الصدر ماذا أنجز للعراق؟!

“مقتدى الصدر” كان ومازال جزءا مهما واساسيا من نسيج العملية السياسية الجارية في العراق منذ تولي النظام “الديمقراطي”الجديد خلفا للنظام البعثي الذي اسقطته القوات الامريكية عام 2003 ، لديه في البرلمان “تحالف السائرون” 54 مقعدا برلمانيا من اصل 329 مقعدا و 6 وزراء وامين عام لمجلس الوزراء والمحافظين ومئات وكلاء الوزارات والمدراء العامون يعني اخذوا حصتهم فوق ما يستحقون من “الكعكة”العراقية بحسب عبارة النائب”حنان الفتلاوي” ، بينما حصلت القوى الكردية التي تمثل شعبا واقليما مترامي الاطراف نصف حصة تحالف الصدر 3 وزارات رغم ان لديها 58مقعدا في البرلمان! وهذه احدى المظالم الكثيرة التي الحقتها القوى الشيعية بالكرد..
رغم ادعائه الاصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين وتمثيله دور المعارض الحريص على مصلحة الشعب ، فانه وقيادات تياره جزء لايتجزء من منظومة الفساد القائمة ، فهولايتورع من ممارسة وسائل الضغط على السياسيين والمسؤولين الحكوميين من اجل الحصول على امتيازات ومناصب اضافية ، وفي حال الامتناع عن تلبية مطالبه التي لا تنتهي فانه يهدد بمظاهرة مليونية!
وقد يدعم شخص ليقلد منصب ولكنه يحاصره بمطالب ويمارس عليه ضغوطات ، كما فعل مع وزير الصحة الدكتور”علاءالدين العلوان” اذ اضطر الى تقديم استقالته لرئيس الوزراء المستقيل”عادل عبدالمهدي”بسبب “حملات التشهير”التي يتعرض لها و”ضغوط غير منصفة وتجاوزاتٍ وتدخّلاتٍ سافرةٍ في عمله وعقباتٍ مستمرة لا تزالُ توضع لتمنعه من تنفيذ خارطة الطريق والإدارة الرشيدة التي تمّ اعتمادها والعمل بها خلال هذه الفترة”.
ورغم ذلك فهو يأخذ دور المعارض الشريف وزعيم الفقراء والمستضعفين ودائم التهجم على السياسيين ويصفهم باقذع الالفاظ ” يقول “العراق ابتلي بثلة سياسية فاسدة”وكأنه ليس من هذه الثلة الفاسدة بل اصلاحي “مقدس” دائما على الحق والصواب وان اخطأ فانه اجتهد وله اجر المحاولة وان اصاب فله اجران! وقد سمح لنفسه بتحديد من هو المصلح ومن هو المفسد ، وظل يمارس دور”الابوة السياسية”ويحاول فرضها على كل القادة العراقيين السنة والشيعة وكذلك القادة الكرد الذين يصفهم بالفاسدين يقول في تغريدة له” لو كان الأمر بيدي لوضعت السياسيين في سلة الزبالة!”
بهذه النظرة الدونية يتعامل مع السياسيين بكافة مشاربهم ومكوناتهم العرقية والدينية وقد اصاب الناشط السياسي “غيث التميمي” عندما قال عنه “انه يريد ان يكون العراقيون عبيد ذليل لآل الصدر!
واذا كان السيد يعمل مع شركائه المفسدين بنهب 83% من ميزانية العراق ، فان من المجحف والجريمة النكراء ان يساوي هؤلاء اللصوص الطائفيين بقادة الكرد ، رغم ان بينهم فاسدون كما في كل حزب ومجتمع في منطقة الشرق الاوسط ، ولكن ان تقارن الفاسدين من قادة الشيعة اوالسنة ببعض فاسدي الكرد ممن هم في السلطة ، فهو والله قسمة ضيزى! لانهم على الاقل بنوا اقليما عمرانيا متطورا ونظيفا وصرفوا اجزاء من ميزانيتهم عليه وعلى شعبه ولكن تعال انظر الى بغداد والمناطق الجنوبية تحولت الى خراب ينعق عليها البوم والغراب!
ولو أن ؛ السيد القائد/ خادم الوطن/ المواطن/ راعي الاصلاح/ والمصلح والمتظاهروالمقاوم /الشهيد..الخ وهي الاسماء التي يطلق على نفسه في تغريداته ويطلق عليه انصاره كان صادقا في دعواته الاصلاحية الوطنية لما رفضه المحتجين الشيعة وطالبوا انصاره بمغادرة ساحات الثورة؟!
والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة ؛ ماذا فعل قائد “التيار”وصاحب ثلاث ميليشيات طائفية “جيش المهدي وسرايا السلام ولواء اليوم الموعود” للعراق والعراقيين كل هذه السنوات الطويلة ؛ هل ردع فاسدا أواصلح مؤسسة؟! كلا ، فقط حاول دغدغة مشاعر المواطنيين وخداعهم حاله حال بقية الطائفيين كلام وزعيق بدون عمل!
ولم يكن الزعيم الكردي (مسعود بارزاني) جانب الحقيقة عندما قال عن الحكام الجدد ومن بينهم الصدر أن “من يحكمون العراق حاليا هم صبية العملية السياسية يفكرون في مصالحهم أولا وليست لديهم أي خبرة والأمور كلها ترجع إلى أحزابهم وكتلهم التي تدار من قبل الدول المجاورة”.. فهل يوجد أوضح من هذا الكلام؟

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةعلاوي والأرواح الرخيصة
المقالة القادمةأطراف الحديث

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق في ظل الاحتلال الامريكي الى اين؟ المأزق والخروج منه

 اولا.. تفيد المعلومات حول حمايات اعضاء مجلس النواب العراقي، بان من حق النائب ان يكون لديه    حماية من16 فردا، وراتب كل عضو حماية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلوك الأرضوي!!

الأرضوي من الأُرضة , تلك الدابة التي تنخر قلب الأشجار , حتى تتهاوى أمام أضعف هبة ريح , فالأشجار التي تبدو عامرة تحفر قلبها...

المسؤولية والرؤية المستقبلية والكرسي الملتصق والحلم البنفسجي !

ربما يفترض البعض بأن مجرد الوصول الى كرسي المسؤولية والجلوس عليه وما يتمخض عنه، انما هو كاف ليحمل عنوان (مسؤول) بكل ما فيه من...

الى الحكومة ألم تسمعوا بسلالة أوميكرون ..

بينما طغت أخبار السلالة الجديدة من فيروس كورونا على جميع الأحداث العالمية. مما حدى بمنظمة الصحة العالمية لتصنيف خطر السلالة الجديدة بـ "المقلق". وهو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولار مقابل الدكتور!!

أثناء الحصار الظالم على العراق في تسعينيات القرن الماضي أطلقت الأمم المتحدة رزمة من القرارات منها  ((النفط مقابل الغذاء والدواء)) والذي خفف من معاناة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نار المحاصصة تحرق العراق ح 1

أن نظام مثل نظام المحاصصة قادر على حرق العراق وشعبه بشكل تدريجي مثلاً ارتكاب جرائم مختلفة تجدها قائمة في مؤسساته وهو خراب يستهدف الأبرياء...