الخميس 09 نيسان/أبريل 2020

حكاية اردوغان وحكاية اللقلق

الاثنين 24 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

حكاية هذا الرجل غريبة كحكاية اللقلق التي سارويها نهاية المقال ، هوى هذا الرجل مضطرب بمعنى الكلمة ويحشر انفه فيما لا علاقة له به واعلموا انه لا يتصرف بعنصر تركي ولا عنصر عثماني فهنالك فرق بين العثمانية والتركية ولهجته اليوم هي تركية وليست عثمانية فعبارة الدولة العثمانية تكتب بالعثماني (دَوْلَتِ عَلِيّهٔ عُثمَانِيّه) بالتركية الحديثة التي يتحدثها اردوغان هي( Yüce Osmanlı Devleti) فمن يعتقد انه بتصرفاته اليوم يريد ان يحيي الدولة العثمانية فهو واهم .

اخوان المسلمين حزب معروف ماهيته ومكانته بين المسلمين وصورته السلبية التي تجعله ممقوت من قبل المسلمين قبل غيرهم وحتى هذا الحزب لا يجيد اردوغان الانتماء اليه بل دعمه لمصلحة شخصية ، تذكرون السفينة التركية التي اتجهت الى غزة لرفع الحصار عنها وكيف تعاطف معها الشارع العربي واخيرا لم تتمكن الوصول الى غزة بل تعدى عليها الكيان الصهيوني وعربد وازبد اردوغان بالتصريحات الرنانة ومن ثم ماذا لا شيء ، قبل ايام قيل لنتن ياهو ان اردوغان يصرح ضدكم فقال ليقل ما يشاء فالعلاقات بيننا باحسن حال سياسيا تجاريا عسكريا .

اعترفَ بان هنالك مرتزقة سوريين يقاتلون بدعمه في ليبيا ، ما هذه الخطوة الارتزاقية التي لا تليق الا بمرتزق ، وماعلاقتك بليبيا ؟ فيا بشار الاسد لا تعترض على تدخل اردوغان بسوريا اذا كانت ليبيا التي تبعد عنه الاف الكيلومترات ذهب وحشر انفه فيها ـ فكيف انت الذي جاره ؟

يندد ويصعد من عملياته الاعتدائية التركية ضد سوريا لانها تريد تحرير ارضها من العصابات الارهابية ( ادلب) بل انه يمهل الجيش السوري للانسحاب من الاراضي السورية . والاسوء من هذا انه يريد عقد قمة بينه وبين المانيا وفرنسا وروسيا من غير حضور صاحبة الشان سوريا ، يعلم ان روسيا تمثل سوريا ـ ولكن براي هذه مهزلة تخدش كرامة العرب .

على مهلكم انتقادنا للتدخل التركي في ليبيا لا يعني اننا نوافق على تدخل بقية الدول الخليجية وغيرها في الشان الليبي فلكل طرف وجهه القبيح في اجرامه بحق الشعب الليبي ، وحتى سوريا لا ندافع عنها لانها سوريا بل لان قضيتها حق ولا تعتقدون اننا ننسى انها كانت معقل ومعسكر الارهابيين الذين يتوجهون الى العراق للقيام باعمال ارهابية وكان في حينها بشار حبيب ملك السعودية قبل ان يختلفا

اردوغان قبل سنين بين ليلة وضحاها اصبح متسكع لولا ان حشر انفه البيت الابيض في قاعدة انجرليك ليعيد له الهيبة الرئاسية مع اهانة جيشه من قبل اتباعه الاتراك .

وعاد ليوثق علاقته مع روسيا وصرح عن رغبته بشراء صواريخ ( s400) وعندما توترت العلاقة مع روسيا بسبب ادلب صرح امس بانه يريد شراء صواريخ باتريوت الامريكية وهو بين هذا وذاك لا مع هذا ولا مع ذاك .

واما اعتدائه على شمال العراق فحدث بلا حرج وحتى وقاحته بلغت ان يقوم وزير خارجيته الذي انفصل عنه بزيارة كركوك والتعاطف مع التركمان دون علم الحكومة العراقية .

وقبلها حاول جاهدا ان يكون ضمن الاتحاد الاوربي وقد شرطوا عليه شروط وعاملوه معاملة مهينة واخيرا لم يستطع ان يكون عضوا منهم ، واما الرقص والتبجح بحلف الناتو فانه لا شيء امام القضايا المصيرية فان القوة العسكرية في بعض الاحيان عندما تكون في الجهة الخطا ترتكب خطا

واخيرا لكم حكاية اللقلق ولكم المقارنة، كان أحد اللقالق لا يرغب بقضاء حاجته الطبيعية ، إلا وهو في موضع القرفصاء على جرس الكنيسة ، فيمنع صوتها الرنان عن أسماع آذان المؤمنين ، فتم ـ بناءً على نصيحة أحد الحكماء ـ وضع قطعة لحم في يوم السبت بالقرب من ذلك الناقوس ، وإلى جانبه كأساً شفافاً من العرق الصافي الزلال ، فجاء على ديدن عادته السقيمة تلك ، فذرق على الناقوس وبلع شريحة اللحم ، واِمتصَّ العرق بمنقاره الطويل ، فسكر وسقط ، ووقع أسيراً في يد القساوسة ، وسألوه عن خلفية موقفه : فإذا كنت مسيحياً لا تذرق على الناقوس ، وإنْ كنتَ يهودياً فيجب الاِمتناع عن تناول اللحم في يوم السبت ، أما أنْ تكون مسلماً فيعني ذلك أنْ لا تشرب العرق المسـكِر ، فأنت يا لقلق الكنيسة : إلى أية ديانة تنتمي ؟




الكلمات المفتاحية
حكاية اردوغان حكاية اللقلق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.