الثلاثاء 17 مايو 2022
25 C
بغداد

كيف كانت ثقة العراقيين بحكوماتهم المختلفة؟

لقد تباينت اراء العراقيين بالحكومات التي تعاقبت على ادارة البلاد من النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية وقد ارتبط الاختلاف بالاداء الحكومي وفقا للمعطيات الملموسة على الارض والانجازات المقدمة للشعب باعتبارة المقياس الفاصل في التقويم وهو ما شكل مؤشرا على المقبولية من عدمها. وقد حاول الدكتور منقذ محمد داغر من خلال برنامجة( رايكم مع منقذ) الذي يبث من قناة التغيير الفضائية ان يستطلع اراء العراقيين بخصوص التوترالطائفي والشد السياسي من خلال معرفة توجهات وارء العراقيين بثلاث حكومات تعاقبت على ادارة العراق حيث بينت الدراسة عند تناولها حكومة اياد علاوي ان الشد السياسي الطائفي لم يكن قويا وان الثقة بالحكومة كانت عالية من قبل السنة والشيعة حيث اجاب 67% من السنة بانهم يثقون بالحكومة بينما اجاب68% من الشيعة بانهم يثقون بحكومة اياد علاوي وبخصوص حكومة نوري المالكي كان هنالك اختلافا واضحا مابين السنة والشيعة من الحكومة بحيث كانت المقبولية والثقة تميل بشكل كبير للشيعة بينما كانت ثقة السنة متدنية جدا بحيث اجاب83% من الشيعة بانهم يثقون بحكومة المالكي في حين اجاب 9% فقط من السنة بانهم يثقون في حكومة المالكي وان 91% من السنة لايثقون بالحكومة. وقد عاودت نسب الثقة بالارتفاع عند السنة والشيعة بالنسبة لحكومة حيدر العبادي الذي احدث تغييرا اعتبره البعض بانه جيد رغم وجود اختلاف من قوى اخرى حيث اجاب 70% من الشيعة بانهم يثقون بحكومة العبادي بينما كانت نسبة الذين يثقون بالحكومة من السنة 55%. اما بالنسبة لحكومة عادل عبد المهدي فارى ووفقا لجميع المعطيات فانها لم تكن تحظى باي ثقة لا من السنة ولا من الشيعة وهو ماتفسرة التظاهرات العارمة التي انطلقت وتمكنت من اسقاط عبد المهدي باعتباره المطلب الرئيسي بعد سلسلة طويلة من الاخفاقات في تحقيق ايا من برنامجة الذي عرضة اثناء التكليف وهو ما ساهم باضاعة سنة كاملة من الزمن على العراقيين الذين هم بامس الحاجة الى الوقت لتجاوز المعوقات والصعوبات التي تواجه بلدهم ومستقبل اجيالهم.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
854متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق : القضاء , والقضاء والقدر!

منَ البيديهيّاتِ او منَ المسلّمات , او كلتيهما أنْ لا أحدَ بمقدورهِ توجيه النقد للقضاء " إلاّ بينه وبين نفسه , او مع مجموعةٍ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدور الشعبي في علاقة العرب بتركيا وإيران

لم توفق الدول الأوريية الرئيسية في تذويب النعرات القومية العنصرية المتأصلة في شعوبها فتُوحد الفرنسيَّ مع الإنكليزي، والألماني مع الإنكليزي، بجهود حكوماتها، وحدها، بل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التطورات الاخيرة لتأليف الحكومة العراقية القادمة!

هناك تحــرك داخل (الاطار التنسيقي)للاحزاب الشيعية بعيدا عن جناح (المالكي) للتفاوض مع تحالف (انقاذ وطن) الصدري الذي يمثل73 نائبا والاحزاب السنية(السيادة)برأسة خميس الخنجر و(التقدم)ل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعثّر مشاريع المعارضة.. الأسباب والحلول

مؤسف أن نعترف بأن مشاريع المعارضة العراقية لم تحقق النسبة الكافية للنجاح طوال فتراتها الزمنية سواء قبل أو بعد العام ٢٠٠٣. والأسباب قد يتصورها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الأمن الغذائي بأيدي أمينة؟

يذكرنا اللغط والاختلاف حول قانون الدعم الطاريء للامن الغذائي والتنمية بقانون تطوير البنى التحتية الذي طرح عام ٢٠٠٩ في فترة المالكي الاولى وارسل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العقيدة الاسلامية بين محنتين … الأعتقاد ..والمصالح الخاصة

الوصايا العشرفي العقيدة الاسلامية مُلزمة التنفيذ..لكن أهمال المسلمين لها ..أدى الى تغيير اهدافها الأنسانية ...من وجهة نظر التاريخ . وهذا يعني فشل المسلمين في الالتزام...