الجمعة 05 حزيران/يونيو 2020

بين ” جونسون ” و ” علاوي ” أربعة أصابع

السبت 14 آذار/مارس 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

امام الشعب يكون الفارق بين المصداقية والمكاشفة وبين التدليس والخداع بمقدار ما يتحلى به المسؤول من صفات القيادة والانتماء وحرصه على حفظ كرامة ومصالح شعبه والذي من بين اهم اولوياته الالتزام الاخلاقي حيال كل ذلك خصوصا في اوقات المحن وما تعصف بالبلدان من ازمات ..
وحتى اترك الباب مشرعا لإبداء قناعاتكم بطرحنا في اعلاه من فارق بين القيادتين سأحيل لكم تصريحين لمسؤولين اثنين احداهما رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والاخر وزير الصحة العراقي جعفر علاوي واما لماذا رئيس وزراء بريطانيا العظمى وضعناه بمقارن مع وزير صحة لجمهورية شرق اوسطية ذلك ان السيدين تناولا موضوعا واحدا ” المخاطر الناجمة وحجم التحدي الناجم من تأثير فايروس كورونا على حياة شعبيهما والمخرجات العلمية الضرورية وضمن المتوافر الواقعي للحد من سقوط مزيدا من الضحايا ” .
يقول جونسون في خطابه امس :
” ترأست للتو اللجنة الحكومية للطوارئ ومن الواضح ان فيروس كورونا سيتفشى وسيستمر بالتفشي حول العالم وفي دولتنا خلال الاشهر القادمة , لقد قمنا بفعل ما يمكن فعله وتمكنا من شراء بعض الوقت الثمين , لكنه الان اصبح وباء عالميا , وعدد الاصابات سيزداد بشدة , في الواقع الرقم الحقيقي للإصابات ربما يكون اعلى بكثير مما نعرف ,ينبغي علي ان اكون واضحا , هذه هي اسوء كارثة للصحة العامة للجيل , بعض الناس يقارنوه بالإنفلونزا الموسمية .. وا أسفاه هذا ليس صحيحا بسبب عدم وجود المناعة ضد هذا المرض فهو اكثر خطورة وسينتشر أكثر , لابد ان اصارحكم واصارح الشعب البريطاني فالكثير من العوائل سيخسرون احبابهم قبل وقتهم ” .
ويقول الدكتور علاوي ضمن حديث له بث من قناة الحرة عراق :
” عدد المصابين لحد هذا اليوم لا علم لي به كونه يتطور كل نصف ساعة بس عدنه لحد الصباح 71 حالة الوفيات منهم 4 والشفاء 9 والشفاء حدث في منطقة الكرخ وفي مدينة الطب وصدرنا اوامر الى شعبة الفايلوجي , الامراض الفايروسية , في وزارة الزراعة العراقية وهي شعبة متطورة تدرس الحصول على لقاح وبدينه العمل بي على الحيوانات وانشاء الله قريبا … ثم يجيب المقدم عن موضوعة الدعم وهل الوزارة ستستعين بالخبرات العراقية ام من خارج العراق فيقول : نعم كوله عراقية ودعم من منظمة الصحة الدولية بس العراق الان بدأ يعمل ليل نهار على موضوع ايجاد لقاح للمرضى الذين شفو من المرض والحمد لله عدنا نسبة العلاج جيدة , والعلاج هو جزء من العلاج اللي صدر من منظمة الصحة الدولية وهو علاج لمرض الايدز والملاريا والحمد لله اكثر المرضى مالنه حقيقة تشافو على هذا العلاج وهو لحد الان هو العلاج الشافي المتداول خصوصا في الصين .. يساله المقدم بان هناك حالات بعد شفائها انتكست مرة اخرى فما هو الضامن لعدم انتكاستها مرة اخرى , فيجيب علاوي : نعم حقيقية في اكثر الفايروسات الشفاء طويل يصير مناعة معينة لكن مثل الانفلاونزا اكو انواع متغيرة ,الجرثومة متغيرة والفايروس الانتكاسة لها اسبابها قد يكون المريض هو شخصيا متعب وانا عن طريقكم ارجو ان يكون الاعلام موحد مع وزارة الصحة للتخفيف من تشويش المجتمع وصدرت تعليمات الى الاخوة في مستشفى الكرخ بالتصريح الايجابي الحقيقي الواقعي للحفاظ وصول المعلومة للمواطن صحيحة ودقيقة شكرا . المقدم يسأله مرة اخرى , هنالك من يتحدث عن الاجراءات الحكومية واجراءات خلية الازمة لا تتناسب مع حجم وخطورة هذا الفايروس خصوصا في عدم محاسبة التجمعات فرئاسة