الجمعة 12 أغسطس 2022
38 C
بغداد

فوق الحمل كورونا !

من البديهي أن تقوم الحكومة العراقية ومؤسساتها الإدارية بواجباتها الملقاة على عاتقها تجاه مواطنيها كونها الراعية لمصالحهم العامة والخاصة طبقاً لنظامها الدستوري الذي يتحتم عليها إتخاذ ما يلزم لخدمتهم وتقديم أفضل ما يمكن لإسعادهم وإدامة زخم الحياة التي أصبحت عبئاً أثقل كاهل المواطنين بعد سنوات عجاف من الحروب والويلات منذ تأسيس الدولة العراقية والى يومنا هذا وما شهدته من إنقلابات عسكرية وثورات دامية للوصول الى دفة الحكم , ليس حباً بالشعب بل إشباعاَ لرغباتهم ومصالحهم الذاتية بعيدة عن المصلحة العامة لاسيما بعد تحرير العراق من الدكتاتورية المقيتة والنظام الشوفيني والإنطلاق نحو الفضاء الرحب من الديمقراطية المزيفة , لكنها أنحرفت عن مسارها الوطني وتخلت عن إلتزامها ببعض بنود الدستوروالتي من أجلها وجدت الحكومة نتيجة لتفشي الفساد في جميع مؤسسات الدولة .
لست هنا بصدد ذكر ما آلت اليه الأوضاع السياسية في العراق بعد عام 2003 وما أفرزته العملية السياسية من تجاذبات وتقاطعات رغم قناعة الكتل والأحزاب السياسية كافة بالمشاركة الفاعلة في إدارة الدولة , لكن الذي يحصل هو إنعدام الثقة بالطبقة الحاكمة المتنفذة وتفردها بإتخاذ القرارت المصيرية متعمدة بتهميش بعض المكونات كونها مسنودة من جهات وأجندات سياسية خارجية لها مصالحها الخاصة وبدعم ومؤازرة بعض الميليشيات المسلحة حتى عمدت على جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات بين أطراف النزاع الإقليمي والدولي وبمباركة بعض دول الجوار حتى ساد الهرج والمرج على مستوى الشارع العراقي وطفح الكيل وبلغ السيل الزبى ليخرج عن بكرة أبيه في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب بتظاهرات سلمية تنادي بتغيير النظام (شلع قلع ) وإختيار شخصية قادرة وكفوءة لإخراج البلد من دوامة الفراغ السياسي والعبور به الى شاطىء الأمان , علماَ تحمل العراقيون كل ذلك على مضض حيث لا مفر من القدر المكتوب وما إبتلوا به نتيجة لتراكم السياسات الخاطئة والتدخل في شؤون الدول المجاورة دون وجه حق حتى دفع العراقيون خيرة شبابهم في أتون حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل لسنوات خلت بعد أن خلفت وراءها جحافل من الأرامل والأيتام والشهداء والمفقودين , ولم يكتفوا بما حصل حتى حان الوقت ليبتليهم الله ىسبحانه وتعالى فوق مبتلاهم بفيروس كورونا الذي جعل قدرته في أضعف خلقه لتتوقف الحياة عندها الى حد ما , فلا مدارس ولاجامعات ولا أسواق ولامولات ولا سياحة ولامواصلات ولا جوامع ولاحسنيات ولا كنائس ولامزارات ولا وظائف ولاخدمات حتى تخلت عن روادها وغدت الأشباح تحوم حولها , عدا إعتكاف المواطنين الإجباري في المنازل والحارات , وكما يقول المثل الدارج فوق الحمل حلاوة , إضافة لآيات الله التي يخوف بها عباده من زلازل وعواصف وبراكين وفيضانات وسيول وأمطار , وفوق كل هذا قرب إنتهاء المهلة الدستورية وعدم التوافق بين الكتل السياسية التي تعتبر رئاسة الوزراء من حصتها على إختيار مرشح لرئاسة الحكومة الإنتقالية والتوجه الى إنتخابات مبكرة نزيهة وبإشراف أممي , لاسيما والتظاهرات الإحتجاجية دخلت شهرها السادس دون أي إعتبار لصيحات ساحات التظاهر وتحقيق مطالب المتظاهرين السلميين , كأنها صمّت آذانها عن سماع ما يدور من أحداث في الشارع العراقي , ناهيك عن إنتهاك للسيادة الوطنية من خلال سياسة الفعل ورد الفعل والأزمة الإقتصادية التي ستحل بالبلد بعد الإنخفاض الحاد في أسعار النفط والتوجه الى حالة اللادولة والفوضى السياسية , فالى متى سيبقى البعير على التل يا حكومة العراق ؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوح السياسي يعجّ ويضجّ بأرتالِ تظاهرات

< الإحتقان السياسي المضغوط في العراق لم يعد ممكناً تنفيسه إلاّ بتشظٍّ يُولّد تظاهراتٍ تقابل تظاهرات اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء > . كألسنةِ نيران في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات

كلمات وشذرات (من كتابي .......): * ربما يكون القول أفضل وأكبر تأثيرا من الفعل ! فليس دائما يكون الفعل أفضل من القول كما هو شائع عند...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معاناة محامي ( 5)

الجزء الخامس ... إقحام كاتب العدل في القضية ؟ المكان : محكمة تحقيق في بغداد اليوم: الأحد تاريخ 7 /أب/2022 الوقت: الساعة الثامنة صباحاً المحامي : مجيد القاضي :...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نكبة ..التغيير السياسي ..في عراق ..التدمير الى أين ..؟

عشرون عاما مضت علينا نتيجة التغيير السياسي في عراق المظاليم منذ 2003 والى اليوم ..في عملية تغييرية كلية شاملة سموها بالعملية السياسية ولا زالوا...

في علم النفس: ما هي الذات؟

  ترجمة:  د.احمد مغير   الذات :هو محور سلوكنا اليومي وجميعنا لدينا مجموعة من التصورات والمعتقدات عن أنفسنا, يلعب هذا النوع من مفهوم الذات دورا مهما في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منهل العلم .. تحصد نتائج التفوق والتميز بتربية الكرخ الثانية بمنطقة الدورة

مدرسة " منهل العلم " بحي الشرطة المجاور لحي آسيا بمنطقة الدورة ، هي إسم على مسمى ، وقد تسلقت تلك المدرسة الإبتدائية المتميزة...