الجمعة 14 آب/أغسطس 2020

وأغمض جفن الحزنِ

الأحد 16 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بقلم : آمال القاسم – الأردن .

……………………..
يا باسقًا في المعالي ،
قلبي معكْ ..
ما الّذي مِثلي يا نَخْلُ
قَدْ أوجعَك ..؟!
ما الذي في جُنحِ الليلِ
أرَّقَ سهادَكَ
وقضَّ مَضْجعَكْ ..؟!
من ذا أسرى بالظّلامِ
إليكَ
وشَقَّ نَواكَ
وقلّبَ مَخْدَعَكْ ..!؟
وسَلِ الماءَ :
يا ماءُ ،
من أرسى فيك
قممَ السَحابِ ..!؟
من فجّرَ صَفاكَ ..؟!
مِنْ تَحتِ صَخرِكَ
وقّرّ تقهْقُرَك ..!؟
يا نخلُ ،
أيَّ دربٍٍٍ في العذاباتِ
تُرابُكَ قد سلَكْ ..؟!
مَن أفزعَكْ .. !؟
من غرّبَكَ !؟
مَنْ ضيَّعَكْ ..!؟،
يا نخْلُ ،
في سِرِّكَ تهاوى
الحُزنُ منكَ
وإنَّ الصُّبْحَ في عينيكَ
قد هلَكْ ..!
فأغمضِ الجَفنَ
على مجدٍ ،
على كفنٍ ،
على وطنٍ ،
وامْضِ
إنَّ الدّهرَ ما كانَ لَيَعْرِفَكْ ….!!!!

سكرة القمر




الكلمات المفتاحية
أغمض جفن الحزن سكرة القمر

الانتقال السريع

النشرة البريدية