الأربعاء 02 كانون أول/ديسمبر 2020

كورونا وسادةُ الخلق من بحر الكامل

الخميس 26 آذار/مارس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

في سلسلة():قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00
انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي للعجائبِ أُندَبُ( بيت الشاهر)
من لطائف الشعر العربي:
قد أُفرغتْ من وهجِها العرَصاتُ

بانَ الوباءُ ،ولوّحتْ آهاتُ!

(ياآلَ طه )دياركمْ تبكي دما

أحبابُها ، حجبتْهم الغمَراتُ!

(ياأل طه) دياركمْ من عهدِها

موفورةٌ مهما بدتْ أزماتُ

(ياآل طه ) دياركم من عهدها

أبوابُها تحنو لها المشكاةُ!

زوارُها يتبادلون لقاءكمْ

بأريجكمْ تتساقطُ القُبُلاتُ

انتم أمانُ الخائفين بحشرِها

وشفيعكمْ سطعتْ به الآياتُ

تترحمون على الألى فُزعوا بها

فيهونُ شرٌ، تنتهي النكباتُ

هذا العراقُ مليكُكمْ وضليعكمْ

هو بيتُكمْ ، والآخرون هُواةُ!

تحمونه من كلِ شرٍ غاسقٍ

وكفوفُكمْ في حانييهِ هِباتُ!

ياسادةَ الخلقِ المُعزي صبرُهُ

انتم سرايا ، انتمُ الصولاتُ!

(شعبُ العراقِ) أمانةٌ بذمامِكمْ

تحمونه كي تعمرَ الصلواتُ

وكذاكَ تحمون الشعوبَ جميعَها

فدعاؤكمْ ، عاشتْ به الأمواتُ!

الأرضُ لاذتْ عندكمْ ، فلأنتمُ

أقمارُها ، لو عمّتِ الظُلماتُ
!
فلنا الكبائرُ كلّها ، وبناتُها

وذنوبُنا ، ضاقت بها الفلواتُ!

ج
**

**
قد أُفرِغتْ من وهجِها العرصاتُ

بعراقِنا قد شابتِ العبَراتُ

قُلْ للمراقدِ تنبري لعشيقِها

للحَجْرِ في عشاقِها لوعاتُ

( يامكةَ) العشاقِ فينا لوعةٌ

مااعتادَ بابُكِ ِدونه الخَلَواتُ!

فمن الحجيجِ إلى الحجيجِ نبيةٌ

وقصيدةٌ فيها شدتْ أبياتُ

فليسقطِ (الكورونُ) مهما يلتظي

بالمعجزاتِ ستنطقُ الكلماتُ!

اللهُ أسقطهُ ، بجاه ( محمدٍ)

صُبتْ على جمراتِه الجمراتُ!




الكلمات المفتاحية
بحر الكامل كورونا وسادة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 197.210.64.170