مجلس الوزراء اصدرت حزمة من البيانات قال يجب انهاء التجمعات فورا فماذا عن الزيارات والزوار الايرانيين الذين يدخلون الى البلاد ماذا عن المراقد الدينية ماذا عن موضوع الزيارة الرجبية الان ما هي اجراءاتكم .. يجيب الدكتور جعفر علاوي : نعم احسنت سؤال جيد ممتاز الحقيقية سيدي اذا تقيس العراق بدول راقية جدا مثل فرنسا وايطاليا راح تشعر (بنجاح العراق النجاح التام ), اننا كدولة لنا مجاورة دولة كبيرة مثل ايران وعدهم انتشار شديد للمرض حدود 1200 او 1400 كيلومتر عندهم ( نجاح باهر ) حقيقة احنه برغم ضعف القدرات لكن اتمكنه خلا اسابيع ان نرجع مواطينيا في الصين وطلبتنا كوله رجعو وحجرو واستضيفوا في مراكز خصصت لهذا الموضوع ( فالنجاح بالعراق ) احنه قياسا لبقية دول العالم احنه افضل حتى من (( بريطانيا )) , .. يقاطعه مقدم البرنامج , كيف دكتور العراق لديه 74 حالة , و 7 وفيات , الكويت 69 حالة والوفيات صفر , امارات 74 حالة والوفيات صفر بينما في العراق 7 وفيات لدينا .. يجيب وزير الصحة : نعم جيد جيد السؤال ممتاز , احنه 40 مليون بينما الكويت مليون ونص مليونين ونص عفوا , الامارات كوله مليونين ونص فانت متكدر تقيس 40 مليون , .. يقاطعه المقدم مرة اخرى ويقول له , نحن لا نتكلم فقط عن المواطن هناك وافدون ابضا لديهم نتحدث بزخم سكاني موجود في الكويت والامارات , فيجيب الدكتور جعفر : لا , نعم , صح , فالوافدين في العراق عدنه احنه 25 الف عامل من الصين عدنه من سبعة الى ثمانية الاف من كوريا وعدنه ملايين بالزيارات بين العراق والجارة ايران ووضع العراق قياسا بدولة غنية كالكويت وغنية مثل الامارات فالعراق (نجح نجاح باهر ) وهذا ما اريد اوصله عن طريقكم , العراق عدنه معدل السكان 40 مليون ووزارة صحة كانت في وضع صحي تعبان اليوم العراق يعتبر من (الدول الناجحة ) في العالم احنه افضل من ((بريطانيا وافضل من فرنسا وافضل من ايطاليا وافضل من الصين )) .. يقاطعه المقدم ويقول له , كيف افضل بالمستشفيات بالبنى التحتية دكتور افضل .. يرد علاوي : لا هذي لا بس احنه في خلال الاربعة اشهر استطعنه ان نحسن وضعنا الصحي من دون المتوسط الى المتوسط اني ما اكدر انطيك تصريح صحيح احنه مستشفياتنا نعم قديمة كوله بنيت بالثمانيات لكن انه سعيت بجهد كبير لارجاع وضع الصحة اقلن الى الوضع المتوسط بس اكولك الكوادر الطبية في وزارة الصحة دتعمل ليل نهار والحمد لله اعتبره بالنسبة اليه (نجاح ) واما بالنسبة للزيارات وهي تشكل المشكلة الكبرى , الزيارات انا قمت بزبارة سريعة واوصلت رسالة ال المرجعية الكريمة عن طريق احوانا في كربلاء واستجابت مشكورة مرجعية النجف الاشرف وقدمتلنه مساعدة كبيرة بايقاف الصلاة يوم الجمعة .. يقاطعه المقدم فيساله , لكن هل التزموا .. يجيب السيد الوزير : نعم نعم شكرا شكرا , احنه ياسيدي حتى في بريطانيا اكو من يلتزم ومن لايلتزم , الالتزام يعتمد عل ثقافة المواطن وتقديره الى المرض ووضعه العائلي ووضعه الثقافي , احنه الالتزام اللي حصلنه عليه من محافظة النجف ومحافظة كربلاء مشكورين ومشكورة المرجعية اعتبره انا (نجاح كبير) , الشغلة الثانية الموضوع لزيارة الامام ” الصادق عليه السلام ” للكاظمين قريبا وانا عندي موعد مع السيد حسين الصدر الله يحفظه سماحته وعندي معاه موعد معاه يوم السبت وساكون مع رجال الدين فتوفقنه بموضوع المرجعيات , وايضا انا زرت الوقف السني الشريف ووقفو ويانه موقف جيد لان انا كطبيب ووزير صحة لا استطيع ان اوصل الكلمة الى الجمهور وحدي لذلك استعين بيكم ولذلك اشكركم عل هاي .. يقاطعه هنا المقدم ويساله : هل العراق الان بحاجة