الأربعاء 7 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

كورونا يدخل ساحة التحرير

تزامن دخول وباء “كورونا” الى العراق مع الأزمة السياسية المتفاقمة جراء الحراك الشعبي المطالب بتغيير النظام السياسي وفق إرادة وطنية خالصة بعيداً عن التدخلات الخارجية مما أجبر حكومة عادل عبد المهدي، على تقديم استقالتها مطلع ديسمبر/ كانون الأول 2019، تلاها عجز القوى السياسية عن ايجاد البديل الذي يلبي المطالب الجماهيرية.
“كورونا” الذي استعاذ منه العالم رحب به العراقيون كإحدى الأدوات التي ربما ستكون عوناً لهم على تغيير النظام السياسي كونها تتوافق مع إجراءات العزل والإقصاء بعيدا عن تواجد الأصحاء .

السياسيون الفاسدون ينطبق عليهم توصيف الوباء من وجهة نظر المتظاهرين في ساحة التحرير وعموم محافظات العراق التي شهدت تظاهرات تطالب بتغيير النظام السياسي لذا وجب التعامل معهم وفق القواعد التي تحقق العزل التام واتخاذ كافة الإجراءات التي تحول دون عودتهم.

“كورونا” لم يرعب العراقيين ولم يثر مخاوفهم بل تعاملوا معه بشكل طبيعي وكأنهم قد ألفوه منذ عقود من الزمن .
هذا الفيروس الذي أدى إلى هبوط حاد في الأسهم على صعيد الاقتصاد العالمي وأوقف المصانع والخدمات وأجبر الناس على البقاء في منازلهم، لا تقارن أضراره عند العراقيين بحجم ضرر الفساد لدى سياسييهم الذي خلف دماراً شاملا في بلد يعد من أغنى بلدان العالم أورث له التخلف والتراجع والفقر والضياع وتفشي البطالة والأمراض .

وبالمقارنة مع وباء الفساد فإن العراقيين اتفقوا على أن “كورونا” حقق لهم فوائد كثيرة وأهمها عزل البلدان المتدخلة في شؤونهم واغلاق الحدود معها بعد ان كان مطلبا جماهيريا رفضت حكومتهم الاستجابة له.

“كورونا” الذي أصاب عصب البيروقراطية المذلة بالشلل وجعل الصورة تتضح أكثر في كيفية التعاطي مع متطلبات الحياة اليومية بطريقة التواصل عن بعد أجبر الحكومة على الرضوخ وتفعيل هذه التقنية التي طالما حجبتها عن شعبها في مختلف مفاصل الدولة كالتعليم وانجاز المعاملات الحكومية والقطاعات الخاصة والتسوق والترفيه وربما ايضاً المرافعات القضائية وهذا الأمر يعد من أهم المطالب الجماهيرية المشروعة في الحياة الحرة الكريمة التي عجزت الحكومة عن تحقيقها.

ومع وجود “كورونا” شعر العراقيون براحة أكثر في التنفس حيث نالوا جزءاً من حقوقهم في الحياة الكريمة ولو بشكل معنوي بينما غرماؤهم من مافيات الفساد قد انحبس عنهم الهواء وباتوا الآن في أسوأ حالاتهم وهم يعانون من اضطراب في التنفس بعد أن ضاقت عليهم المساحات، فالأرض التي كانوا يفرون اليها قد عمها الوباء ،وملياراتهم وأرصدتهم قد انحدرت وترنحت أمام هول الاقتصاد المتداعي بفعل هذا الفايروس
فهل استجاب فايروس “كورونا” لنداء المتظاهرين وهم يستنجدون به ويرددون:
“اسمع الثوار ياكورونا بلكت تسيِٓر على الباگونا
نريد منك تفزعلنا تروح للبايك حلمنا”.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواز الدبلوماسي…هدايا بابا نؤيل للفانشيستات

حاولت عقولنا البسيطة أن تستوعب العلاقة بين منح جوازات دبلوماسية لِعارضات أزياء ونجمات تيك توك وفانشيستات، أو على الأقل تفهّم العلاقة بين الواقعين دون...

الى وزيري الخارجية و الداخلية ومحمد شياع السوداني فيما يتعلق بجوازات العراقيين المغتربين

تعتبر القنصليات الدولية للدول واجهات حضارية خاصة فيما يتعلق بتسهيل مهمات مواطني تلك الدول في الخارج بما يحفظ كرامتهم وانسانيتهم ويحتضنهم وبالخصوص الكفاءات منهم....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. ابراهيم البهرزي

ربما يعد ابراهيم بهرزي من شعراء العراق المعاصرين الذين نضجت تجربتهم واكتملت ادواتهم وقد يكونون قلائل قياسا لهذا الطوفان الشعري الذي يحيط بالحياة الثقافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انبوب النفط بين البصرة والعقبة تأخر انشاؤه

من سنوات تتكرر الدعوات والمباحثات وتوضع الخطط بين العراق والاردن لمد انبوب للنفط لنقل الخام العراقي الا انه سرعان ما تجمد وتبقى تراوح مكانها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قانون حرية الصحافة يتحول الى دكتاتورية ويحمي الفاسدين

" تنص المادة 19 من العهد الدولي: «لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة وأنه لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأيٌ وتعبيرٌ عن قانون حرية الرأي والتعبير

الأغرب من غرابة هذا القانون , هو تسرّع الحكومة في تشريعه وسنّه , وهي حكومة فتيّة لم يمضِ على تشكيلها شهر ونيفٍ صغيرٍ او...