الأربعاء 29 يونيو 2022
38 C
بغداد

مؤتمر ميونخ الأمني والدور الفاعل لإقليم كوردستان

بالتأکيد لكل مؤتمر شعار معين، يحدد الاتجاه أو يثير سؤالاً إستفزازياً يحتاج إلى إجابة. مؤتمر “ميونخ الأمني”، في دورته الـ 56 والذي جری بين 14 – 16 من شباط عام 2020 رفع شعار مايسمی بـ “تراجع الغربية”Westlessness والتي تعني الاضطراب العام الناتج عن حالة اللايقين بشأن المستقبل ومصير الغرب. شارك في هذا المؤتمر حوالي 40 من زعماء الدول ورؤساء الحكومات وحضر فیه نحو 100 من وزير خارجية أو دفاع وممثلون عن وزارات أخری ومئات من الخبراء و مايقارب 1300 صحفي، لمناقشة الأزمات الحالية والتحديات الأمنية المستقبلية والإستماع الی آراء خبراء السياسة الأمنية الدولية.
المؤتمر الذي تأسس في الأصل عام 1963 كأجتماع الماني – أمريكي لتبادل المعلومات حول القضايا الأمنية لايزال ذا أهمية لکلا البلدين والدلیل علی مانقوله هو المشاركة الكبيرة والفاعلة للوفد الأمريكي المتمثل برئیسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، و وزير الخارجية، مايك بومبيو، و وزير الدفاع، مارك إسبر، ووزير الطاقة، ريك بيري.
وقد کان لرئیس حکومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، علی هامش هذه المنصة الفريدة من نوعها في العالم، فرصة ثمينة لإجراء لقاءات مهمة مع عدد من رؤساء حکومات دول وكبار المسؤولين العالميين المشاركين في المؤتمر علی مستوی وزراء الخارجية والدفاع والطاقة و ذلك لتبادل الرأي بعيداً عن الخطب التقليدية ومناقشة الوضع الراهن في العراق والمنطقة بشكل تفاعلي و کذلك إمکانية بحث سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كوردستان و تلك الدول المتقدمة.
إقليم كوردستان الذي له، کنموذج ناجح للحکم في المنطقة، دور مهم و فاعل في المنطقة وخاصة في مجال مکافحة الإرهاب والتصدي لهجمات داعش المستمرة ومنع عودته والذي أصبح ملجأً وملاذاً آمناً للنازحين واللاجئين، يهتم بالقيم الغربية المرتبطة بتطور الديمقراطية والليبرالية واقتصاد السوق والحرية و يتواصل و يتعاون بشكل أوثق مع حلفاءه في قضايا الأمن والدفاع والتجارة والهجرة للمحافظة علی أمن و إستقرار الإقليم و المنطقة من التهديدات التي تطرحها الميليشيات المتطرفة العابرة للحدود علی نحو متزايد.
يعود فضل هذه التجربة الناجحة في إدارة حکم إقليم كوردستان، کما أشار الیه أمين عام جامعة الدول العربية، في لقاء لە مع رئیس حکومة الإقليم علی هامش هذا المؤتمر، الی حكمة وقيادة الرئيس البيشمرکة مسعود بارزاني.
وفد إقليم كوردستان المتطلع للإصلاح من أجل هوية وطنية كوردستانية واحدة وبيشمركة موحدة عمل خلال هذا المؤتمر بجدية علی إبراز تضحيات قوات البيشمركة في الحرب ضد الإرهاب وقام بإقناع شرکائه الدوليين علی ضرورة مواصلة تدريب و مساعدة هذه القوات البطلة لمواجهة التهديدات الأمنية وتحقيق رؤیة الإقليم وأهدافه المستقبلية المستندة الی القيم الإنسانية العالمية، كالحرية والتسامح والإخاء الإنساني والعدل والمساواة، التي تعزز احترام وحماية حقوق الإنسان والتعايش السلمي وتصون الحريات الخاصة والعامة و تضمن الأمن والاستقرار المجتمع.
ختاماً، يقول الكبير مهاتما غاندي: “فلسفة الحياة ترى أن الغاية والوسائل حدود وعكوس… وإن قيمة الغاية هي قيمة الوسائل، والوسائل كالبذور والغاية كالشجرة والمرء انما يحصد ما زرع ، ولذا فإننا إذا انتبهنا إلى الوسائل وثقنا من بلوغ الغايات”.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعض وحرفة الكتابة

في الاساس كانت الكلمة، ومن خلالها تشكلت العلاقات على مختلف مستوياتها، وقد تطور استخدام الكلمة مع الزمن ليتم استخدامها في العملية الكتابية، ولعبت الكتابة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الناتو العربي الجديد …. العراق بين مفرقين معسكر الحق ومعسكر الباطل ؟

ان فكرة انشاء هذا التحالف المشؤوم (ناتو شرق اوسطي ) هو ليس وليد هذه الساعة او هذه المرحلة وانما منذ ان تعثرت فيه المفاوضات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العالم قبل الحرب الروسية الأوكرانية ليس كالعالم بعدها

قبل 125 يوماً بالتحديد كانت هناك دولة جميلة في أوروبا ينعم مواطنيها بالأمان والاستقرار ولها من العلوم التطبيقية والصناعات المتقدمة ما جعلها قبلة لبعض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مشروع داري مماطلة في تنفيذه

يتساءل المواطنون عما حل بمشروع " داري " السكني الذي اعلنت عنه الحكومة ومتى تفي بوعودها وتوزع سندات التمليك عليهم , اكثر من نصف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زيف تعاطي الغرب مع موسكو في الحرب !

امسى بائناً أنّ واشنطن ولندن " قبل غيرهم من دول اوربا " بأنّهما اكثر حماساً من اوكرانيا او زيلينسكي في مقاتلة القوات الروسيّة ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خالد العبيدي

ـ كان طفلاً اعتيادياً.. خجولاً.. هادئاً.. ثم تطورت شخصيته عندما كبرً فأصبح.. صريحا.. ذكيا.. شجاعاً.. جريئاً.. لا يخشى في قول الحق لومة لائم     ـ مواقفه...