الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
24 C
بغداد

بويه محمد .. يمحمد ليش بجتلي .. تتعمد

لايمكن ان اتهم السيد رئيس الوزراء المكلف السيد محمد توفيق علاوي بالقتل العمد وشبه العمد على الاطلاق رغم انني لا اعرفه الا من خلال مشاهدتي له من الفضائيات وقراءتي لما نشر عنه في بعض المواقع. فالنظرة الاولى تفصح عن انحداره العائلي ومستوى ثقافته وبساطته وكيفية تعامله مع الاخرين وكل هذه الاشياء تشير الى عدم قيامه بقتل مواطن عراقي او حتى التفكير بذلك الفعل … ولكن هناك نوع اخر من القتل هو القتل الخطأ الذي يحدث عند قيام الانسان بما يحق له فعله فيؤدي ذلك الى وفاة الانسان والامثلة كثيرة عن ذلك مثل حوادت السير , سقوط انسان في حفرة حفرها شخص اخر . ولا اتمنى للسيد محمد علاوي ان يقع في هذا النوع من القتل لانه لايستحق ذلك ففي الوقت الذي كان علاوي يلقي كلمته الاولى متوجها الى الجماهير المنتفضة قبل ان يتوجه لاي فئة اخرى طالبا منهم الاستمرار بالتظاهر حيث قال وبالعامية ( اني مؤمن بيكم وراح اطلب منكم تستمرون بالتظاهرات .. تظاهروا واعتصموا واحتجوا . هذا حقكم ولازم نحميكم بدل ما نقمعكم ابقوا الى ان نحاسب القتله ….) في لحظة تسجيل هذه الكلمة كان المتظاهرون في ساحة التحرير يتعرضون لاكبر مصادمة واكبر محاوله للتصفية وفض الاعتصام من قبل مجاميع القبعات الزرقاء التي سيطرت على المطعم التركي سيطرة تامة , ولكنه تصرف وكأنه لايعلم شئا مما يحدث في تلك اللحظات … فاذا كنت لاتعلم حقا فتلك كارثة وليست مصيبة واذا كنت تعلم بذلك فان فعلك خالف قولك , وقد تخليت عن وعدك في حماية المتظاهرين لقد كان من الاولى ان تترك جميع اوراقك جانبا وتظهر في خطابك بجملة واحدة لاغير تناشد بها السيد مقتدى الصدر بسحب هذه المجاميع وترك المطعم والساحة للمتظاهرين .. هذه الجملة التي غابت عنك او غيبتها انت , لا ادري !! كانت فرصتك الحقيقية لكسب الجماهير وكانت لها ان تكون البداية القوية التي ترتكز عليها في مسيرتك القادمة .. ولكن لننظر الى اين وصلت الامور , صدمات مستمرة , حرائق في مقرات سرايا السلام في المحافظات , تهديدات للمتظاهرين وكل هذا ينبئ بوقوع كارثة لايمكن السيطرة عليها والخسائر هي دم عراقي من الطرفين .. وللاسف لقد دخلت او قد ادخلوك في القت…

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...