرد بالاساليب الجديدة لمواجهة النشاط الاجرامي .
توعية الافراد باساليب المعاصرة التي يعتمدها المنحرفين والمجرمين لارتكاب الجرائم المختلفة .
تعزيز مفهوم الشرطة الجوارية او الشرطة المجتمعية وتاكيد مبدء الشراكة الاجتماعية تحمل شعار ( الامن مسؤولية الجميع والمواطن هو رجل الامن الاول ) .

القواعد والثوابت الأمنية لشخصية
رجل الامن
Rules and Security Constants for a Security Man
1 – إلاخلاص وعدم الطموح للشهرة أوحب الظهور والتعالي،
2 – التواضع واللين ، وأن يكون قابلاً لاستيعاب وجهات نظر الآخرين دون إثارة أوغضب.
3 – النصيحة والصدق وتنفيذ الأوامر دون زيادة أو نقصان، وعَرْض ما يَخطر في البال من اجتهادات شخصية على المسئول قبل تطبيقها
4 – الصبر في تطبيق القواعد والإرشادات الأمنية وفي استقصاء المعلومات.
5 – همة عالية للاستمرار في العمل والثبات والصبر
6 – السرعة الحكيمة مطلوبة في تنفيذ العمل، مع الطمأنينة وعدم الارتباك في حالة الخطأ.
7 – الايمان بعدالة القضية.
8 – الذكاء، وسرعة البديهة.[تتم تنميتها بالاستفادة من خبرات أصحاب البديهة السريعة أو بمحاكاة تصرفات أصحاب البديهة…فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم].
9 – شدة الملاحظة والفراسة واستعمال قاعدة : {{ملاحظة مع ربط = استنتاج.}}
10 – استخدم وسائل جيدة ومنطقية للإخفاء؛ فأرقام الهاتف مثلاً يمكن كتابتها كأسعار أو مصروفات شخصية مثلاً، أو داخل جريدة، أو قارورة دواء ملونة، أو بالكتابة على قطعة نقود ورقية، وغيرها، واحذر أن تخزن المعلومات داخل الجوال.
11 – الوِقاية خير من علاج،
12 – اقطع كلَّ الخيوطِ، وسُدَّ كلَّ المنافذ.
13 – السرية والكتمان في العمل عموماً مطلوب؛ فسِرٌّ بين اثنين يصير بين عشيرتين، ومَن كَثُرَ كلامه كَثُرَ سَقَطُه، والعدو لا يعرف عنك إلا ما عرفته عن نفسك.
14 – إعلام المسؤول عنك بما يَحدث معك مباشرة وبسرعة ومهما حصل من أخطاء صغيرة كانت أو كبيرة؛ لاتخاذ الإجراءات الضرورية للتقليل من الأضرار الناجمة عن الخطأ، وهذا خير من الكتمان ولو رأيتَ مصلحة في ذلك.
15 – القدرة على التعبير عن الأفكار بوضوح وإطْناب، وعدم مزج الأفكار بالمعلومات [=عرض المعلومات بموضوعية).
16 – توخي الحذر الدائم يفيد في التعامل مع الأمور بجدية، وفي استشعار الخطر بشكل دائم واكتشافه مبكراً.
17 – الطبيعة الديموغرافية والطبوغرافية والحدود المطلقة تلعب دوراً أساسياً في تحديد أسلوب التعامل والقتال وتقدير الموقف ووضع الخطط العسكرية والبرامج وكيفية الحفاظ على الأمن الشخصي وفي مكان تنفيذ العمليات والغارات.
18 – كثرة المطالعة وسعة الاطلاع في مجال العمل المُوْكَل إليه، والتمتع بخبرة واسعة بالناس الذين سيتعامل معهم، والقدرة على التكيف معهم.
18 – القدرة على جَلْبِ المعلومات والمباغَتَة والتقصّي والتأكد من صحة الخبر في جمع المعلومات.
20 – تقييم المعلومات وتحليلها ودراستها واستخلاص النتائج والملاحظات.
21 – التخطيط في العمل وعدم الإقدام على أي حركة قبل دراستها جيداً، ومشاورة أهل الخبرة، [خطِّط مسبقاً للطوارئ المحتملة وجهِّز أسلوباً للتخلص، والفهم السليم يولد العمل السليم].




الكلمات المفتاحية
الامن الحس التنبؤ الامني المؤسسة الأمنية

الانتقال السريع

النشرة البريدية