الاثنين 30 آذار/مارس 2020

القرار للشعب اولاً واخراً يا فلان

السبت 29 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

( ولا تبخسوا الناس اشياءهم ) صدق الله العظيم.
١- نعم فالقرار هو قرار الشعب وممثليه في ساحات الانتفاض ، فلا يتجاهل محمد توفيق علاوي حقيقة الحال ولابد ان يحترم نفسه لئلا يكون تابعا للفاشلين الذين عجزوا عن تأدية الامانه وفسقوا بها واعتبروها غنيمة وسارعوا محاصصين قبل الغليان .
٢- فلست يا علاوي الا اداة بيد من اختاروك من حيتان اللعنه المغولي الايراني سادي الغادري ومقتدى الزرقاني الذين غرقا في النهيبه وهدر دماء شباب الامه الاحرار الاطهار .
٣- فأين طموحك الواهي من السقوط في سعير الثأر على حساب هؤلاء الاشباح المنبوذين من جموع اهل الغيره والفداء وانت تنفذ احلام الذئاب في قطيع الاغنام .
٤- فمطالب الاحرار ولسان حال الثوار يرفضون منتسبي احزاب العهر والطغيان ومن شاركهم مسؤولية اللغف والبهتان ومن تولى المناصب والسلطان وكنت احدهم ولمدة تزيد على عشر سنوات عجاف وانت سكران .
والشعب يريد عراقي مستقل يمثل ارادة المجموع بتجرد وايمان وهذا ما لا تقوى عليه وأنت البعيد طالما اختارك الغلمان .
٥- ولو تريثت قليلا لما هويت في جحور الجرذ والثعبان على الاقل لتحفظ كرامة اهلك لا لتجلب لهم العار والخذلان ، ولتعلم ان الزبد سيذهب جفاءً وينقى الشراب ولكن قصير النظر من يرجو عطاء الشيطان وينسى ما ينتظر الطغاة الفاشلين من مصير سيكون مثلا دامغا للجاحدين عبيد المال والسلطان… ويكون شفاءً لذوي شهداء العراق المنتفض لسفك قيح الخائنين الجاري في عروقهم العفنة وعندما يحل فرج الشعب الجريح .. اين ستكونون ؟ يا مسكين !
والله خير لعباده الصامدين والنصر للصابرين !




الكلمات المفتاحية
القرار للشعب محمد توفيق علاوي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.