الجمعة 7 أكتوبر 2022
41 C
بغداد

نيتشه : انا عبوة ديناميت

يتميز نيتشه بأنه يقول ما يفكر به دون خشية في الحين الذي تظل افكار الاخرين حبيسة ادمغتهم لذلك هو عبوة ديناميت كما هو مطرقة الاوثان .

جاء موت الاله الذي ظل ينادي به تتويجاً للافكار والفلسفات التي انتشرت في زمنه وخصوصاً الفلسفة المادية التي تفسر كل ظواهر الكون بطريقة ميكانيكية مادية.

لقد شكل فكر نيتشه نقطة انقلاب واضحة في مسار الالحادية والمادية لأنه نادى بصوت عالٍ عن فكرته وليس كالاخرين الذين كان غطاء الدين ما زال يخيفهم ويكبت افكارهم.

لا اعتقد ان نيتشه كان ملحداً كالاخرين بل اعتقد انه كان باحثاً عن الحقيقة ولما لم تكن مفاهيم الدين المعروفة كافية ليتمسك بها اعلن كفره بها رغم ذاك ظل باحثاً ومنقباً ومدركاً بعمق للحاجة الى المعنى ويظهر ذلك من نقده اللاذع للعلم الذي حل و اصبح بديلاً عن الدين وكذلك نقده للحياة المنغمسة في المادية دون تفتيش عن المعنى والتي كانت اوربا تسير باتجاهها و ترزح تحت نيرها فحذر و انذر في شذراته من هذا الاتجاه.

لقد ترك نيتشه الباب مفتوحاً امام اللاهثين وراء الحقيقة يوم قال ان لا وجود للحقيقة و ان ما يوجد هو فقط تأويلات ، وكان مخلصاً لهذه المقولات فجعل شذراته مفتوحة على التأويلات وعصية على التبسيط في الفهم كما هي عصية على التعقيد فيه.

وكما يقال ان الانسان ابن عصره فأن نيتشه كان ابن عصره الذي شاعت فيه ثقافة الالحاد والنزعة المادية ولم تستطع القيم المسيحية ان تهز وجدانه.

لقد كان نيتشه فيلسوفاً مشاءاً كما الفلاسفة المشائين وكما روسو و هايدغر وغيرهم الذين ينقل انهم كانوا يفكرون اثناء مشيهم وينتجون افكارهم فقد كان متنقلاً بين سويسرا والمانيا و ايطاليا يبحث عن الطبيعة التي تمنحه الهدوء والالهام ، وهو حال الطبيعة دوماً معنا حيث توحي لنا بالافكار العظيمة حين نسكن اليها و تدفعنا للوصول الى كنه انسانيتنا العميق .

رغم اني لا اسلك سبيل نيتشه و لا اتبنى كل رؤاه لكني اعترف ان افكاره عميقة و رؤاه صادمة ومستفزة .

تحكي سو بريدو كاتبة سيرته في (انا عبوة ديناميت … حياة فريدريك نيتشه) انه كان دمثاً وهادئاً وانه عانى كثيراً من الامراض التي ألمت به و النوبات الحادة من الصداع والتقيؤ وضعف النظر حتى فقد عقله تماماً عام ١٨٩٠ ليتوفى عام ١٩٠٠ و يترك ارثاً فكرياً تُرجم و طُبع الاف المرات والمفارقة ان افكاره لم تلاقِ الاهتمام المناسب عندما كان ينشرها فلم تباع من كتبه سوى بضعة مئات ايام حياته وناضل كثيراً في سبيل بيعها الا انها لم تجد اذاناً صاغية .

كان نيتشه مجنوناً فيما يكتب و لذلك لا يزال ينعت بذلك فهو لا يكتب الا بمسٍ من الجنون فيأتي بالافكار من عالم الجنون الى عالم العقلاء وكلما اصبحنا مجانين اكثر كلما سنفهم نيتشه اكثر و العكس صحيح

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
877متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

حوار الفرقاء .. ومستقبل العملية السياسية .. قراءة وتحليل – الحلقة الاولى

استبشر العراقيون خيرا بزوال طغمه الفساد والترويع والتقتيل عصابات البعث المقبور متأملين ان يكون القادم افضل مما سبق ، الا ان واقع الحال لم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشهد داخل ايران والعراق

❖ كتابة : نصيرا شارما ❖ ترجمة : وليد خالد احمد مازلنا نتذكر شهر ايلول1980 ولياليه الطرية المنعشة عندما وقعت الضربة الاولى على مجمع الصلب في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

: معادلةٌ بلا رموزٍ للتفكيك .!

بالمدفعيّة وبالطائرات المسيّرة المسلّحة , القوات الأيرانية تقصف مواقع الأكراد الإيرانيين < او اكرادها > في شمال شرق العراق , ايضاً : الجيش التركي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعلان مناقصة انشاء حكومة لجمهورية العراق

بعيدا عن البرلمان الذي جاء بانتخابات مزورة كما أعلن ذلك على الأشهاد الإطار التنسيقي ، وبعيدا ايضا عن البرلمان الذي ضم نوابا من الخاسرين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عيد الأستقلال وغياب السيادة!

مر يوم الأثنين الموافق 3/10/2022 باهتا على العراقيين بلا لون ولا طعم ولا راتحة كباقي أيامهم التي يعيشونها بلا معنى بعد أن أخذ منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متى يحتفل العراق بالعيد الوطني ؟

اصدر مجلس الوزراء العراقي في الاول من ايلول عام 2019 قرارا باعتبار يوم 3 تشرين اول/اكتوبر العيد الوطني للبلاد ، واعتمد بذلك على تأريخ...