لمساعدة دولية , انت الان قارنتلي العراق بفرنسا وبريطانيا وهذه مقارنة اذا اردنا ان نتحدث عن الانصاف فهي غير منصفة لان البنى التحتية بحسب الكثيرين وبحسب المراقبين خاوية , انا زرت احدى المستشفيات فيا دكتور المقارنة ووضع المستشفيات بائس بحسب الكثيرين , الان هل هذه المستشفيات قادرة على احتواء المرض خصوصا هنالك شكاوى من المرضى انه لا يتم الاعتناء بهم بشكل صحيح , ثم لنتحدث عن المساعدات الدولية , هل توجهتم الى الدول الغربية لاستقطاب مساعدات وماحجم هذه المساعدات , اشرحلي لو تكرمت باختصار .. يجيب السيد الوزير : طبعا اها احسنت , احنه الان حصلنه عل معاونة ودعم كبير من الاخوة في الصين , الصين حقيقة مشكورة وحكومة الصين وشعب الصين العظيم ابدو مساعدة والله العلي العظيم غريبه عجيبه , يعني فتحو خط جوي وزودونا بكافة الادوية والمعدات والمستلزمات الحقيقة الطبية حتى جهزونه بخبراء من نوع جدا متقدم وفتحنه خطوط لمدسن واتصالات انترنيت مع الصين فالصين دولة ساعدتنه كثيرا , انا سمعت من السيد وزير المالية اليوم صباحا في اجتماعنه بمجلس الوزراء , انو الولايات المتحدة الامريكية وايضا مشكورة قدمة لهبة قدرها 37 مليون دولار احنه راح نتابعه ان شاء بكره غدا , .. يساله المقدم : دعني اختم معك بهذا السؤال : التسريب الذي خرج عن كواليس خلية الازمة هنالك من يتحدث انها هذه الخلية خلية الازمة هي في ازمة حقيقية وتحتاج الى معالجة فكيف تعلق على هذا الفيديو , حتى ننهي اللقاء , تفضل .. يرد الدكتور جعفر , اشكرك اشكرك , تعتمد اخ معن انت رجل اعلامي (متطور ومتقدم وخبير) , المُستَلِم يعتمد على المُستَلَم , المستلمين المثقفين هو الاناء ينضح بما فيه الذين شافو هذا الفلم وللاسف الشديد سرب خبروني انه لاول مرة يشوفون وزراء , الاخ وزير صحة كوردستان ووزراء اثنين عدنه الهجرة والمهجرين ووزير التربية والتعليم العالي وانا كنت حاضر خبروني ان الوزراء العراقيين يقاتلون اللحظة الاخيرة .. يقاطعه المقدم , لكن دكتور الفيديو كان بي ارتباك وعدم التنسيق بين الوزراء حتى التعليقات , العلكة اللي موجودة على المنبر واصلخنه بشا حسب العراقيين .. يجيب علاوي : نعم نعم هذا للاسف الشديد هو الخطأ اللي ارتكبه الاخ الاعلامي لانه وعدنه وتعرف هذا نقاش , نعم البوديوم كان غير نظيف لكن هذا لايدل على كفاءة الاطباء واللل وزراء اللي كانو حاضرين والقرارات اللي اتخذناها بغلق الحدود مع ايران كانت جيدة واعتبره اني (نجاح سيدي ) ” .
انا هنا لن اعلق على هنات وانات السيد الوزير بإجاباته ولا عن ارتباكه ولا حتى ” دهولته ولن آت على ذكر الامام جعفر الصادق !! ” لكن ارجوكم , هل ركزتم على تدليس السيد الوزير وكيف يجعل من العراق متفوقا على بريطانيا والصين وفرنسا وايطاليا بإجراءاته الوقائية والصحية للحد من كورونا ثم كيف كذب بداية وقال الاطباء العراقيون وحدهم من يكافح الفايروس ، لياتي بعدها ويخبرنا بوصول طاقم طبي صيني وبقي يغدق عليهم التشكرات عرفانا لموقفهم , لا ادري هل لاحظتم معي كم اتى السيد الوزير على مفردة ( النجاح ) ، برأيكم لماذا ؟ هل دققتم كيف اخفى السيد الوزير الحقيقة وأغمض جفنيه عن عدد الوفيات في العراق نسبة ال عدد الاصابات مع مقارنة تلك النسب في دول العالم ؟ انه الوزير المسلم المؤمن وبينما رئيس وزراء بريطانيا العظمى الكافر الفاجر يخاطب شعبه بمكاشفة الحقيقة دون تدليس ويقول لهم استعدوا سنخسر مزيدا من الاحبة وان الفايروس وباء انتشر بيننا الخ ؟ ..




الكلمات المفتاحية
أربعة أصابع جونسون علاوي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.