الاثنين 30 آذار/مارس 2020

الهواء يقتلنا!!

السبت 29 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الأجيال المعاصرة أدركت أن الأرض وعاء يحتضننا ويرعانا , بعد أن عرفت طبيعته وما يتطلبه من رعاية وسلوك رحيم.
هذا الوعاء المغلق يمكنه أن يقضي علينا , عندما يتحول الهواء الذي نستنشقه إلى وسط مسموم , أو تحتشد فيه الفايروسات والمايكروبات الفتاكة , القادرة على قتل أعداد هائلة من البشر في بضعة أيام.
وتبدو أحوالنا اليوم كالأسماك التي تعيش في بركة تم وضع السم في مائها.
فإلى أين المفر؟
إذا خرجت الأسماك من الماء ستموت وإذا بقيت فيه ستموت!!
والبشر اليوم إذا غادر محيطه الهوائي سيموت وإذا بقي فيه ربما سيموت!!
فكم سيموت؟!!
وكم سيبقى؟!
إنها أسئلة صعبة تتحكم بها معادلات البقاء الفاعلة في حياة المخلوقات الأرضية المقبوضة المصير.
وما تواجهه البشرية يبعث فيها اليقظة والإشراق والإنارة العقلية والنفسية والروحية , ويحررها من نوازعها الفتاكة التي تدفعها إلى تصارعات دامية.
فمَن هو الأقوى عندما يتحول الهواء إلى وسط لا يساهم في إدامة الحياة؟!
مَن هو الأقوى عندما تكون النهاية بإستنشاق جرعة هواء إستضافت ما يكروبات عدوانية تريد القتل , وكأن الأرض قد إستنجدت بها لتخلصها من عدوان الخلق الذي زعزع أمانها ويسعى إلى تدميرها.
فأمنا الأرض ربما تنتقم!!
فهي كائن حي يريد البقاء والقوة والعلاء!!
أمّنا الأرض لا تريد أن تكون هباءً منثورا , كما نريد لها أن تكون!!
فمَن سينتصر على مَن؟!!




الكلمات المفتاحية
الماء الهواء يقتلنا حياة المخلوقات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.