الأربعاء 18 مايو 2022
21 C
بغداد

هل ثار العراقيون بطرا ام هنالك اسباب قوية دفعتهم لهذا الغضب – ١

يقول اجدادنا ومن بعدهم اباؤنا مثلا شعبيا ينطبق على العنوان الذي وضعناه لمقالنا هذا والذي نحاول فيه ان نتقصى الاسباب والدوافع التي حملت العراقيين على القيام بنتفاضتهم العارمة التي مازات مستمرة منذ اكثر من ثلاثة اشهر ويتواصل لهيب نارها متقدا رغم جميع محاولات الاطفاء الداخلية والخارجية لا بل والتامر عليها بشدة من خلال اغتيال رموزها والبطش بهم عبر الخطف والترهيب والتغييب وادخال عوامل اخماد لم تكن موجوده ضدها عند انطلاقتها. يقول المثل العراقي لايوجد رماد من غيرنار وهذا يعني ان انتفاضة الشباب العراقي ومعهم جميع شرائح المجتمع لم تكن لمجرد اسباب ترفية ومن اجل النزهة في شوارع بغداد والمحافظات وانما هنالك ظروف قاهرة دفعتهم الى التعجيل بهذة الثورة والانتفاضة بعدما بلغ السيل الزبى. وللوقوف على جميع المعطيات التي دفعت لتفجر الغضب العراقي تعالوا معي في زيارة الى برنامج الدكتور منقذ محمد داغر( رايكم مع منقذ) الذي يعرض من قناة التغيير الفضائية للوقوف على الاسباب والدوافع التي حملت هؤلاء الفتية على القيام بثورتهم المباركة. وقد بين الدكتور منقذ وهو يقدم لحلقتة من ان جميع الاسباب ومن خلال لغة الارقام التي لدية من ان انفجار مدويا سيحدث في العراق حتى قبل يوم 30ايلول عام 2019 وخاصة نعدما نضع في الحسابات مدى الحرمان الفردي والجماعي الذي عانى منه العراقيون مقارنة بالحرمان الفردي او الجماعي عند الشعوب الاخرى والمعروف ووفقا لجميع الدراسات الاجتماعية والنفسية ان هذا الحرمان بجانبية الفردي والجماعي يؤدي الى الاحباط ومن ثم الى العنف خاصة اذا ما ترافق ذلك كله مع وجود اكثر من 9 ملايين عراقي تحت خط الفقر وفقا للبنك الدولي ولايتقاضى الفرد العراقي الواحد سوى2,2 دولار باليوم الواحد بحيث لا يدخل له بالشهر سوى اقل من 70 دولارا بينما ووفقا لاحصاءات صندوق النقد الدولي الذي يعتمد معايير اخرى فان 13 مليون عراقي هم تحت خط الففر وان ثلث الشباب عاطلون عن العمل وان نصف النساء عاطلات وان معدل البطالة واحد من كل خمسة ولهذا فان حالة الحرمان تتفاقم عندما يتم المقارنة مع الاخرين. وعند السؤال عن كم مرة شعرت بالاكتئاب خلال ستة اشهر اجاب 44% من انهم شعروا في الكثير من الاحيان و40% منهم اجاب في بعض الاحيان وهذا يعني ان 80% من العراقيين قد شعروا بالاكتئاب بينما 20% قالوا بانهم لم يشعروا وعند سؤال العراقيين عن الرضا عن حياتهم وكان السؤال من عشرة درجات اجاب 4,4% منهم بانهم راضون عن حياتهم وهذا ببساطة يعني انهم يعامون من مشاكل نفسية واجتماعية اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان الفرد العراقي لا يعيش بممجتمع مغلق وانما منفتح على العالم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ويرى ما يتمتع به اقرانهم في المجتمعات المحيطة والبعيدة عنه ولهذا فهو يحاول دائما ان يرفع من اهميتة او يحاول ان يدفع الجهات المسؤولة ان تنظر اليه بعين اخرى من اجل تحسين حياتة وتعليمة. ويلاحظ انه في كل مجتمع توجد مؤسسات للضبط الاجتماعي وبعبارة اخرى ضبط السلوك الاجتماعي وتقنيتة وهو يبدأ من عدم الرضا والحرمان النسبي والشعور بالتغييرالمهم ولكن مع لااسف فان جميع وسائل الضبط العراقي تكاد تكون معطلة وغير عاملة وفعاعلة(يتبع)

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
855متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...