الاثنين 30 آذار/مارس 2020

الكرونا الايراني يعزل ايران ويسبب الهلع لدى العراقيين

الأربعاء 26 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

شكل ظهور فايروس كورونا هاجسا من الرعب والهلع لدى كثير من دول العالم بعد ظهورة اول مرة في الصين ليحصد ارواح ماناهز 2666 مع تزايد في اعداد المصابين والذي وصل وحسب الاحصائيات الرسمية الصينية الى 77779 مصابا حتى الساعة , وعلى الرغم من ظهور الفايروس في دول العالم وعدد من الدول العربية , الا ان العراقيين لم ينتبهوا له حتى ساعة الاعلان عن حصول حالتي وفاة واصابة العشرات بالفايروس في مدينة قم الايرانية , وبدت علامات الخوف والهلع تظهر في الاوساط الشعبية العراقية اثر سماعهم انباء توفي شخصين وان هناك العشرات من المصابين معرضين لخطر الموت , ومرد خوف العراقيين يرجع في الاساس كون ايران دولة جارة للعراق اضافة الى وجود الالاف من الايرانيين داخل اراضيهم وجلهم من الزائرين هذا غير المقيمين منهم وايضا هناك اعدادا كبيرة من العراقيين موزعين داخل المدن الايرانية خصوصا بمدينة ” قم ومشهد وطهران واصفهان ” وان حركة التبادل التجاري هي الاعلى من بين جميع الدول لذا ففرص الاصابة بالفيروس ستكون كبيرة وحال تسلل اي من الايرانيين الحاملين للفايروس لاراضيهم .
مع ظهور اول اصابة طالت ” سهيل اميري ” وهو طالب دراسة في العلوم الاسلامية مقيم في محافظة النجف حتى عم الخوف والفزع قلوب ابناء المحافظة ليتقاطروا على الصيدليات لاقتناء كمامات الوقاية لينبري اصحاب الصيدليات في المحافظة من رفع اسعارها ويقوم القسم الاخر بتخزينها املا في بيعها باسعار مضاعفة فيما بعد , لترتفع بعدها اصوات الاهالي مطالبين محافظ المدينة ودائرة صحة النجف في وضع حد لجشع هؤلاء ومحاسبتهم وطالبوا ايضا الحكومة المحلية مع دائرة الصحة القيام بواجبها بتوفير الكمامات بالمجان خصوصا للموظفين او الطلبة , فيما ضجت منصات التواصل الاجتماعي بالكثير من التعليقات المطالبة بغلق مطار النجف الدولي امام حركة المسافرين ليكشف بعدها السيد لؤي الياسري وخلال لقاء له امس الاثنين عبر الــ ” بي بي سي ” , انه ليس بالامكان ان يوقف حركة الطائرات , لان اجراء كهذا سيتسبب في منع عودة المئات من المواطنين العراقيين لبلدهم كذلك والحال ذاته فان غلق المطار سيعرقل عودة الايرانيين لديارهم , لكنه عاد ليطمأن ابناء محافظته من ان حكومته اتخذت اجراءات وقائية في منفذ المطار وتشكيله لخلية ازمة وافراغ فندق خاص لحجر المصابين مع مشفى خاص ترسل اليه الحالات المشكوك فيها لعلاجها .
يبقى العراق معرضا للاصابة بالفايروس المميت وربما سنشهد في الايام القادمة تزايدا حادا في تسجيل حالات جديدة من الاصابة خصوصا وان الصحة العراقية اعلنت اليوم الثلاثاء عن اصابة 4 اشخاص في محافظة كركوك شمال بغداد وجميعهم من عائلة واحدة كانوا قادمين من ايران .
– الكرونا الايرانية تحصد ارواح ” 50 “مواطنا من مدينة قم وحدها والسلطات الايرانية تتحفظ الاعلان عن الرقم الحقيقي
ايران التي تحاول قدر الامكان التعتيم عن الاصابات الحقيقية باتت في حرج كبير امام شعبها والمنظمات العالمية فهي في الوقت الذي تبذل جهودا مضنية للسيطرة على الفايروس نجد ان المدن الايرانية تسجل يوما بعد اخر تزايدا في اعداد المصابين بالمرض . وامام هكذا وضع انبرى احد النواب الايرانيين للدخول في حرب من التصريحات مع امين لجنة مكافحة فايروس كرونا .
