الأحد 3 يوليو 2022
35 C
بغداد

في مرمى الكاتيوشا..( تحليل)

قصف قاعدة التاجي العسكرية وإيقاع قتيلين أمريكيين وثالث بريطاني وإصابة 12 آخرين، كان يهدف طبقا للتحليل الأولي إلى استدراج الأمريكان لشن هجمات إنتقامية قد تتسبب في خسائر جانبية غير مبررة في ظل ظروف حساسة وخطيرة، وبالتالي تصعيد الموقف بفرضية الفعل ورد الفعل، وذلك ليس ببعيد عن الصراعات الإقليمية والدولية التي تشهدها المنطقة، إلا أنّ الأمريكان على ما يبدو يدركون ذلك فجاء ردهم باستهداف (فصائل عراقية) على الجانب السوري من الحدود عند منطقة البو كمال وأعتقد أنه نفذ بتفويض تكتيكي خولت به قيادات ميدانية محلية والأهداف محددة مسبقا، ولتقييم الموقف ومساراته المحتملة لا بد من الإشارة إلى أن رد الفعل الحركي الأمريكي يحتكم لنظام حسابات وتقييم معقد، ويعتمد العوامل الآتية: (التنبؤ، التناسب، المساءلة) وهو الذي يحدد مستوى الرد وخياراته على حوادث بتوصيف هجمات صاروخية مجهولة المصدر ولا تتبناها أيّة جهة، وإن كان القصف الأمريكي عند الحدود السورية قد ألمح باتهامات غير مباشرة لجهات معينة.. والسؤال هنا: هل ستتوقف التطورات عند حدود ما جرى في التاجي والبو كمال أم أن الأمر لا يزال قيد التفاعل والتصعيد ومفتوح على تدهور محتمل..؟؟ في إعتقادي أن الأمريكان يواجهون مأزقا كبيرا في العراق وهو عجزهم عن توفير الحماية لجنودهم والمتعاقدين معهم الذين أصبحوا في مرمى الكاتيوشا المضادة مع عجز حكومي واضح في منع هذه الهجمات، وهذه الحلقة المفرغة من الفعل ورد الفعل وما يترتب عليها من خسائر بشرية، وتقويض للأهداف العسكرية، وتحديد في الحركة، وفقدان المبادرة، قد تدفع الأمريكان إلى اللجوء للخيار الأصعب وهو تعويض فشل الحماية باستخدام الردع العسكري من خلال تنفيذ هجمات إنتقامية تهدف إلى تقليل الهجمات المضادة وهذا الخيار ينطوي على مخاطر كبيرة قد تستدرج الموقف إلى تصعيد يخرج عن السيطرة، وعليه فأن هذا الملف سيبقى مفتوحا على تداعيات قد تأخذ أكثر من وجه ومن بينها (هجمات إنتقامية، استهداف قيادات بالاغتيال، عقوبات، ملاحقة قانونية على الصعيد الدولي) والبيان الأمريكي البريطاني (تعهد بمحاسبة الجهات المتهمة بقصف قاعدة التاجي) على حدّ وصفه…
خلاصة التحليل: أن أي تأخير في الرد الأمريكي لا يعني بالضرورة أن هذه الصفحة قد إنطوت بملابساتها ونيرانها ودخانها الذي لم ينجلي بعد، بل قد تعني العكس تماما..!! كيف..؟؟ أقصد ربما تكون الأمور قد خرجت من تخويل القيادة المركزية العسكرية إلى صلاحية المستوى السياسي، وذلك ينذر بهجمات قد تطال أهدافا ذات قيمة إستراتيجية، ليس بمعنى إندلاع حرب وشيكة إنما المقصود أن الأمريكان سيبحثون عن رد يوفر توازنا ما بين التأثير العسكري والبعد السياسي، وتتناسب فيه القوة المستخدمة مع حجم الأضرار، دون أن يتسبب ذلك في تصعيدٍ يخرج عن السيطرة مع تجنب أي خطأ قد يبعد الموقف عن إطار اللعبة وقواعدها التي لا زالت سارية لدى جميع الأطراف…
[email protected]
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية

1 عمليةُ تَحَوُّلِ التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية لا تتم بشكل تلقائي ، ولا تَحدُث بصورة ميكانيكية ، وإنَّما تتم وفق تخطيط اجتماعي عميق يشتمل...

العراق…الإطار التنسيقي واللعب مع البَعابِعُ (1)

التردد والهروب إلى الأمام والخوف من القادم والماكنة الإعلامية التي تنهق ليلا ونهارا لتعزيز وتريرة الخوف والتردد جعل ساسة الإطار يحيطون نفسهم بحاجز جداري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيّون ومُعضِلة (النضال الحقيقيّ والنضال المُزيّف)!

عَرفت البشريّة، منذ بدء الخليقة وحتّى الآن، مسألة النضال أو الكفاح ضد الحالات السلبيّة القائمة في مجتمعاتهم وكياناتهم السياسيّة (الدول البسيطة والمركّبة)، لأنّها مسألة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أعلنها لرئيس التونسي الدولة ليس لها دين

الدولة كما يقول أ.د . حسن الجلبي استاذ القانون الدولي العام ، هي ليست سوى ظاهرة اجتماعية وحدث تأريخي تساهم في تكوينه عوامل جغرافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إبداء الصدقات من وجهة نظر اجتماعية

حثت الأديان ترافقها العقول والقلوب على المساعدة، فهي عمل انساني سواء كانت المساعدة مالية او غير ذلك، وانما تركزت على الأمور المالية بسبب حب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ساكشف لاول مرة في الاعلام مجموعة من الاسرار بشأن داعش واترك لكم الرأي

هل كان في الإمكان الحفاظ على أرواح عشرات الآلاف من الشهداء الأبرياء الذين قتلوا على يد داعش ؟؟؟؟ في وقت مبكر من عام 2007 ,...