الأربعاء 03 حزيران/يونيو 2020

خرافة البيت الشيعي…

الأحد 16 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

1 ـــ اين يقع هذا البيت الشيعي من جغرافية العراق, في محافظات الجنوب والوسط؟, وهو الذي ومنذ (سبعة عشر عاماً) يتآكل ويتمزق حول دسم الفساد, كيانات وعقائد من التاريخ, لا تعرف حول ماذا تتفق وعن ماذا تختلف, انانية مسكونة بسادية الأستحواذ على السلطات والثروات ووفرة الحريم!!, بدناءة مفرطة تستهلك اسم الله وتحتال على الضحايا, رصيدها العقائدي والأخلاقي, ليس الا هرم تراكم عن منقولها, وما تستوحيه وتفبركه من اقوال واحاديث مشبعة بالتخريف والشعوذات, تَنسِب نفسها لنبي الأسلام واوليائِه وأئمته, ثم تغلف اكاذيبها بالمقدس, حتى لا تخترق الحقائق كلس زائفها, تفتعل صراعات واقتتال مع الأخر المختلف, حول جزئيات تستخرج منها اسباب للأحقاد والثأرات وبضائع للكراهية منتقات من احداث موهومة, يقال عنها وقعت بعد وفاة النبي محمد, وعلى الأجيال ان تدفع ضريبتها.

2 ـــ البيت الشيعي كما هي بيوت التيارات الأسلامية الأخرى, يعتقد وكقناعات موروثة, ان كل مايقع في يده يصبح له, حتى ولو كان وطن, ولا يُسمح للأخر بالمشاركة “اخذناهه وما ننطيهه” هكذا هم الغائيون قساة, حريصون ان تكون البيئة التي يتحركون من داخلها, مناسبة يغمرها الفقر والجهل والأمراض والأذلال, وعلى امتداد (1400) عام, حاولوا وبكل الطرق ومنها الشريرة, ان يجعلوا من مجتمع الجنوب والوسط, تلك البيئة البائسة “بيت شيعي” وعبر منظومة احتيال وخداع واستغفال, الحقوا اضراراً مدمرة, في منظومة الوعي المجتمعي, ومهدوا للوسيط ان يفترس حياة الناس على الأرض. البيت الشيعي هو القاتل لأهلنا والخائن والبائع لأهلنا, وذيل ايران على ارض اهلنا.

3 ـــ زوراً يدعون الأنتساب الى نبي الأسلام ص, والى الأمام علي واسرته ع, ليتخذوا من الأمر غطاء لنواياهم الخلفية, كما يكذبون على انفسهم, يتحايلون بشطارة فائقة لخداع المجتمع العراقي, حاولوا ان يختزلوا مجتمع الجنوب والوسط, المعروف بأصالته وعراقته وانسانيته وتاريخه الوطني, ببيت شيعي يلتقي تحت سقفه, اللصوص والمهربين وقطاع الطرق, ومليشات مأبونة ملوثة بأحط واعقد الجرائم الدموية, البيت الشيعي خدعة وخرافة, لم تجد لها اقامة على تراب الجنوب والوسط العراقي, المجتمع العراقي المتنوع والمتعايش والمندمج في بعضه, عبر تاريخه الوطني, سوف يحك جلده, اذا ما تجمع عليه قراد البيت الشيعي, يرفضها ويرفض ان تشرب دمائه, المفترسات الصغيرة لنظام ولاية الفقيه, انه العراق كما يقال عنه, له سبعة ارواح والف روح لا تموت, ورغم كل ما مر على ارضه, من حروب واحتلالات وغزوات وحصارات واجتياحات, سحقته احيانا وانسحقت عليه, ولا زالت روحه الأولى, منتفضة في شوارع وساحات التحرير.

4 ـــ ثورة الأول من تشرين 2019 في الجنوب والوسط, اسقطت الأقنعة عن خرافة البيت الشيعي, كان يمكن للضيوف غير الأوفياء, ان يجدوا بيتاً لهم في ايران, الجنوب والوسط جزء من لوحة التنوع العراقي, لا تكتمل جمالية العراق الا بكامل الوانها, فالعربي ينقصه الكردي والتركماني, والمسيحي ينقصه المسلم والمندائي والأيزيدي واليهودي العراقي, وهكذا فالكل ينقصه الكل, البيت الشيعي هوية ناقصة مشوهة معاقة, مصابة بسادية الأستحواذ, لا تؤتمن وقادرة على شرعنة جرائم الفساد والأرهاب, جاهلية الغدر والوقيعة, تمنعها من التعايش والأندماج, تكثر من استعمال اسم الله, لقلة ايمانها به, مأفوية لها اذرع عسكرية, تتآلف وتختلف بينها ومع غيرها, حول تقاسم السلطات والثروات, اليوم مع ايران وغداً لامريكا وربما يوماً لاسرائيل, وكبيت شيعي يبحث الآن عن رمز يتصدر هرمها القمعي, فكان مقتدى الصدر, الحالم ان يكون هو وليس غيره “ابو هاشم البغدادي” الوجه الأسوأ لعملة الفساد والأرهاب.




الكلمات المفتاحية
خرافة البيت الشيعي محافظات الجنوب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.