الأحد 4 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

بين المساءلة والنشالة .. من يحاسب من ؟

مرض السرطان نهاية حتمية للانسان ، فما حدث في العراق لما يقارب 40 عاما يوضح ما نتكلم عنه، حيث جار صدام على العراق وفعل ما فعله من ظلم وجرائم يندى لها جبين الانسانية جمعاء ، بالمقابل جاءت بعد استئصال ورم السرطان صدام، (شلة) من اللصوص عاثوا بالعراق فسادا وبمقدراته فكانوا خير سلف في القضاء على ما تبقى من خيرات العراق ، وقد اصدر على النظام الصدامي بقانون اجتثاث البعث ولكن يا ترى من يجتث الساسة السراق والذين خانوا العراق ارضا وشعبنا كما فعل سلفهم الصدامي . لا يختلف اثنان ان ما فعله النظام البعثي من عمليات بطش وهتك اعراض وحروب والمخاطرة بحروب وحصار وتخلف وجوع وكل ما يخطر على بال ممن لم يعش تلك الحقبة الظالمة لكن هل جاء ممن افضل منهم كي يعول عليه العراقيين بحيث كان يتحدث الناس بأن هناك بطاقة تموينية تحتوي على 40 مادة وبدأ العراقي المسكين يحلم بأن تشرق الشمس من جديد على بلده وان ينقضي زمن الحروب والمآسي . فبين تلك المدة القاسية استبشر العراقيون خيرا وهبوا للانتخابات ولـ4 دورات متتالية وصوتوا على الدستور ووثقوا بمن آتى بلباس اسلامي وعلماني والديمقراطية التي سمعنا بها وقرأنا عنها فقط في الكتب لاننا كنا محرومين من مشاهدة الفضائيات ، لكن مرض السرطان نهايته الموت فلم يقدروا تضحيات العراقيين الذين خرجوا في اوج الطائفية للانتخابات والخروج بالبلد الى بر الامان لكن فاقد الشي لا يعطيه فهؤلاء مجموعة لصوص استولوا على مقدرات شعبنا وبنوا لهم قصورا عاجية وممالك لم يكن يحلموا بها لكن فعلوا فعلتهم ولم ينتبهوا لشعبهم رغم التضحيات التي قدمها الجيش والشرطة والحشد الشعبي وجميع الاجهزة الامنية واستشهد الكثير كي يعيش اللصوص وان يتركوا العباد ممن ضحوا في بيوت الصفيح والتسول وفي التقاطعات ، نحن نتساءل من يصدر قانون يوازي قانون اجتثاث البعث ويسمى بقانون اجتثاث السراق والخونة لشعبهم ؟ من ينقذ العراق من هؤلاء الشلة التي لم تنظر للعراق وهم يرون الشعب يفترش ساحات الاعتصامات بالمقابل هؤلاء يبحثون عن مغانمهم ولا يخجلوا من امهات الشهداء والمعاقين من الذين سقطوا في التظاهرات وكانها معركة غاب بين القوي والضعيف ولا يهمهم ماذا يريد الشعب ، ولكن نحن نراهن على الشباب ممن يضعون العراق نصب عيونهم ويعد هذا الجيل الجديد الذي لا تتجاوز اعمارهم الـ18 لا يرتبطوا بافكار ولم يقروأ محمد عبد الوهاب والحركة الوهابية ولا نظام البعث الصدامي ولم يتعرفوا على سيد قطب وليس لديها اية ايدلوجيات فقط حبهم لبلدهم هو شعار سلميتهم ونحن نعول كثيرا على هؤلاء الشباب كي يخلصوا العراق من الطائفية والقبلية والقومية والعرقية وان يرسخوا مبدأ المواطنة وحب الوطن يكون هو طريقهم ورسم خارطتهم الجديدة .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...