الأربعاء 03 حزيران/يونيو 2020

الحلبوسي والزعيم حين يرقصان الـ “كورونا” !

الجمعة 27 آذار/مارس 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بالنسبة للسيد الحلبوسي لاأقصد رقصه على طريقة هز الأرداف والأوساط، فالرجل يمتهن نوعاً آخراً ممن الرقص هو الرقص على الحبال ظاهريا وربما ، والعلم عند أصحاب العلم ، يمارس الرقص الأصلي خلف الأبواب الموصدة ، ومن يدري فهو من حملة شعار ” منين ما ملتي غرفتي” وامتهن هذا ” الغرف” على اصوله ايضاً ، فجمع بين الرأسين الحزب الاسلامي ودولة القانون متمثلان بالجبوري والمالكي دون أن يصافحهما التزاما بتعليمات مكافحة الكورونا في المسرح السياسي !
فالكتفان قابلان لنهش الحلبوسي في صفقات عالم السياسة العراقية الببائسة وليذهب الشعب الى الجحيم ، جحيم انتهازيته وانتهازيتهم وجحيم كورونا التي أتت الينا من اقاصي الشرق وشبابيك الجار العزيز ايران !
رقصة الحلبوسي على فضائحيتها وتعريها أمام الجمهور، الذي لم يعد يلوك الكلمات التي تتراقص على السنة الحلبوسي ومواليه ، لم تعد مثيرة للدهشة ، فقد حصد الرجل من خلفها على منصب رئيس البرلمان الذي كان خارج أحلامه ، لكن للسياسة العراقية الرثة معاييرها الخاصة حين تأتي بكتاب العرائض الى منصات التتويج المزيفة !
رقصة الزعيم الجبوري من النوع البدائي ذو الطبيعة الفولكلورية ، وهي على شعبيتها فقد قدمها باخراج وتوقيت يقطران دماً من جسد الشعب العراقي ، ذكرّتني شخصيا برقصة القائد الأوحد صدام حسين حين دك الجوبي في العوجة والسيكار الكوبي يهتز في فمه بعد ان غسل يديه من اعدام ثلة من قادة الجيش العراقي بعد هزيمة أم المهالك وكان على رأسهم الضابط بارق عبد الامير !
رقصة الزعيم أبانت لنا أسفل اشكال عدم الاحساس لابالمسؤولية ولا بالانسانية فقط ، بل بهشاشة الدولة أو اللادولة على وجه الدقة ، حين ضرب الزعيم ومن معه ، ويا للعجب بينهم من خلية أزمة مكافحة الكورونا في صلاح الدين،كل تعليمات وقرارات اعلى رؤوس اللادولة بالتجمع وتحدي حظر التجوال ورقص الجوبي على انغام آلام المتكورنين والكونشرتو الأخير لإسدال الستار على عملية سياسية جلبت للبلاد والعباد كل هذا الخراب !
لست مندهشاً من سلوك الزعيم ، فهو سلوك يليق بقادة هذي البلاد في عصر النهب المنظم لكل مقدراتنا ، لست مندهشا ، رغم الفارق بين الجوبي الفولكلوري ورقص الكيولية التي اعلن الزعيم عن رغبته برش الملايين على رؤوس راقصاتها وراقصيها لافرق فللمتعة جسدان !!
لست مندهشاً من سلوك قادة يحصدون مكاسباً من جائحة الكورونا التي اصابونا بها قبل ان تصيبنا ويرقصون الجوبي ساحقين الدولة واللادولة تحت اقدامهم وتحت انظارها !
بهذ النوع المتسافل من القادة ” نحلم ” أن نعبر وتعبر البلاد الى شواطىء الأمان !
بهذا النوع من السقوط السياسي والاخلاقي المدوي نريد ان نقدم للآخرين نموذجاً حقيقياً لقادة انتهازيين وراقصين على جراحنا بالجوبي والكيولية وبما لانعرفه اليوم من رقصات !
بهذا النوع من الساسة ، وهي مفردة لاتليق بهم ، الذي اقصده بهذا النوع من ” الدايحين” نتلمس الأمل..وأي أمل ؟ !
وكما يعلق الرجل الشعبي العراقي :
أمل سافرت !!




الكلمات المفتاحية
الحلبوسي الطبيعة الفولكلورية كورونا

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.