النائب الايراني عن مدينة قم امير آبادي اصبح يناكف ويتحدى امين لجنة مكافحة فايروس كرونا , فقد صرح اميري ان الاعداد التي ذكرها امين عام لجنة مكافحة فايروس كرونا من المتوفين بسبب الفايروس عارية عن الصحة وغير دقيقة وان معدل ” 10″ اشخاص يوموتون يوميا ليصل عددهم الفعلي لـ ” 50 ” متوفي من مدينة قم وحدها , وفيما السيد الامين شكك بارقام النائب الايراني وعدها كاذبة ليعلن تحديه بتقديم استقالته ويقول , الاعداد التي ذكرها النائب لاتعدو الى نصف ما ذكره من الاعداد بل حتى لم تصل الى الربع وانا ساقدم استقالتي ان ظهر غير ذلك , ليقوم بعدها النائب بالكشف عن اسماء المتوفين داخل البرلمان وليوجه خطابه لامين مكافحة فايروس كرونا بالقول : هيا قدم استقالتك .
ودعا اميري امس لاغلاق ابواب مرقد السيدة معصومة امام الزوار كون باتت الاوضاع مقلقة للغاية وان مراجع الدين لايعارضون ذلك وحسب تعبيره .
وكان رئيس جامعة العلوم الطبية في مدينة قم , قد اعلن عن اصابته بالفايروس نتيجة تواصله المباشر مع المصابين والاشراف على علاجهم , الامر الذي دعا الرئيس الايراني حسن روحاني بتوجيه جميع الأجهزة الحكومية في مدينة قم ومطالبتها بتسخير كل الامكانيات وبذل كل الجهود لتوفير سلامة المواطنين لمواجهة الفايروس .
وعن المطالبة باغلاق مدينة قم , قال مساعد وزير الصحة الايراني إيرج حريرجي : ” نعارض اغلاق المدن بسبب فيروس كورونا .. لاشك ان البلدان الاخرى لاتكشف عن الاحصائيات الحقيقية بشان الوفيات جراء الفايروس في اشارة منه لاتهام الصحة الايرانية عدم ذكرها الاعداد الحقيقية للمتوفين والمصابين على حد سواء , ليضيف بالقول : سياستنا هي الشفافية ولايمكن ان نكتم اي خبر بشان فايروس كورونا ” ؟ .
ويأمل الايرانيون يوم غد الاربعاء وصول فريق من منظمة الصحة العالمية إلى إيران للمساعدة في مواجهة تفشي فايروس كورونا , فدولة بحجم جغرافية ايران والعدد الضخم لسكانها لا يمكن باي حال من الاحوال السيطرة على هكذا نوع من الفايروسات القاتلة فهي حتما قد شكلت تحديا صعبا للدول المتقدمة فكيف والحال بايران ؟ .
كورونا المتفشي والذي ربما سيصنف من قبل منظمة الصحة العالمية كوباء عالمي وكما جاء في اخر تعليق للمنظمة يوم امس الاثنين , يتطلب من الدول بتسخير كافة الامكانات لديها والابقاء في استنفار تام لكافة مؤسساتها مع تطبيقها للتعليمات والمباشرة بطرق الوقاية وان توفر المستشفيات الخاصة لمعالجة المصابين .
ايران اليوم باتت تعيش في عزلة شبه تامة عن العالم الخارجي بعد غلق جميع دول جوارها الاقليمي لحدودها البرية والبحرية والجوية بوجه حركة التجارة ما خلا الحدود العراقية فهي لا زالت مفتوجة حتى الساعة , ليكون الاغلاق هذا عامل ضغط مضاف على الاقتصاد الايراني الذي يعاني في الاساس من انقباض تام يلوح افق مستقبله الانهيار وفيما بقيت العقوبات الامريكية بمستواها الراهن .




الكلمات المفتاحية
العراقيين الكرونا الايراني الهلع ايران

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.