السبت 06 حزيران/يونيو 2020

وما يعقِلها إِلا العالمون

الأربعاء 25 آذار/مارس 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عندما يُنقل لك ان شخصا ما لديه طفل عمره سنة او سنتين وقام بزرقه بإبرة معينة فأنك تتقبل الامر ببساطة او ربما ترفض ذلك او تمتعض او كأنك لم تسمع شيئا واما اذا سمع موقف هذا الاب طبيب اطفال فأنه يثور وتثور ثائرته وربما يصاب بجلطة او يصدر منه تصرف غريب اتجاه الاب وذلك لان طبيب اطفال هذا يشعر بخطر ان يقوم اب بزرق طفل صغير بإبرة ومهما كان نوعها وهذا الامر بالضبط يشبه الى حد كبير حال السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) بخصوص مراقد الائمة وخصوصا مرقد امين الله امير المؤمنين علي بن الي طالب (ع) حيث ان المسؤولين فيه ومن خلفهم الجهة الدينية في الحوزة العلمية من رجال دين ومعممين ومجتهدين سواء ثبت اجتهادهم ام لا لا يشعرون بخطورة غلق باب مرقد امير المؤمنين (ع) ولذلك لم تكن لهم ردة فعل كالتي تحصل للسيد مقتدى الصدر (اعزه الله) عندما سمع بذلك لانه يعرف خطورة ذلك الامر وهذا هو الذي يفسر ذهابه للمرقد اكثر من مرة وجلوسه بالباب حتى تم فتح المرقد وانا لله وانا اليه راجعون .




الكلمات المفتاحية
العالمون طفل مقتدى الصدر

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.